Friday, February 22, 2008

هناك فى استوديو 2 بمبنى التلفزيون .. ذات مساء جميل .. فى صالة مضيئة كانت على ما يبدو معدة للتصوير لكنها فارغة الا من بعض الآثاث .. وبيانو أبيض كبير جميل .. مفتوح .. يغرى بالاقتراب .. ولما كان ليس هناك أحد .. وجدتنى اتسلل بهدوء .. واختلى بنفسى اليه .. وأعزف قليلا ان يحين الآوان .. فالوقت مبكر على بدء البرنامج

كنا على موعد لبث برنامج عن مدرسة المتفوقين الثانوية مع الرقيقة البارعة سلوى حجازى

مضى وقت لاادرى قليل ام كثير .. فعزفت مينويت لموتسارت .. ثم زوربا اليونانى المحببة الى قلبى .. ويبدو اننى اندمجت لدرجة اننى لم أدر بما حولى .. ولما رفعت رأسى .. وجدته يتكئ بذراعه على البيانو صامتاً .. ينصت الى باهتمام .. بوجهه الجميل الذى تعلوه تلك الابتسامة الشهيرة التى يتميز بها .. رشوان توفيق
الحق اننى ارتبكت .. وتوقفت .. وهو يشير الى .. استمر .. بينما كنت اقول لنفسى لابد اننى ازعجت الجميع دون ان ادرى وبصعوبة استمريت .. وحين انتهيت .. انسحبت فى أدب جمّ .. وذهبت الى الاستديو
كانت الدنيا على قدم وساق .. المصورون .. ومهندسو الإضاءة والصوت .. بعضهم يضع رتوشا أخيرة على هذا الوجه الملائكى .. والملامح الدقيقة .. وآخرون يرتبون الجلسة على المسرح .. هى .. والاستاذ محمود الموجى مدير المدرسة ..

على جانب .. كانت هناك مجموعة من الطلبة تستعد لتقديم فقرة موسيقية .. وأخرى تستعد ببعض اللوحات الفنية .. وثالثة لإلقاء بعض الاشعار .. واصطحبنا معنا بعض الكؤوس والميدالية التى تشهد لنا ببعض الانجازات الرياضية والفنية على مستوى الجمهورية

كانت مدرسة المتفوقين على موعد لتثبت فيه للجميع ان هولاء الطلاب فيهم الفنان والموسيقى والشاعر والرياضى .. يعنى يصلحون أيضا لعمل شئ غير المذاكرة والنجاح فى الامتحان .. وانهم ليسوا فقط الذين يرتدون النظارات السميكة التى صنعت خصيصا من اجلهم

ورغم اننى كنت عضوا فى فريق الموسيقى .. والجماعة الفنية .. والرياضية وغيرها .. الا اننى حرمت من الاشتراك معهم
لماذا ؟
لسبب لم يكن على البال .. فقد سقطت الشوربة على الجاكيت اثناء الغذاء .. طبعا اخذتها الى المكوجى بالمدرسة للتنظيف والمكوى مرة أخرى .. لكن الوقت لم يسعفنى .. وذهبت بجاكيت زيتى بدلا من الكحلى ذى البادج المميز لمدرسة المتفوقين

من هنا رفض المدير حضورى مع مجموعات النشاط المختلفة
ومن هنا أيضا كنت محبطاّ .. فانسحبت .. وجلست وحدى اعزف .. ربما ليستمع الىّ رشوان توفيق بالصدفة

ولما شدّنى الحنين والفضول معا .. دخلت الصالة مرة اخرى .. وجلست بين الجماهير .. الذين كان معظمهم من طلبة وطالبات مدراس ثانوى بالجمهورية .. اشاهد زملائى وقد كنت اتمنى ان اكون بينهم .. خصوصا وقد أخبرت أمى وابى واخوتى بأنى سأظهر فى التليفزيون .. وكأنى سأصبح نجما بعدها

لكن المؤكد انه كان احساس جميل .. حينما تراك اسرتك فى التليفزيون .. فتشير لهم كأنهم يروك وتقول .. ماما انا أهه
بعدها طبعا ستقص هى على الاقارب والجيران والجميع كيف ظهر ابنها على الشاشة الابيض و اسود .. لكنها لن تقص ابدا انه لم يتذكره أحد مرة ثانية

أما وقد انتهى هذا الأمل .. فقد جلست فى الصفوف .. لاألوى على شئ

كان المعدّ ومعه المخرج يوزعون أسئلة محددة على الجمهور .. نعم هذا ما كان يحدث .. معدّة سلفاً .. أمال معدّ يعنى ايه .. ويحدد ادوارهم بالضبط ويطلب من كل واحد أن يحفظ السؤال جيدا .. ويلقيه الى الجالسين فى المنصة .. الاستاذ الموجى وسلوى حجازى
وبدأ البرنامج .. وقدمت المدرسة نفسها كأروع ما يكون .. ولابد ان اعترف ان جزءا كبيرا من هذه الروعة هو سلوى حجازى نفسها بتلقائيتها وعذوبتها ولباقتها

وبدأت الأسئلة .. والاستاذ الموجى يجيب عليها السؤال تلو الآخر .. ووسط هذا الحوار الجميل فوجئ بسؤال
أستاذ موجى .. احنا نعرف ان مدرسة المتفوقين مافيهاش دروس خصوصية .. فهل ده بيسبب مشكلة للمدرسين ؟ -
ولوهلة .. حاول الاستاذ الموجى ان يخفى ضحكة تكاد تفلت منه قبل ان يقول ..
.. الحقيقة ان مدرسين المدرسة هم صفوة أهل التدريس على مستوى الجمهورية .. صحيح مش بيدوا دروس خصوصية فى المدرسة -
لكن لهم مؤلفات كثيرة زى كتاب "الرياضيات" وغيره .. وده بالطبع بيعوضهم تماما خصوصا اذا ذكروا اسم المدرسة اللى بيشتغلوا فيها

بعد البرنامج .. نادى علىّ الاستاذ الموجى .. وقدمنى الى سلوى حجازى .. وهو لايزال يقاوم الضحك
شريف .. واحد من انشط الطلبة فى المدرسة .. ( متوجها الى ) .. يعنى برضه طلعت ؟ -
ماهو .. المخرج هو اللى اختارنى .. -
- .. -
!! .. وكمان مش معقول والدتى ماتشوفنيش -

الى سيدة تذوب رقة ..

17 comments:

توتة توتة said...

مفهمتش اخر حتة

Shimaa Gamal said...

Hello
It isn't my first time to visit your blog. The first time I added it to my favorites so that I can come back later and when I did, I couldn't leave without finishing the whole thing.
I am really enjoying.
Keep up the good work

Shimaa

Sherif said...

توتة

آخر حتة لما الموجى قدمنى لسلوى حجازى .. أنا اللى سألت السؤال اللى خلاه يضحك .. هو منعنى من الظهور عشان اليونيفورم .. لكنى طلعت .. بس بشكل آخر

Sherif said...

Shimaa

You're most welcome, I'm pleased I've done something of any benefit ..

I've visited your blog too .. a mix up of courage .. and childhood ..

That's brain .. heart .. and charm as well

Please come back and say even .. Hello

blackcairorose said...

معرفش هو زمان كان فعلا احلى ولا بس علشان بقى ماضى وانتهى وراح بيبقى عندنا حنين ليه وبنشوفه ساعتها احلى؟

التليفزيون الابيض واسود
برامج المتفوقين
سلوى حجازى
الديكورات البسيطة
الفخر والاعتزاز بالمدارس الحكومية

كلها حاجات راحت مع الاسف

موضوع الجاكيت ممكن اتخيل الالم اللى سببه ليك يا شريف، احيانا ظروف غريبة بتتحكم فى مصائرنا والحمد لله انها جت على قد الظهور فى التليفزيون رغم اهميته طبعا لشاب صغير السن

أنا برضه ليه تجربه قديمة طبعا مع برامج المسابقات الطلابية فى التليفزيون فى مادة اللغة الفرنسية

سلوى حجازى رحمها الله كانت رقيقة للغاية، وفرانكفونية متميزة حيث كانت تكتب شعر بالغة بالفرنسية

شكرا للجولة فى عالم الماضى الجميل

Sherif said...

Blackcairorose

جميل الحوار معك ..

حينما نستدعى ذكرياتنا نستدعى فى الواقع سؤالا يلح علينا

هل يمكن لهذا الماضى أن يعود مرة أخرى؟
بمعنى أصح .. هل لازالت لدينا القدرة لمحاكاة كل شئ كان جميلا فى وقتنا هذا؟

ربما كانت قدراتنا أكبر وأفضل الآن .. وليس بالضرورى أن يكون طبق الأصل .. فلسفة الكون هى التغير كما اراده الله له .. تماما مثل الموضة وهكذا كل ماحولنا

فهلا حاولنا؟

Shimaa Gamal said...

Hello Sherif
I will always come back :) and will try to say more than just hello.
I really enjoy reading your blog.
Thanks for visting mine, and thanks for your comment.
I hope you too will come back often and say hello :)

Shimaa

someone in life said...

أي صاحب الزمن الجميل
يبدو ان كل ما تفعل بحق جميل رسم موسيقى كتابة و ايضا تفوق
سكبت الشوربه لكن الحظ اعطاك فرصه جميله للتقدم الى الرائعة سلوى حجازى رحمها الله بموقف طريف ربما لو كانت تحيا ترزق لتذكرتك اكثر من اي طالب أخر
قدم فقرة ما .. كم رائع هذا الوقت كان المتفوق يأخذ حقه و يحس بتفوقه فيؤثر فيه مدي الحياه اما الحياه الان هي سمك لبن تمر هندي .. تحياتي

Sherif said...

someone in life

ايهما أحلى الآن .. الزمن الجميل .. أم الزمن الأنيق؟

سرنى مرورك

اجندا حمرا said...

فكرتني ياشريف لما طلعت علي نجوم اف ام كنت متلخبطه

فعلا احساس جميل لما اهالينا يسمعونا في التليفزيون او عالراديو


ذكرياتك حلوه ياشريف

بستمتع بيها دايما

تحياتي ليك

Sherif said...

Agenda الرقيقة

وايه اللى حصل بعد نجوم اف ام؟

someone in life said...

الزمن الجميل بما فية و من عاشوا فيه و بما قدموا من ابداع و فنون و شهامة و حفاظ على الاصول و التقاليد و التماسك الاسري و تشجيع المجتهد و وحدة الهدف و الانتماء أجمل و احلى من الزمن الانيق السريع فاقد الطعم و المذاق و الرجولة الحقيقيه الزمن الانيق زمن براق خادع - أعلم اننا نختلف في ذلك لكنها في النهاية وجهات نظر .. لو ممكن نبدل اية رأيك .. تحياتي

princess dodo said...

جميل عزيزى

ذكرتنى بايام المسرح
والمسابقات فى المرسة
والتى كان يشرفنا فيها
أيضاً الفنان رشوان توفيق
فقد كانت حفيدته تشترك معنا بالمسابقات
الفنية

.
.

جميلة ذكرياتك

Sherif said...

Princess

أين ذهبت تلك الايام الجميلة .. ؟

حينما لم انجح فى ان اكون انسانا مشهورا .. قلت .. طيب .. على الاقل اعرف انسان مشهور .. فهل كانت امامك الفرصة .. وهل لازالت موجودة الآن ؟

اعتقد انك لازلت تملكين مفاتيحها ..

اطيب تمنياتى لك

عبدالرحمن الخولى said...

يا ريت يا ستاذ شريف تحكيلنا اكر عن مدرسة المتفوقين وحكاياتك فيها
على فكرة انا خريج جديد من المدرسة دفعة 2007 وايميلى abdoholmez@yahoo.com

Sherif said...

العزيز عبد الرحمن

تطلب منى شيئا بعدت عنه كثيرا .. لكننى اعدك .. ساحاول

تحياتى اليك

عبدالرحمن من هندسة بترول said...

طب وهتقدر توصلى ازاى ؟؟؟ وعالعموم
عالعموم الذكريات الجميله لا تنسي ابدا حاول بس وهتلاقى ان شاء الله الكثير وكنت عايز اتعرف على حضرتك اكتر وشكرااااااااا