Saturday, April 12, 2008


فيه كلمة على يمين السبورة مش شايفها كويس .. -
فين ؟ -
ممكن التليسكوب بتاعك ثانية واحدة .. -
أتفضل .. -
... -
شفتها .. -
واضحة زى الشمس .. شكرا جزيلا .. -
يعنى شايفك مهتم .. مع انك بترسم ورد .. -
لأ .. دى حاجة ودى حاجة .. أنا باعمل كارت لأمى .. -

كان هذا هو صديقى الحميم عادل .. وتليسكوبه العجيب .. عدستان بالتمام والكمال .. واحدة شيئية والأخرى عينية كما ينص الكتاب .. أما جسم التليسكوب نفسه فهو من اللوحات التى تم كشطها ووضع صفر كبير عليها ليصبح مصيرها صندوق الاختراعات
وعادل يضعه امامه على الدكة .. فاذا غمّ عليه هلال المحاضرة .. ينظر الى السبورة من خلاله فيرى الكلام المكتوب بالطباشير واضحا جلياً

إحدى محاضرات السيارات التى قررت علينا لاادرى لماذا .. ربما لأن هذا البروفيسير تم التعاقد معه ضمن مجموعة أخرى فى عجالة .. ثم اتضح بعدها أنه لالزوم حقيقى له .. ولما كنا ندفع له فلابد ان يعمل بيوميته بأى وسيلة .. وهكذا وجد نفسه مساقا الينا .. يلقى بعض المحاضرات بدلا من الاستاذ الأصلى .. نقول فى مثل هذه المواقف انه يساعده

يحضر تلك المحاضرة فصلان بالتمام والكمال .. سيارات واحد واثنين .. محشورين فى صالة متوسطة .. بابها من آخر الصالة وليس من الأمام حيث المحاضر
الطلبة الشطار يحتلون أول الصفوف كالعادة .. أما الاشقياء .. فهم عادة فى الخلف .. معروف طبعا
وكلما اتجهت خلفا .. كلما رأيت عجبا .. فهناك اثنين يلعبون الشطرنج .. يخفونه بمنتهى العناية بمنديل كاكى نظيف اذا تجول المحاضر بين الادراج .. وهناك من يلصق صورا بلاصق ورق بوستة أصلى شفاف نقى ويضع زجاجة بنية أمامه على الدرج .. ومنهم من يصنع
Sindbad of the Lectures صندوقا لاتدرى ماهو صانع به .. ومنهم من يرسم وردا وغيره كالعبد لله .. وهناك أيضا
وهو الوحيد الذى يملك تليسكوباً فلا يهمه أبدا أين يجلس .. طالما كان مسلحاً بذلك المنظار المذهل .. وبتعالى شديد وتنازل كبير يمكنه ان يسلفّه لك لترى شيئا بعيدا .. وتعيده اليه

فجأة .. على غير العادة .. اقعد ثابت .. مدير الكلية .. ونوابه ووكلاءه جميعا عندنا

المدهش أنه ليس من المعتاد أن يمر مديرنا بأقسام السيارات والمدرعات والميكانيكا .. فهو يعتز جدا بأقسام الكهرباء .. ومن الميكانيكا اذا كان ولابد .. فلابأس من الهياكل والمحركات .. وأخيرا نأتى نحن .. رغم أن العالم وحيتانه ليسوا الا سيارات على اختلاف أنواعها

كان الربيع قد بدأت بشائره .. وبدأ الدفا فى الجو .. فخف الروماتيزم أو ذهب معظمه فطرح سيادة المدير العصا جانبا وسار يجوب أنحاء الكلية وأقسامها شابًا فتياً معافى فى اتم صحة واسعد حال

كانت الكلية قد اوحشته كثيرا .. زاد من ذلك برد الشتاء الذى حدّ من حركته وقيد منها .. الآن كل النشاط والحيوية دبّ فى أوصاله .. ودخل الصالة من الخلف .. لم يتحرك أحد .. ولم يهتز .. إلا أنا
لاأدرى لماذا امتدت يدى الى ذلك الرسم الذى كنت كنت أصّر عليه فى يوم مكفهر كهذا .. واطبقت عليه فى حركة لا ارادية لأدسّه فى الدرج .. ومع صوت الكرمشة والخرفشة الذى اخترق هذا السكون .. اقترب منى .. وأمرنى أن أخرج مابالدرج .. لكننى رفضت
!! .. فزاد الأمر ريبة .. ومع اصرار من حوله وتمسكى باخفاء الرسم صاح أخيرا .. يعقد مجلس الكلية فورا

معنى ذلك مجلس عسكرى
معنى ذلك حرمان من دخول الامتحان النهائى .. وهكذا تعيد السنة
أو تنزيل فرقة دراسية واحدة .. يعنى فجأة وانت بالسنة الرابعة وباقى لك سنة هى الخامسة .. تجد نفسك بالسنة الثالتة التى كنت قد نجحت فيها سابقا .. فتذاكر مرة ثانية استعدادا لاجتيازها .. فترسب فى أغلب الأحوال لهذا التحول المفاجئ .. فتفقد سنتين .. ويتم رفدك من الكلية .. نعم .. هذه هى كل الاحتمالات
افقت على صوت قائد لواء الطلبة .. استنى بره .. خرجت ومعى الصورة التى تيبست عليها أصابعى وتجمدت .. وبعد قليل .. وجدت حسام يقف بجانبى ومعه زجاجة الصمغ .. ثم عادل وتليسكوبه الذهبى .. وآخرين .. وكل من لاتطابق الصورة فى صفحة محاضراته الرسم الذى على السبورة .. ستة أبطال رئيسيين .. وآخرين أخف وطأة

ثم توجهنا الى الحلاق مبدأيا للحلاقة زيرو .. وانتظرنا أمام مكتب السيد قائد لواء الطلبة فى انتظار أى أوامر أخرى
بعد خمس دقائق وجدنا فصل كامل لسنة خامسة يجمع ورائنا وقد حلقوا شعورهم .. ذلك لأن المدير ضبطهم يجلسون فى الشمس حين لم يأت اليهم المحاضر .. ولم يبلغوا التخطيط
وهكذا فهمنا أن المدير يجوب الكلية بالكامل غاضبا مزمجرا يستلّ عفوا
بعد قليل تجمع ورائنا جمع كبير من مختلف السنوات مخالفين وفى يد كل واحد أداة الجريمة التى ارتكبها .. ولما زاد العدد .. سجلوا أسمائنا وبياناتنا وصرفونا الى حين صدور أوامر أخرى

غير أن أطرف موقف كان من طالب بالسنة الثانية .. ضبطه المدير بمدرج وحده يقرأ قصة لأجاثا كريستى .. واندمج حتى انه لم يلحظ أحدا يدخل .. وهكذا حضر ومعه القصة لينضم الى ذلك الجمع الغفير من المخالفين .. وبعدما صرفونا .. عاد مرة أخرى الى نفس المدرج ليكمل
!! .. قراءة تلك القصة المثيرة .. الى أن وجد المدير فوق رأسه مرة ثانية
هذه المرة انتظر وحده قرار المدير فى حبس انفرادى .. هو .. والقصة

ومرت أيام هى أسود من لون الخروب ونحن فى حالة ترقب مستمر .. انمحت معها كلمة نوم من قاموس حياتنا وقد هالنا أن مستقبلنا تم تدميره .. يعنى آخرتها هانمسح جزم بعد هذا العمر الطويل

لكن ظهرت حركة الترقيات فى الأفق .. وتم استبدال الكاب المقصب لقائد لواء الطلبة الى ذلك المطوق بشريط أحمر بديع مع زيادة القصب على الرفرف .. فقد ترقى الى رتبة العميد .. هذا الكاب نراه ذاهبين غادين وهو يضعه على مكتبه بحيث يراه الجميع .. هكذا مزهوا

قضينا بعدها أياما طويلة فى مباركات .. وتهنئة .. مع زيادة جرعة الاستعطاف .. ومستقبلنا يافندم .. والسنة صعبة جدا .. حتى صعبنا عليه

وعدنا أن يتحدث الى المدير .. لكن المدير كان قد أنشغل بشئ أخطر .. وقد كان وزيرا للإنتاج الحربى إضافة الى مركزه كمدير للكلية .. ونسى الموضوع ..

الرعب شهراً..

36 comments:

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله انها جت علي اد شهر من الرعب الله يكون في عونكم اكيد كان من اصعب الفترات واكثرها توتر

--------------
وهناك من يلصق صورا بلاصق ورق بوستة أصلى شفاف نقى ويضع زجاجة بنية أمامه على الدرج

معلش انا معرفتش من الجمله دي هما كانوا بيعملوا ايه بالظبط ؟؟؟يارت توضحلي ، وايه فايدة الزجاجات البنيه ؟؟


سلام

Sherif said...

فضفضة

الصمغ الذى كان يستعمل هو صمغ ورق البوستة .. وهو صمغ نقى جدا وشفاف ويتأثر بالضوء .. لذلك يجب الاحتفاظ به فى زجاجة بنية

اما حسام فكان يلصق به الصور

شكرا لمرورك

سمراء said...

شريف
استمتع بقراءة موضوعاتك
موضوعك ملئ بالافكار
1- حد ملوش لزمة منقدرش نقول له كدة نستحملة وخلاص
2- لما نعمل جاحات مش في الاطار الذي ترسمه لنا السلطة تبقي جريمة
3- لما يبقي الكل يصبح متجاوز القوانين يبقي صعب ناخخد موقف منه
4- لما نبقي منتظرين مجهول تبقي الايام اسود من قرن الخروب
5- لما ناخذ سلطة اكبر الكرسي يغيرنا ونشعر بالزهو وننسي واجباتنا

دة حال البلد
اشكرك على مرورك وكلماتك
سمراء

ماسة الحب said...

ياه علي فكرة انا مستمتعه اوي وانا بقرا مدوناتك
انت حد قادر علي جذب الناس لقراة تفاصيلك
مستنية المزيد من الرعب

نوره الخشن said...

هههههههه

عارف بتفكرني بايه
فمره برضو كنت متغاظة من مدرس علم النفس وانا في ثانوي وشتمت المدرس وقولتلوا انت اللي عملك مدرس اصلا ظلمك وسبت الدرس ومشيت واترفدت طبعاً من الدرس
فحكيت لماما وبقولها ده مدرس حماااار
وحكيتلها للي حصل
قالتلي يانهارك اسود عييييييب اللي يشتم الاكبر منه يبئى ايه
قولتلها وان كان الاكبر منو يستحق الشتيمة اعمل انا ايه

Arabic ID said...

شريف الرائع
================
ماذا حدث لمدونات ايجيبتانا؟
ارجو ان يكون خيرا؟
هل عندك أخبار؟

Sherif said...

الرقيقة سمراء

تحليلك لذيذ ورائع

بصراحة لم اكن اتوقع أن يخرج هذا الموضوع بأى شئ

أهلا بك دائما

Sherif said...

عزيزتى ماسة

ربنا مايجيب رعب .. حاولت الدخول عندك بس أن مش عندى
DSL
فالصفحة تقيلة مش راضية تتحمل

حنان ترك تظل جميلة جذابة فى كل احوالها

اسعدنى مرورك

Sherif said...

مش ممكن يا نورة

كنت شجاعة جدا .. انا ماعرفتش الراجل رد قال ايه ؟

يسرنى مرورك دائما .. باحاول اٌفرأ الكتابى اللى على رسمك .. الفكرة (لذيذة (الخربوشة

اهلا بك

Sherif said...

الشاب الوسيم

Egyptianna
بتعمل شورت ليست جديدة

يمكنك ارسال الميل بتاعك على الميل بتاعها فى البروفايل حتى ترسل لك
invitation .. ok?

خالص تحياتى

Shimaa Gamal said...

إيه ده هو أنا أدخل الشرنقة يومين أرجع ألاقى مدير الكلية قافشك بترسم ورد :) :) :)
المشكلة إننا لما بنعمل الغلط ، بنفضل خايفين من العواقب . يمكن نقول ياريت و لكن فى الأخر بنقول وقوع البلاء و لا إنتظاره .
الحمد لله إن ربنا عداها على خير .
قدامى يومين كمان فى الشرنقة بلاش شقاوة بقى

:) :) :)

Sherif said...

shimaa

الظاهر عندك حق .. هل هى متعة أن نكسر القواعد ثم نقعد بعدها مرعوبين

عفوا .. انتهى رصيدكم من الشرنقة .. نرجو العودة ومؤانستنا

دمتى لى بود

نوره الخشن said...

بص ياشريف

هو الحقيقة ماردش
فتح بئو وازبهل ومحطش منطق
ماهو متخيلش انو ممكن يكون ده رد فعلي
بس انا بصراحة كنت وصلت لمرحلة من الخنقة من اللي جابوه محصلتش
كان بيحسسني اني غبية عشان اضاكر اكتر
وانا الاسلوب ده معايا بيجيب نتيجة عكسية مابحبش اللي يحبطني

فكان لازم يتشتم الصراحة
واللي عرفتوا انو قالهم دي ماتجيليش دروس تاني
قالي يعني كنت هعبرو تاني .. متفائل

ماعلينا منه بالنسبه للخربوشه دي اصلا ورقة وش وظهر بس انا طبعاً بعتلك ناحية وحده فقط وسعيدة انها جبتك لأني كتير بحب الزخرفه

دمت بود

Sherif said...

عزيزتى نورة

جميلة الخربوشة دى .. غير انى لم افهم من مين والى مين ؟

blackcairorose said...

عجبنى برضه تحليل سمراء

موقف بسيط بس بيقول حاجات كتير كالعادة يا شريف

مياسي said...

بيحكو عنا : بين العمود و العمود بيفرجها الرب المعبود

يعني شوف كيف كان وضعكم و كيف الله فرجها لما المسؤول ترقى و حل عنكم

إلا صحيح شو هالعسكريه الأريحيه هاي؟ ماخدين راحتك عالآخر

By the way, u have been tagged !!

نوره الخشن said...

الخربوشة مني ياشريف لكن لمين دي بئى مش لحد وغلاوتك زيها زي اي بوست عندي فالمدونة او اي كلمة بكتبها مش لحد لليقرأيها وبس

اما عن الكلمات فهى شعر لناس كتير اوي زي كريم العراقي واسعد الغريري وطلال الرشيد ونزار قباني وناس تانيين

نوره الخشن said...

يعني بخط ايدي

Sherif said...

BCR

شرفنى مرورك كالعادة

Sherif said...

مياسى

أهلا بك دائما

لعلك لاحظت العقوبات وكيف كانت قاسية

By the way, tagged by who ??

Sherif said...

عزيزتى نورة

الكلام جميل وشاعرى .. لكنه يحتاج نلف الورقة كل شوية .. الفكرة لذيذة

مياسي said...

You were tagged by me !! Please visit my Blog and get ur tag

I am waiting for u :D

راجى said...

الفنية العسكرية دى يا شريف بك اعتقد وده كان الزمن الذهبى فى التعليم فى مصر
تعالى اتفرج دلوقتى على المهازل اللى بتحصل

Sherif said...

العزيز راجى

كانت البلد كلها جميلة فى الحقيقة وكل شئ له معنى

اسعدنى مرورك جدا

بنت القمر said...

مفيش شيئ محدد غير اني مررت من هنا واستمتعت بالقراءة
تحياتي

klmat said...

العزيز شريف
بعتذر عن تأخيرى

جميله اوى ذكرياتك وثريه
ومكتوبه باسلوب جميل اوى طبعا مش فنان
والحمد لله انها عدت على خير شهر
رعبا رحم من الرفت الحل جه
بالصدفه الترقيه عملت شغل
وعجبنى تحليل السمراء واتفق معاه
خالص احترامى وتقديرى

Sherif said...

بنت القمر

مدونتك ومطرحك

شكرا لمرورك

Sherif said...

كلمات

مرورك يشرفنى دائما

اجندا حمرا said...

هاي شريف

احلي حاجه في مدونتك اسلوبك في سرد ذكرياتك

و احلي حاجه في الذكريات انها بترجعنا لأيام جميله عيشناها و لما بنفتكرها بننبسط

بشكرك علي انك طمنتنا علي ميس ايجيبسيانا فأنا برضه كنت قلقانه عليها و انشاء الله حبعت ميل عشان الانفيت
شكرا شريف و تحياتي ليك ياجميل

Sherif said...

أجندا الرقيقة

يسعدنى وجودك دائما .. وانطباعاتك أيضا

أجيبسيانا بخير ولكل محبيها ارسلوا لها عالميل حتى تدعوكم

هى فى حالة اعادة تنظيم لاعمالها ..

سمراء said...

عزيزي شريف
لم اكن اعلم ان الصورة لبائعة كبريت
وانما عندما رايتها شعرت بانها تقبع على جانب الطريق تشعر ببرودة الجو والجليد
الوحدة الخوف
وهذا ما ولد بداخلي وانا صغيرة من اثر السخرية
هذا فقط
رسومك جميلة فعلا
اشكرك على مداومة المرور
اسعد جدا بك
سمراء

Sherif said...

العزيزة سمراء

المدونة مدونتك ..

Feel free to choose any ..I'm really proud .. just wanted to understand ..

You're most welcome

Anonymous said...

أنا الأنومينوس ماكس ... لما لقيت الحكاية افتكرت اليوم ده ونحن وقوف زنهار والشعر الحليق .. وهناك تفصيلة صغيرة ,فقد نجحت فى رفس السندباد بقدمى عند طردى من القاعة لأنه لو ضبط لكنا وقعنا فى قضية تجسس أو خيانة عظمى ولا أنسى يومها تجرؤك على المدير ورفضك التام فتح الدرج وبمنسبة الكلك ,فاكر المشروع اللى خلصته فجرا ومن الفرحة لوحت به فى الهواء قائلا ياهووووه راح طاير من الغلاف ومتكرمش !!!
أيــــــــام كانت فعلا ذكريات جميلة
ماكس

Sherif said...

العزيز ماكس

مرورك دائما يسعدنى .. كما بالتأكيد يذكرنى ببعض التفصيلات الجميلة التى تحندق المواضيع

ignitor وجميل أيضا أنها
يثير الذكريات الرائعة والشجون .. وأكيد المشروع يلزمه بوست خاص بعد الكرمشة

خللى بالك من قول لك .. هو أن القريحة قد اصبحت .. بعد هذا السنين .. وكتر خير الدنيا ان نذكر الاحداث الجسام

keep in touch my intime

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

اخاف المجهول
اخاف الا يكون مصيرى بيدى
وعلى فكرة انا لاحظت ان اسوأ الناس هم من يمسكون سلطة يتحكمون بها فى الاخرين

بس تستاهلوا على فكرة
وكويس انها جت على اد كده

:)
تحياتى شريف

Sherif said...

Egyptianna

كده برضه؟ طيب مالراجل مملّ نعمل ايه؟