Wednesday, February 27, 2008

ولكنهم يحشونها بشكل مثير .. ويستخدمون ادوات عجيبة لذلك .. -
ماهى .. ؟ -
تلك المادة البنية .. -
ومالذى شدك الى هناك ؟ -
رائحة غريبة فى هذا المكان .. -
على أية حال هى ليست غريبة على جميع العاملين هنا -
لقد رأيت بعضهم ومعه علبة معدنية صغيرة أنيقة يخرج منها شيئا .. ويضعه فى سيجارة .. -
شريف .. لاتقلق بالك كثيرا بهذا الموضوع .. -
وهل هذا معتاد .. ؟ -
( لم تردّ .. ولكنها نظرت الىّ متعجبة وانصرفت الى عملها ..)

هذه جراهام .. ميس جراهام ملاحظة قسم البوبينات باحدى اشهر الشركات لصناعة محركات الكهرباء فى سيدنى .. وهذه كانت احدى الشركات التى عملت بها فى استراليا قبل عودتى الى مصر

كانت هناك حقيبة احتفظت بها لقترة طويلة قبل أن أتركها .. بها أكثر من اربعمائة خطاب بلا مبالغة .. كلها اعتذار عن اختيارى فى وظيفة ما
هذا غير المقابلات المتعددة وجها لوجه .. أو على الهاتف وقد اصبت باحباط وتوتر شديدين ومن بينها ..
هل لديك فكرة عن السيارة الاسترالية ؟ -
وماهى السيارة الاسترالية .. اليست سيارة باربعة عجلات واستبن ولها ديركسيون للقيادة كغيرها ؟ -
لا لا .. انت لم تفهم قصدى .. اقصد هل تعاملت مع زبون استرالى قبل الآن ؟ -
لا يا سيدى .. أنا لم أعمل بعد .. -

وفى مرة وجدت اعلان عن وظيف فى معرض سيارات كبير انيق .. مكتوب بالبنط العريض .. مطلوب
" Detailer "
ولما كان الاعلان بالبنط العريض فقد تصورت الوظيفة بقدر الاعلان .. فلابد ان يكون مرموقة .. ودخلها مرموق هو أيضا .. غير الامتيازات الاخرى من سيارة وتأمين وغيره
كذلك تخيلت أن الوظيفة – من معنى الكلمة – تختص بالشرح التفصيلى لأنواع وموديلات السيارات المعروضة الى الزبائن المختلفين .. واذا ما علىّ الا ان اكون فى كامل اناقتى ولباقتى فى اقناع كل حسب ذوقه ورغباته
هكذا تعلمنا عند دراسة توكيد الجودة .. والتى تدور كلها حول محور واحد .. العميل .. منه نبدأ ونبنى حوله كل شئ .. واليه نرجع لنتأكد من جدوى ما نفعل .. باختصار " الزبون دائما على حق " .. نفس الشعار الذى كنا نرفعه فى محلات عمر أفندى وصيدناوى زمان ..

Detailer كننى عندما ذهبت للمقابلة اتضح لى بانى مخطئ تماما فيما فهمت .. فهذا ال
.. وظيفته تلميع كل جزء فى السيارة من الداخل والخارج .. وماكياجها وبرفاناتها حتى تبدو فى أروع حلّة بالمعرض
!! .. وبالتالى فهى ليست وظيفة رهيبة ولاأى شئ

كان على ان اتبع كل الطرق التى تساعدنى على ايجاد وظيفة لى .. الطريق الرسمى هو دائما غير ناجح .. وهو مطاردة الاعلانات فى الجرائد ومراكز التوظيف الحكومية .. والتى تنتهى باحتساء فنجان من القهوة على أى كافيه قريب فى مركز تجارى .. مع اصدقاءك المحبطين مثلك .. مع عمل طلب إعانة جديد .. هكذا كل اسبوعين

الثانى هو ان تعمل لفترة عملا تطوعيا بلا مقابل .. وفى هذا ميزتين .. الأولى العرض .. فهم يرونك يوميا .. فيتعرفوا على قدراتك .. وتظل تحت نظرهم حتى تأتى فرصة .. والثانية انك أول من يقفز الى اذهانهم عندما يحتاجون لوظيفة تشبه عملك

عملت هذا فى مكتبة سيدنى وهى ثانى أرقى مكتبة فى العالم بعد نيويورك .. لما فيها من امكانيات .. فقد كان فيها مثلا ثانى جهاز يقرأ الوثائق والكتب بصوت مسموع .. وكان هذا العمل يتطلب لباقة عالية ورقة بشكل ما بحيث لاتجرح انسانا محروما من نعمة البصر
كذلك قمت بتجفيف الزهور لأن الاستراليون يوثّقون حتى الزهور ويغلفونها بالبلاستيك بحيث تنعزل عن الهواء كأنها محنطة ..
وبحيث - بعد عمر طويل- تأتى أجيال فتتعرف على ما كان يزرع فى البلاد فى وقتنا
واخيرا عملت فى سان جورج .. وهى هيئة تساعد فى التدريب على اكتساب مهارات جديدة كاللغات والحاسبات .. متطوعاً
ورشحونى للعمل معهم فى التدريب
لم اكن وقتها عادلت شهادتى .. وعينى على العودة لمجالى الهندسى .. شعرت وقتها اننى كالسمكة التى خرجت من الماء .. لايمكنها العيش كثيرا خارجه .. وبعد ان نجحت فى اختبار المعادلة .. رأيت أن اعود الى خطى الوظيفى واعتذرت لهم

تمكنت من الحصول على تصديق ببرنامج تدريبى بشركة محركات الكهرباء هذه .. بادارة الجودة .. وحينما سألت بوب مدير الادارة ماذا تريدنى ان افعل اجاب .. لاأعرف .. أمامك المصنع .. انصحك بالقيام بجولة فيه .. يومين او ثلاثة .. ثم التقينى لنرى ماذا يمكنك أن تقدمه لنا
من هنا أنشأت أول دليل لعملية فنية .. وبعدها تم تعيينى مهندس جودة .. واحببت العمل .. على اساس علمى حقيقى
كان من ضمن واجباتى المرور على نقاط ضبط الجودة بالخطوط .. ولم تكن طبيعة الصناعة تمنع التدخين .. وعندما اشتممت تلك الرائحة الغريبة .. والجميلة فى نفس الوقت رأيت أن اتوجه الى مدير العنبر جون سوليفان

أهلا شريف .. -
هناك بعض الفنيين يدخنون .. -
وماذا فى هذا ؟ -
انهم يدخنون شيئا غريبا له رائحة مميزة .. يخرجونه من علبة يحتفظون بها -
فاجأنى بأن أخرج من جيبه علبة مثلها
كهذه ؟ -
الجمتنى المفاجأة
نعم .. -
هذه ماريوانا .. -
.. -
لاتنزعج عزيزى .. القانون هنا يسمح بذلك .. يمكنك أن تحتفظ بكمية لاتزيد عن خمسين جرام يوميا .. لاستخدامك الشخصى .. -
.. -
أعرف ان هناك بعض البلدان قد تحكم بالاعدام على حاملها .. لكن هنا لا .. -

ابتسمت .. واعتذرت .. وانصرفت ..


أنها جذابة حقا ؟

16 comments:

توتة توتة said...

علبة جميلة و رائحة جذابة

البوست ممكن يدرس في محاضرات التنمية البشرية

carol 2002 said...

(=_*) مساااء الخييير

:D :D :D

مش بالزمة البلد دى أحسن من غيرها
:D

تجارب رائعه و ثريه بمعلومات وخبرات قيمة كالعادة

خصوصا معلومة الملوخيه إلى بتتشرب هذه
و الموضوعه فى تلك العلبة المعدنية الصغيرة الأنيقة هذه
:D

أشكرك حقا على تلك الرحلات الجميلة
التى تأخدنا فيها معك
داخل عباراتك و تجاربك الرائعه و المثيرة دائما


لك كل إحترامى و تقديرى
يا بشمهندس
:)

Sherif said...

توتة

باعتباره

Organization Behavior

يعنى ؟ motivation

Sherif said...

Carol الرقيقة

هذا مدخل رائع ومناسب
مساء الخيييير

اسعدنى أكثر ان العلبة أعجبتك .. لكنك لم تقولى لى رأيك فى هذه القطة الجميلة التى تدخن ؟

Arabic ID said...

شريف
جميل الموضوع
وأنا بأستغرب جدا من طريقة تفكير الناس دى وأزاى ده طبيعى ومسموح عندهم
بس صحيح طيب ما هو الخمور بالنسبة لهم مش حرام ويمكن هما يستغربونا أحنا

صحيح
الحمد لله على نعمة الأسلام

----------
أسترسالك مميز كالعادة

أجمل ما فيه عدم الركون والأصرار على هدف مع الانشغال بالمتاح لحين الفرج

------------
تحياتى

----------------
صحيح ......فينك على مدونتاى؟؟؟؟

:-(

carol 2002 said...

أعتقد ان الافلام المصرية الاصيلة
تعطينا كل المعلومات و المصطلحات
التى سمعنا عنها و التى لم نتخيل وجدها
فى قاموس حياتنا

و الان اللغة العامية
التى لا تستطيع ان تترجم او تفهم لها معنى

بل أصبحنا نترجم كلمتها الغريبه
بأخرى أكثر منها غرابه
و الاثنين لم يليق بهما الحديث أحيانا

أعتذر على ثرثرتى

Sherif said...

Arabic عزيزى

لايمنعنى عن القراءة لكلامك الجميل سوى امور خارجة عنى استغرقتنى كثيرا ..

الحمد لله .. عدت .. وانا الآن ذهبت عندك

وجودك يثرى هذا المكان

تحياتى

Sherif said...

Carol الرقيقة

ولو انى مش فاهم أى حاجة .. الا أننى ينبغى ان اعترف بانى محظوظ بمرورك مرتين ..

جزيل شكرى لك

blackcairorose said...

إذا كنت فى استراليا يا شريف؟

بلد جميل جدا، زرتها من حوالى عشر سنوات لزيارة بعض الاصدقاء هناك واقمت لمدة اسبوعين بين سيدنى وملبورن وكانبرا، أحببتها جدا جدا وحتى الآن أتمنى لو سنحت لى الفرصة لزيارتها مرة أخرى

ولو سمحت لنفسى بانطباعات عامة، فان انطباعاتى عن الاستراليين ايجابية حتى من قبل زيارة استراليا، فقد كان لى لمدة عامين تقريبا جيران استراليين ظرفاء

مازلت اتذكر نزولى مطار سيدنى والتاكسى الذى استقلته، وبدأ سائق التاكسى فى الحديث معى وحين علم أنى من الشرق الاوسط بدأ يحكى لى أن البوى فريند لمامته لبنانى الجنسية ويجيد الطبخ، وأيضا اتذكر اجمل سباجيتى بالسى فوود اكلته فى مطعم ايطالى فى بونداى بيتش

أما كانبرا فما اتذكره منها قرصة نحلة وانا اسير فى الحدائق!

ملبورن راقية جدا وذكرتنى بشكل ما بالمدن الالمانية لا أدرى لماذا طبعا مع فارق البحر والجو وعجبتنى ايضا محطة السكك الحديد بها، كان اصدقائى مدعوين لتجمع مصرى بمناسبة العيد ووجدت هناك أكلة مصرية كنت اشتقت لها كثيرا جدا جدا وهى الممبار!، إحدى المصريات كانت قد اعدته لحفلة العشاء

ذكرياتى جميلة عن هذا البلد

معلش كتبت التعليق كله عن ذكرياتى أنا لول

Shimaa Gamal said...

Really inspiring as always.
The one can never have enough of your beautiful memories.

The question that poses itself now, did you try it :)??

ra7eel said...

ههههههههه

سرد جميل لذكرياتك الجميله

المهم ان انت كمان متكونش بعد كده شلت منها
هههههههههه
على فكره تجمع القاهره ان شاء لله السبت الجاى الساعه 11 فى ساقيه الصاوى
ان شاء الله هنكزون فى انتظارك
تحياتى وتقديرى

Sherif said...

Blackcairorose عزيزتى

المدونة كلها لك ..والبيت بيتك ..
فى الحقيقة انا احمل الجنسية الاسترالية .. وقد كانتخيارا بينها وبين كندا وامريكا .. وهكذا كان النصيب

سيدنى هى المكان الذى عشت فيه .. الباقى زيارات .. وحينما تقولين بونداى بيتش تثيرين فى نفسى ذكريات عن واحدة من اجمل بلاد الله

المهم ان الممبار يكون عجبك .. مش غريبة شوية ؟

Sherif said...

Shimaa

I might look into your eyes and notice how curious they are ..

As a matter of fact .. no .. I only liked the smell ..lol

Your presence enrich my blog ..

Sherif said...

ra7eel

هذه واحدة من أحلى الأخبار التى سمعتها .. بالطبع سأكون هناك ان شاء الله

أشكر لك هذه الدعوة الكريمة .. والمجهود الذى قمت به بالتأكيد .. كما ارجو ان يجتمع اكبر جمع من الاصدقاء شكرا لك مرة أخرى ..

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

عندما نذوب فى امور الحياة
نتلون بلونها
ننسى ان هناك اخرين يعيشون حولنا
ولكننا لا نراهم
لان الوانهم عنا تختلف
وعندما ينحسر الضوء ... نستطيع ان نرى
عندها نتعجب
ونتسائل
عن الاخرين وليس عننا
--------------------------

احساس البحث عن وظيفة
الاحباط
عدم الامان
احساس بشع ... خاصة مع وجود من يعتمدون عليك
البطالة... الغول الذى ينظر الينا من النافذة لبذكرنا بوجوده
الغول الذى يتغذى على ابتسامات الحسرة لعدم القدرة المالية والتى بالتالى تعنى كل شئ من مآكل وملبس وغيرها
الحاجة ... تقتل فى النفس اى محاولات للبهجة والتفاؤل
مرة كالعلقم

اللهم اكفنا واكفكم شرهم
-----------------------

لازلت لا افهم لماذا عدت
بس ارجع واقول
على الرغم من كل شئ
حلوة يا بلدى

تحياتى لك ولذكرياتك الجميلة

Sherif said...

Egyptianna الرقيقة

.. لخصت كل تساؤلاتك فى آخر سطر

.. إذ برغم كل شئ .. حلوة يابلدى