Sunday, December 16, 2007

آخر سبتمبر 73

كنت فى مأمورية الى القاهرة .. وكانت حالة البلاد فى طوارئ منذ فترة
فى بيتنا قابلت ابن عمتى وكان بالدفاع الجوى ..
ايه الاخبار ؟ -
الظاهر ناويين بجد المرة دى -
مش مناورة ؟ -
لايمكن .. بالحشد ده ؟ .. احنا جالنا احتياط من سنين طويلة .. كل ده امداد بالرجال ؟ قل لى .. انتوا عاملين ايه ؟
القطاع بقى ترسانة تقريبا .. كل الاسلحة والدعم موجود
والقادة و الضباط والجنود ؟ -
الكل مترقب .. حالة غريبة بين الثقة والخوف .. زى ماتكون انت مذاكر كويس جدا للامتحان .. بس المشكلة انك سقط قبل كده كام مرة
انت مش مذاكر ؟ -
بس ماجربتش تنجح -
هو فعلا كده .. نفس احساسى -
ربنا المعين .. طالما عملنا اللى علينا بمنتهى الأمانة .. يبقى الباقى عليه -
انت نازل ؟ .. تيجى معايا نروح لماما ؟ -
لأ .. أنا محتاج اشم شوية هواء لوحدى ساعة ولا حاجة .. وبعدين اقعد مع أمى شوية .. أنا ماشى بكرة من الفجر
طب .. اسيبك أنا دلوقت -
سلم على عمتى كتير -
الله يسلمك -

فى ثانية .. كان قد اختفى ..

أما أنا فنزلت امشى وحدى على شاطئ النيل فى فم الخليج .. انظر اليه .. فلااجده كما اعتدته .. الدنيا ليست بنفس نورها الوضّاء الذى يملأ صباحنا حيوية ونشاط فى كل يوم .. والخضرة بدت باهتة يشوبها اصفرار عليل .. الجو كله ينشر ضبابا فلا تبدو اللوحة نضرة واضحة كما عرفتها .. والناس .. هم الناس .. الابتسامة ضعيفة على شفاههم .. هى هناك .. ولكنها واهية .. لاطعم لها .. والمشاعر بعيدة شاردة .. لاتدرى أين ..
لكن كل شئ يسير الى حيث قدر له أن يكون .. لتدور عجلة الكون ..

لاأدرى .. أهذا هو ما أرى فعلا .. أم أن هذا ماترفض عينى أن ترى غيره .. او ما فرضته علىّ حالتى المزاجية التى ارادت ان تهرب من المشهد الحقيقى لتختلس ساعات معدودة بينما هى مربوطة هناك على شاطئ القناة .. فالماء هو الماء .. لكنه هنا هادئ .. ينساب فى يسر وسلام وأمان .. يعزف انشودة النهر الخالد خلود مصر .. أما هناك .. فهو يشتعل تحت السطح .. ليعدّ بركانا لانعرف أين يذهب بنا ..

بعد ساعة أو يزيد ..عدت لأجلس مع أمى واخوتى .. أملأ نفسى إطمئنانا بدعواتها .. وأجلى روحى ببركتها .. ثم انتحيت جانبا فى غرفتى .. أكتب شيئا .. ربما كان وصيتى ..

الى الدنيا الجميلة التى تبنتنى .. وأعطتنى حبها وحب من فيها .."
الى العيون التى احتوتنى بعطفها .. وحنانها .. فى أى وقت من أوقات عمرى ..
الى والدىّ اللذين سيشرفهما مجيئى إلى الدنيا .. إلى أخوتى .. وأحب الناس إلى قلبى .. والذين أحببت أن أعيش عمرى لأعطى لهم من حبى وحنانى أكثر ..
إلى كل مكان فى مصر .. شهد مرحى وانطلاقى حتى صار قطعة من قلبى ..
وداعا ..
لو استطيع لقبلت جميع من أعرف .. ولقبلت أرض مصر وهواءها ..
وحسبى أننى سأقبلها إلى الأبد .. وأعطى لها روحى وفاءا وعرفانا ..

الآن أحسست أننى عشت من أجل شئ .. هو أغلى مايمكننى أن أجتنيه ثمنا للعمر الذى عشته .. وأكرمنى الله فيه بالتوفيق .. إلى أن انتهى .. فليقبلنى إليه واحداً من الصالحين .. تردد ذكره فى صدرى وزادنى حمدى إليه خشوعا فى نفسى ..
سأمضى وكلى إيمان يملأ قلبى .. ويعطينى القوة والثبات ..

لا أدرى ما اذا كنت أنشودة حلوة فى نفس كل من يعرفنى .. أم أننى آلمت واحداً فى لحظة من لحظات عمرى ..
فليغفر لى من آلمته .. فأنا لاأحمل إلا الخير للجميع .. ولعل ضحكتى إلى الدنيا ومن أعرف هى قطعة من حبى أهديها إليه .. لو يدرى من أنا
وداعا لحبى المتناثر .. الذى يرافقنى ظله وأنا راحل إلى مصيرى الذى اخترت ..
إلى من قال لى أننى خيالى .. فربما لن يسمع صوتى إلى الأبد .. لقد زادنى الخيال نقاءا فى روحى .. وشفافية فى نفسى .. لايدريها إلا من عانق الخيال ..وخاطب الدنيا فى سكون ..
" فقد قلت أننى أتيت من السكون .. واليوم أعيش عمرى .. وغدا إلى السكون مآلى ..

عند الفجر .. قرأتها للمرة الأخيرة .. ثم تركتها ورحلت ..

النيل الخالد .. ربما آخر مرة

14 comments:

carol 2002 said...

لا أدرى ما اذا كنت أنشودة حلوة فى نفسى كل من يعرفنى
أم أننى آلمت واحداً فى لحظة من لحظات عمرى
فليغفر لى من آلمته

فأنا لاأحمل إلا الخير للجميع .. ولعل ضحكتى إلى الدنيا ومن أعرف هى قطعة من حبى أهديها إليه .. لو يدرى من أنا

ببساطه ترجمت مشاعر كتيرة جدا
و نقيه جدا

إننى أشعر بكل مشهد وصفته
بل أراه كما لو كنت انا التى بداخله

أرى شكل النيل و الخضره كما وصفتها
بقدر نقاء كلماتك
و عمق إحساسك بالموقف
بقدر ما ألمتنى كلماتك الاخيرة
التى أسميتها وصيتك إلى الدنيا

بجد لم أعرف لماذا كلماتك أبكتنى


تحياتى للفنان ذو الاحساس الراقى

Sherif said...

Carol

لأنك فنانة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى .. كان ذلك التأثر

تقديرك لى هوأكبر مما استحق

هل أقول أن جميلك لازلت أحمله لك؟

فقد كنت أول من شجعنى

فلا أدرى كيف أوفيك

أشكرك على كل شئ

Anonymous said...

دائما اتمنى ان اكون مثلك او جزء منك لكى تفتخروا بى و كل مرة اراك فيها اكون دائما و ابدا فخور بك اتمنى ان اكون حتى لو جزء مثلك و دائما اتخيل الحياة فيك بكل معانيها.تمنياتى لك بالتوفيق الدائم و الصحة.

Sherif said...

anonymous عزيزى

أهلا بك فى مدونتى المتواضعة

أجمل شئ فى الدنيا أن تكون أنت نفسك
لاتنسى أن هذا حصاد سنين طويلة .. ومن يدرى ربما يصير لك شأن هو أعظم بمراحل مما تتخيل .. فلا تتعجل الأمور

كل أمنياتى لك بدوام الرقى والتوفيق

عدى النهار said...

كان لازم ناس بهذاالشكل والجوهر تنتصر ولم يكن للنصر أن يتحقق إلا على أيديهم ولا ننتظر خروج مما نحن فيه إلا على أيدى أمثالهم

Sherif said...

العزيز عدى النهار

هناك يوم لابد أن نرى فيه مصرنا كما نحب ..

بعض الصير .. لأنه لايصح الا الصحيح

هكذا يقول التاريخ

شكرا لمرورك

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

ما الذى حدث لابن عمتك فى الحرب؟؟
------------


أهذا هو ما أرى فعلا .. أم أن هذا ماترفض عينى أن ترى غيره


تتلون عيوننا بالوان الفرح والحزن... فنرى الكون حزين وباهت ، او مشرق ونضر

قبل ان اقابل حبيبى كانت عيونى لا ترى الشمس حتى وهى ساطعة... والان الشمس فى عينى والوان الورود... حتى فى الظلام الدامس
---------------

وأنا راحل إلى مصيرى الذى اخترت

قررت اليوم ان اكون قربان... قربان للسلام والحب... فهذا هو المصير الذى اخترته... راضيا... قد يكون قلبك مثقل... ولكن الفخر يرفع الهامة حتى عنان السماء... حزين للفراق... ولكن روحك المباركة وجدت طريقها لنهاية تجعل من دموع الحزن نجوم سماوية متألقة
--------------------

إلى من قال لى أننى خيالى .. فربما لن يسمع صوتى إلى الأبد .. لقد زادنى الخيال نقاءا فى روحى ..
وشفافية فى نفسى .. لايدريها إلا من عانق الخيال ..وخاطب الدنيا فى سكون


هذه الكلمات لى ... ولن اعلق عليها
فانت تعرف ما اريد ان اقول... الم نشرب من نفس النبع المسحور

تحياتى لك وحمدا لله على سلامتك لنا

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

معلش نسيت حاجة

انا عاشقة للنيل... اعرفه ويعرفنى
يحزن لحزنى ويفرح لفرحى
اسمع همساته وندائة كلما مررت به

صديقى الابدى

تحياتى لكل واسفه على التطويل

Arabic ID said...

شريف العزيز
سلمك الله وربنا يبارك فيك
وكل سنة وانت بخير وكل زوار مدونتك بخير

-------------
الحلو فى البوست ده اللى اكتشفته طبعا بذكائى وبديهتى الخارقة طبعا

انك ما شاء الله كاتب قدير فعلا، وانك ربما لم تختر هذا الطريق بإرادتك أقصد طريق البلوج وانما دفعت إليه من داخلك

فإن شاعرية كلماتك فى تلك الوصية والتى هى رثاء لكل المعانى الرائعة كما عرفتها فى حياتك وليست رثاء لنفسك
فإن تلك الشاعرية تتخلى عنها بكل بساطة وتكتب مشاهد واقعية من حياتك بوصف ينقل لنا مشاعرك ومشاعر من حولك قبل أن ينقل أحوالهم

فإن هذا يدل على موهبتك وغزلك للأحداث غزلا محكما لا يضيع تفصيلة مهمة ولا تفلت أرواحنا منه

أتمنى أن أصبح مثلك
شجاعا وشاعريا
وأتمنى أن يصبح ابنى شجاعا وفارسا فلا يتألم ألمى من تلك الشاعرية

شكرا لك
وكل سنة وانت بخير
تحياتى

klmat said...

السلام عليكم
كل سنه وحضرتك وكل
حبايبك بخير يااارب انا كل ماجى مدونتك احس
ان الدنيا لسه بخير .شعور حضرتك
بتمنى الخير للجميع وان يغفر لك
من المته ينم عن نفس جميله تواقه للخير
ولا اعتقد ان حضرتك ممكن تسبب الم
لأحد ولو حدث بدون قصد تأكد انه
حايغفره لطيبتك
اسلوبك الجميل نقل احساسك وشعرنا
به لصدقه ولانه من قلبك
ربنا يخليك وتحقق كل امانيك
وعيد سعيد لك ولأسرتك ولمصر
سلاااااااام

Sherif said...

أحبائى وأقرب الى من نفسى

العزيزة جدا جدا Egyptianna

الشاب الوسيم Arabic id

Carol

Anonymous

يا كل أصدقائى وأعزائى

مضى لى عدة دقائق وأنا لازلت عاجزا عن كتابة كلمة واحدة من التأثر

الكلمات أصبحت متهالكة من كثرة الاستخدام فلا أجد ما يسعفنى

أنا أحيا بمشاعركم ولا أدرى هل أملك القوة على مواصلة المسير ؟

أدعو الله أن يعيننى على الاحتفاظ بكم كما انتم جميعا .. قطعة من قلبى بلا مبالغة

تحياتى اليكم جميعا

Sherif said...

klmat الرقيقة

وانت والاسرة جميعا بألف صحة وسلامة

كذلك سنة حلوة و
merry chritmas


أعاد الله عليكم الأيام وقد بلغتم ما تتمنون

تحياتى

اجندا حمرا said...

صباح الخير صديقي العزيز شريف

كعادتك رائع في سرد الأحداث التي تشعر القارئ و كأنه في قلبها

حبيت اقولك كل سنه و انت و اسرتك بصحه و سلامه و عيد سعيد ليكم ياجميل

Sherif said...

Agenda

وانت بألف صحة وسعادة

هنأتك على البلوج بتاعك ودى تهنئة فوق التهنئة

أسعدتينى بمرورك