Saturday, October 27, 2007

واحدة من صور الخطوبة .. وقد رزقنا الله بمصور يعرف فى التصوير كما أفهم أنا فى صناعة القلل بالضبط .. ولاادرى لماذا اختار ان اكون واقفا وخطيبتى جالسة

الا اننى حينما دققت فيها .. وجدتنى أعود عشرات السنين .. لأ ربما حوالى قرن من الزمان وإذا بها تهيم بى فى عالم قديم

ودون مقدمات .. الحت تلك الافكار على اصابعى فامسكت بالالوان وبدأت .. خططت اليشمك والمروحة الريش .. والطربوش والكاتينة والبدلة المخططة والمنشة والمنباغ .. لم انتبه الى ابن عمتى الذى كان يراقبنى مبتسما .. وشغلته أفيشات الأفلام فى الشوارع .. والذى تسلمها فاعطاها المسحة البنية القديمة كما اضاف علم تركيا فى الخلفية

ثم رآها أبى .. فألّف لها خبر من 75 سنة فى مصر التى كانت تنزل فى الأهرام وقتها واخيرا كتبها أخى بخطه المميز للذكرى السعيدة

وهكذا بعد ان كانت صورة لا تعنى شيئا .. اصبحت أشهر صورة عندى فى الالبوم .. وبالاخص ما كتب خلفها .. فقد جاء كما يلى


"
من 75 سنة فى مصر
القاهرة فى 16 ديسمبر
جاءنا من مراسلنا .. انه قد تم أمس بعون الله تعالى .. وسط حفل بهيج زاهى .. شرفه لفيفا من الوجهاء وأعيان القوم .. عقد قران الوجيه الأمثل والشاب النشيط الصاغ قول أغاسى شريف أفندى نجل عزتلو أمير الألاى محسن بك الكوردى على ربة الصون والعفاف الآنسة المهذبة كريمة مدير الأشغال العمومية الباشمهندس / يسرى بك الرفاعى .. وقد شرف الحفل سعادتلو ناظر النظار نيابة عن أفندينا المعظم .. وعزتلو ناظر الحقانية والمعارف العمومية وناظر الخاصة الملكية ومدير الأوقاف الخصوصية
وقد أحيا حفل الزفاف الميمون : فرقة عكاشة التمثيلية حيث قدمت فاصلا هزليا ضاحكا سرّ الحاضرين وجعلهم يستلقون على قفاهم من شدة الانبساط والسرور .. ثم شنف الآذان بصوته الصدّاع البلبل الشاب محمد أفندى عبد الوهاب وجوقته الموسيقية فى أغنيته الشهيرة " شربات وزىّ العسل ياواد وحبك وصل " لل
وانتهى الحفل بزفة العروسين حيث أبدعت الأوسطى المعروفة فاطمة الفللى بفرقتها من العوالم والراقصات .. ولمعت الراقصة اللولبية زوبة الكلوباتية والراقصة الألماظية قاسمة الكمسارية والراقصة المفترية زينب السويسية بالإضافة إلى أستاذتهم كلهم .. الراقصة المعروفة "نعيمة قتلو ابوها " لل
وكانت مفاجأة الحفل .. صوت ناشئ لمطربة جديدة غنت لأول مرة واسمها الآنسة أم كلثوم ابراهيم .. أغنية
" ساعة ماشافنى الحلو م البلكونة .. مات "

والعاقبة عندكم فى المسرات

8 comments:

princess dodo said...

إزيك يا جميل
الكلام مش واضح أوى اللى على الصورة
بس هى فكرة تحفة
قدرت استنتج كده شوية كلمات
من خلال وصفك وكتابتك
فكرة جميلة بجد

بس كان نفسى اشوف الصورة الحقيقية


سلامى ليك

اجندا حمرا said...

عزيزي شريف

فكره ظريفه بس الكتابه منمنمه اوي و النظر مش اد كده

ربنا يسعدك دايما صديقي و بشكرك علي تشجيعك الدائم لي

تحياتي لك

Sherif said...

أميرة الشاعرات
Princess Dodo

المتدفقة الرائعة
أجندا حمرا

جميع الأصدقاء أحبائى

أعتذر أولا عن الطبعةالأولى وقد قمت بالتحرير فى الطبعة الثانية ..

ارجو أن تعجبكم

Human said...

هههههههه....الفكرة لذيذة فعلاًَ ..الكلمات دمها خفيف ..وفعلا حسيت إن أنا في مصر في الأربيعنات

Sherif said...

العزيز انسان

شرفنى مرورك وأهلا بك

carol 2002 said...

بجد انا مش عارفه كنت أكتب من كتر الضحك
دا انا مش هاقول يا فندم بس ... لأ
دانا هاقول الوجيه الأمثل شريف بيك
تحياتى على هذه الفكره الرائعه

و خصوصا العبارات الاكثر تشويقا لمتابعه الاحداث

و الأهم من كل ده

مفاجأة الحفل
صوت ناشئ لمطربة جديدة غنت لأول مرة
واسمها الآنسة أم كلثوم ابراهيم .. أغنية

" ساعة ماشافنى الحلو م البلكونة .. مات "

بجد إتفاجئت
:D :D

هو ممكن أجى كل يوم شويه كده أكمل ضحك و امشى على طول ؟
:D :D

أصلى بجد انا تعبت من كتر الضحك

و بعتذر على الاطاله
ألااا ... أكون زعلتك ولا حاجه ؟
^_^

تحياتى إلى
الوجيه الأمثل والشاب النشيط الصاغ قول أغاسى شريف أفندى نجل عزتلو أمير الألاى محسن بك الكوردى

*
*
سلام يا فندم
;)

توتة توتة said...

تعرف انها فكرة حلوة ممكن ادخل العب في كل صورنا القديمة

sa7arkash said...

حلوة اوىىىىىىىىىىىىىىى

صورة جميلة

وتعليق اكتر من رائع

واضح ان باباك واخوك لطاف جدا
ربنا يخليكم لبعض