Tuesday, May 13, 2008

كده انت مستعدة .. -
لسه مش قوى .. -
يابنتى أنت لو سألوكى جمال عبد الناصر كان بيحب ياكل ايه هتجاوبى .. -
بس الميثاق ده صعب جدا .. بالذات بالانجليزى .. -
و انت شاطرة .. يهمك ايه ؟ -
طب نراجع الفصل الأخير بس .. -
أنا بصراحة مش قادر اكمل .. تعبت .. -
خلاص .. هانتقابل قدام كلية المعلمين .. ؟ -
إن شاءالله الساعة سابعة .. باى باى بقى .. -
باى باى .. اوعى تتأخر .. -
حاضر .. -

كان ذلك الحوار بينى وبين ابنة خالتى وهى تستعد لامتحان منحة الفولبرايت .. هى فى سنة ثالثة ثانوى .. وأنا فى ثانية .. وهذه المنحة هى لقضاء سنة كاملة فى أميركا مع أسرة أميريكية .. ضمن برنامج التبادل الطلابى مع الجمهورية العربية المتحدة .. هكذا كان اسم مصر وقتها

حلم السفر الى أميركا كان فوق أى حلم آخر للشباب وقتها .. كلهم يعلمون أنهم سيقضون سنة هناك .. و ستضيع أمامها سنة دراسية هنا .. يعنى ببساطة هايعيدوا السنة لما يرجعوا .. فهل تراجعوا ؟ أبداً وحياتك .. فماذا تساوى سنة فى أميركا ؟ وان شالله يعيدوا سنتين مش سنة واحدة

وفى الموعد المحدد كنت هناك .. إذ اننى كنت من سكان شرق القاهرة .. وبالتالى فأنا المفروض شيخ حارة مصر الجديدة والزيتون ومدينة نصر .. أما هى فمن سكان جنوب القاهرة .. حى المعادى .. ولادراية لها بنواحينا
من هنا أصرت على أن أصاحبها الى مقر اللجنة .. على أن أمشى بعد كده .. وفعلا .. أوصلتها الى هناك .. وعرفت هى مكانها واخذت رقم الجلوس ودخلت

وأثناء استعدادى للإنصراف لمحت ابراهيم يدخل .. هو صديقى من مدرسة الزيتون .. حيانى وتحدثت الى المراقب .
ايه ده أنا اسمى مش فى الروستر ؟ -
طب نراجع تانى كده .. ( وبعد برهة) .. مش موجود فعلا .. -
يعنى أعمل ايه دلوقتى ؟ -
مافيش مشكلة .. حضرتك املأ البيانات دى .. وانا هاديك رقم مؤقت وخش امتحن .. كأنك قدمت بالضبط -
وفعلا ملأ البيانات .. وأخذ رقما مؤقتا ودخل ..

وبعد قليل ..
من فضلك .. أنا اسمى مش موجود فى الروستر ؟ -
مش معقول .. حضرتك كنت مقدم ؟ -
طبعا .. -
وبعد مراجعة متأنية للكشف ) .. على أى حال ممكن تملأ البيانات دى وهاديك رقم مؤقت .. اتفضل ) -

كان هذا الشخص هو أنا .. فقد أعجبتنى الفكرة .. وأدرت الموضوع بسرعة فى رأسى .. أنا لن أخسر شيئا .. بالاضافة الى ان مذاكرتى مع ابنة خالتى جعلتنى جاهز لأى امتحان وحتى شفوى
وفى أقل من دقيقة وجدتنى ومعى قلم وكراسة أجاوب .. الامتحان جميل وكأننى الذى وضعت الأسئلة
وهكذا جاوبت بما فتح الله على .. وبعد انتهاء الامتحان فوجئت هى بى خارج اللجنة
انت لسه مستنى ؟ -
لأ طبعا .. معقول ؟ -
أمال انت هنا لحد دلوقت .. -
أصلى امتحنت .. -
ازاى ؟ -
حكيت لها ما حدث بالضبط .. فرحت كثرا ...
حقة لو نجحنا سوا .. تبقى معجزة .. وكمان نسافر .. تفتكر انكل حسن هايوافق ؟ -
أكيد .. -
بس انت هاتعيد السنة .. -
مش هايهتم .. المهم انه يقول فى وسط اصحابه إن ابنه سافر اميركا .. -
مش هايقلق انك .. -
قصدك اسافر ومارجعش ؟ لأ .. هو متأكد انى لازم أرجع .. -
يارب ربنا يحقق أملنا .. -

ومرت الأيام .. وبعد شهر ظهرت النتيجة .. نجحنا نحن الاثنين .. ومرت شهور قليلة ونحن نحلم بالسفر الى ارض الاحلام .. أبلغتنا هيئة فولبرايت بالنتيجة .. ثم دعتنا لاجتماع صغير لتلقيننا بكل ما يلزمنا من معلومات .. وترتيب السفر .. واجراءات استخراج تأشيرة السفر والاقامة .. وطبيعة الحياة هناك .. وبروتوكولات هذا البرنامج

قالوا لنا انه يمكننا الالتحاق بالمدارس الحكومية هناك حتى لاتضيع علينا السنة الدراسية .. على ان نعادلها عند عودتنا
وكمان نتعلم فى اميركا .. ان شالله سنة واحدة
جهزنا جميع أوراقنا .. والعائلة كلها سعيدة بسفر اثنين منها الى هناك

ثم وقعت أزمة دبلوماسية بين البلدين .. ألغيت على أثرها كل المنح والبرامج التعليمية

أحلام ..

61 comments:

عدى النهار said...

ياترى حسيت بإحباط بعدها ولا كان مجرد موقف وعدى؟

أثناء الكلية كان نفسى جداً إنى أسافر أمريكا بعد التخرج. إتخرجت وأديت الخدمة العسكرية ظابط إحتياط وقبل ما أبحث عن عمل فضلت إنى أقطع دابر فكرة السفر. تقدمت للسفارة الأمريكية بدعوة زيارة بعتها لى إبن خالى من أمريكا. طلبى إترفض. بصراحة مازعلتش.. قلت خلاص بأه شوف حياتك

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يااااه يا خبر ابيض ، دا ايه الاحباط الفظيع اللي عملوهولكم ده
اوحش حاجه ان الواحد يحلم بحاجه ويجتهد لتحقيقها ولما ييقن خلاص انها بقت في اديه تروح منه كده في غمضة عين


بس ده برضو يعلمنا انها دنيا فانيه ومالهاش امان

سلام

la3lahakhier said...

ههههههههههههههه
معلش خيرها فى غيرها انا كان عندى سفرية لبرة وانا فى المطار تراجعت وروحت بيتى واتصلت باللى كانوا يعرفوا وقلتلهم مش عايزة اسافر مش مرتاحة وبعد يومين قامت حرب فى البلد دى ههههههههههههههههه
كل التحية

سمراء said...

شريف
فعلا احساس صعبة جدا انك تحلم حلم وتاخذ اجرءات وفي النهاية ميتحققش
على فكرة هو دة اللي كنت بقولة في مسؤولية مشتركة فعلا كنت بحبة سكاته وكلامة واهتماماته واصحابة ولمسته وضعفة كل حاجة لكن هو مكنش قادر ياخد قرار او يحب او يحافظ على وجودي في حياته ازاي ممكن افضل مصرة على وجوده انا اخدت قرار ابعد علشان هو مكنش عارف ياخد القرار
مكنش ممكن تسافر بعد الالازمة الدبلوماسية ومش ممكن تقول انك دخلت الامتحان صدفة ونجاحك فية صدفة وعلشان كدة لم تصب بالاحباط

اعتذر على الاطالة
اسعد بزيارتك دائما
سمراء

Rainbow said...

يا سبحان الله على الدنيا
يعنى من الاول مش مكتوب لك السفر
و بعدين يا حرام انت حالتك ارحم من حالة بنت خالتك لانها ذاكرت و استعدت جامد للامتحان و كان حلمها من الاول

ذكرى مؤلمة لكن فيها موعظة جميلة

قسمت لك رزقك فلا تتعب. إن قل فلا تحزن. وإن كثر فلا تفرح.

تحياتى

Sherif said...

عدى النهار

يمكن اصابنى باحباط شوية .. أكيد مش زى بنت خالتى .. لأنى من الأصل ماكانش الموضوع فى بالى .. الصدفة بس اللى مكنتنى من دخول الامتحان .. بعدين ابتدى الأمل يزهر فى نفسى .. من هنا اتضايقت زى غيرى ..

على أى حال .. غير نصيبك لم يصيبك

Sherif said...

خمسة فضفضة

هو بس عشان ماحدش يزعل قوى على حاجة ماوصلهاش .. لأن كل يوم فيه أمل جديد .. وحلم يستحق المحاولة .. المهم الا نتوقف عند أى محطة لانجد فيها قطارنا المنشود

Sherif said...

لعلها خير

كده الواحد لازم يخاف .. ويعمل حساب لكل حاجة بيعملها

Sherif said...

سمراء

اللى خفف من الاحباط ان الموضوع ماكانش مخطط أصلا

ده لايمنع انى زعلت طبعا .. خصوصا بعد نجحت .. افتكرت قول مأثور بيقول .. ليس كل ما يتمنى المرء يدركه

بس أنا ساعتها كنت بأقول
كل ما يتمنى المرء ليس يدركه

يسعدنى جدا مرورك

Sherif said...

rainbow

دائما تمثلى لى الحكمة فى كلمات قليلة

تأكيدا لقولك فإن الله يقول
لكيلا تاسوا على ما فاتكم "
"ولا تفرحوا بما اتاكم

تعليقك يثرى هذه المدونة

توتة توتة said...

بص دايما الحياة بتدينا احبطاتات لحد اما نكبر و لما نكبر بنكون اتعودنا
انا مش فاكرة النكتة اوي اصلا بس هي شبهها كدا
:D :D

Shimaa Gamal said...

واضح إن الشقاوة متأصلة ، مش المهم إن السفر إتلغى المهم وصلت لمرحلة السفر إزاى
:) :) :)
الغريب إن الحلم الأمريكى لسه موجود عند ناس كثير ، أمريكا أرض الأحلام أو أرض الميعاد . الجنة المفقودة
أرض الأوهام

أبو خالد said...

أخى الغالى الحبيب / شريف
جزاك الله خير ذكرتنى بالميثاق
ده كان مقرر علينا فى أولى ثانوى
و كنا فى 1966
وكان الحلم المصرى فى أوج مجده
كانت أيام
و عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم
دمت إنسان جميل

osama said...

تكتب بطريقة سلسلة غاية في الروح والدفء بطريقة عذبة... تجعلني في حالة من الشجن تكتب وكأنه الطيف...

وهنا يعملوها الكبار ويضيع فيها الصغار...


دمت بكل ود..
خالص تحياتي

klmat said...

عزيزى شريف
عجبتنى اوى لما ادعيت ان اسمك مش موجود
سرعه بديهه على شقاوه واقتناص للفرصه
ويكون من نصيبكم النجاح ومع الأخذ بالأسباب من استذكار لكن لم يشا الله .انه
المكتوب ناخذ بالاسباب لكن اللى من نصيبنا حايصيبنا
حقيقى حاجه تزعل لكن مين عارف الخير فين
كل هذه التجارب فى هذه السن الصغيره بتثقل الشخصيه وده واضح جدا
ربنا يسعدك ... خالص تحياتى

Sherif said...

توتة توتة

مرة واحد كان بيشوف البخت عند واحدة بتشوف الودع

قالت له أول عشرين سنة هاتعيش فقير
قال لها وبعد كده؟
قالت له هاتكون اتعودت

دمت لى بود

Sherif said...

Shimaa

للأسف مهما اختلفنا مع النموذج الاميريكى بشكل أو بآخر .. فهى لاتزال أرض الأحلام

لازلت أذكر المرة الأولى لسفرى لاميركا مرينا ترانزيت يومين على الدانمرك

وانا راجع .. لم افكر نهائيا فى المرور على أى بلد أوروبى ولو من باب السياحة .. من دنفر على القاهرة عدل

هتسألينى للدرجة دى هاقولك آه

Sherif said...

العزيز جدا أبو خالد

مع انه قد يبدو ذلك غريبا وقتها - ان يقرر الميثاق بالتعليم - الا انه على الاقل يجعلك فاهم فكر القائد الذى تعيش معه

فين باقى الذكريات التى نعيش فيها معك؟

نورت المدونة

Sherif said...

Osama

لااستطيع ان أقول الا انه أوحشتنى تعليقاتك

أسعدنى مرورك جدا

Sherif said...

klmat

جميلة تعليقاتك دائما
بس والله .. اعتقد أن معظم المدونين والمعلقين هم أشقى منى طول عمرهم

والا من أين أتوا بكل هذه التجارب التى يحكونها بكل هذاليسر وجمال التعبير؟

راجى said...

story of my life
لك التحية والود

Sherif said...

راجى

يشرفنى أن تكون كذلك

weswes said...

الحمد لله انها اتلغت من ايميكوا لانى لو كان حصلى كده كان زمانى انجلط
ربنا يعينك على هذه الصدمه
كان زمانك هيصت هناك
وبصراحه مش عارفه ايه اللى ممكن يخلى انكل حسن يتاكد انك هترجع بعد اللى هتشوفه هناك
:)

free heart said...

يااااه بعد كل ده

بس أكيد كان خير

طبعا أكيد أيامها زعلت شويه
خصوصا إنها جت معاك بالصدفه
كمان وإنت بتحكي مش بتحكي بأسى وكده

المهم
لو فكرت
الوقت تفتكر كانت إيه الحكمه في الموقف ده
يعني

كيف ترى هذا الموقف الآن؟
كان إيه ممكن يتغير؟

سلوى

Sherif said...

weswes

الحقيقة ان انكل حسن .. اللى هو والدى .. كان عنده ثقة نهائية انى مش ممكن اسيب البلد ومارجعش

الحقيقة انه بعد سنين هاجرت استراليا .. وبرضه رجعت مصر ..

أنا فعلا باحب بلدى بترابها وعبلها كده

اسعدنى مرورك

Sherif said...

free heart

هاتصدقى لو قلت ان عمرى مافكرت ان كل حاجة لازم يكون لها حكمة .. باحس انه ده النصيب فى الوقت ده

المهم فعلا ان كل يوم هوأمل جديد .. وحلم تانى لأن ربنا بيقول كده
"كل يوم هو فى شأن"

أنا لما خدت ماجستير ادارة الاعمال من امريكا برضه كان عمرى كبر .. بعدها حياتى تحولت للأحسن كتير

سألت نفسى .. بعد الحصول على الماجستير .. تفرق كتير أنى حصلت عليها فى هذه السن .. أو من كام سنة فاتوا؟

يعنى المهم مش امتى .. المهم ازاى
بمعنى .. مش مهم ماتملك .. المهم ربنا يبارك فيه

ربما كانت هذه هى الحكمة اذا كان هذا سؤالك

نورتى المدونة

بنت القمر said...

مش مهم رجعت دخلتها تاني
وحققت حلمك مش مهم حلم يتاخر المهم يتحقق في النهايه
كويس جدا أنهم كان عندهم{الاهل}الثقه دي في ولادهم يسفروهم في سن بدري كده
ياتري انت كان ممكن تآمن ان ولادك يتعرضوا لتجربه زي دي في سن بدري كده
بغض النظر عن مشاعر الفخر
تحياتي

Sherif said...

بنت القمر

صحيح .. ربنا كرمنى وشفت بلاد كتير وعشت فى اميركا فترات طويلة ..

كلمتك .. يعنى ماضاع حق ورائه مطالب

بالنسبة للجزء الثانى .. فأنا ماكانش واضح لى سبب الثقة دى ..لكن استطيع القول أن جيل والدى كان مرتبط ببلده
جدا وعلمونا كده .. لدرجة انه فى
حرب 56 أما كنا فى ألماظة كنت باشوف دخان فى السماء .. ولما كنت باسأل كان بيقوللى دى المدفعية المصرية بتضرب طائرات العدو .. بينما الحقيقة ان كانت طياراتهم بتضرب مطار الماظة بالتحديد

يمكن السبب انهم مسافروش كتير ..وماشافوش زيننا .. وشئ طبيعى ان اللى مش بتشوف غير ابن عمها .. فى الآخر مش هاتتجوز غيره

ولادنا لازم ياخدوا ثقة بلا حدود .. اساسها القيم اللى طلعناهم عليها .. وهى انهم مهما سافروا .. أو قعدوا بره سنين .. عليهم واجب تجاه بلدهم .. فهى أولى بكل طوبة تبنيها علميا واقتصاديا واجتماعيا

مضبوط؟

تسعدنى المحاورة معك

مياسي said...

ياااه !!

يعني من زمان أمريكا حلم الكل
الصراحه هي كسفه يا شريف بس الواحد كل ما يعيش أكتر بيتعلم ما يتأسف ع شي

اللي ربنا كاتبنا لنا إياه دايمن أحسن و زي ما قلت انتا في الاخر رحت أمريكا و اجت في وقتها

تحياتي للذكريات الجميله

Sherif said...

مياسى

صحيح .. ماشئ يستحق الأسف

هناك حاجات كتير جدا جميلة فى الحياة .. الناس .. وآلاف الدوائر التى تستهوى الانسان ويستطيع أن يجد نفسه فيها

المهم .. مايفضلش معلق عند حاجة ضايقته أو وقفت فى سكته زى الكمبيوتر لما يهنج بنعمل ايه؟ ..

reset

صح؟

أهلا بك دائما

someone in life said...

عدنا للذكريات الجميلة
لن أعلق علي سفر أمريكا و ضياعه على اخر وقت فكل شئ نصيب و لكن الذي لفت نظري للقصة تعاونك مع ابنة خالتك و تحمل مسئوليتها كنت تذاكر معها و توصلها و تسانده منتهي الشهامة .. حقا لا اجد هذا الأن في الجيل الجديد
اهذ اتغير الزمن ام القيم ام ماذا
تحياتي

appy said...

بجد وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم
بس حلو انك لقيت نفسك ذاكرة فى فترة وفيه عندك معلومات

Sherif said...

someone in life

Appyكل شئ لازال موجودا .. لودخلت عند
فى آخر بوست هتلاقى مصريين ساعدوها
ومسحوا الصورة من على الموبايل .. واترك لك باقى القصة ..

أسعدنى مرورك

Sherif said...

Appy

مضطر أمسك الخشب .. ههههه

دايما بافتكر قول مأثور لفيلسوف ألمانى

غالبا ما يحقق الانسان ما يصبو "
"اليه .. ولكن فى غير الوقت المناسب

دائما تنورينى

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

حلمت حلما
وبنيت قصرا
من افكار وردية
على سحابة ناعمة فضية
اعيش فى حلمى
اعيش فى قصرى
ولكن تاتى رياح عاصفة
من اللامكان
اصرخ وتنهار احلامى
مبعثرة على امواج عاتية
فلا يبقى الا ذكرى
واوهام
--------------------------

بيد الاخرين شقاءنا وزوال احلامنا

تحياتى

Sherif said...

Egyptianna

يقول أحد الشعراء

منى .. إن تكن تكن أحلى المنى"
"وإلا فقد عشنا بها زمناً رغداً

حتى الأحلام .. جميلة

ra7eel said...

ياخبر

فى لحظه بعد كل الاستعدادات دى يحص كده
بجد موقف محبط جدا
فعلا مجدر احلام

تحياتى لك

weswes said...

انا كمان بحبها اوى بتربها وعبلها
بس بجد لو جدتنى فرصه انى اهاجر كندا او استرليا لن افوتها ابدا
وهفضل احب مصربس من هناك
:)
وبجد يا ريت تحكيلى انت سافرت استراليا ازاى وجيتتانى ليه؟

Salwa said...

جيت أشوف إجابه سؤالي

وكمان جيت وإيدي مش فاضيه
جبت لك تاج
لك تاج عندي يسعدني إنك تجاوبه

نرجع لإجابه السؤال
على فكرة أنا free heart
جميله جدا جملتك

مش مهم ماتملك .. المهم ربنا يبارك فيه
فعلا المهم ربنا يبارك فيه
بس برده دايما بفكر إن في حكمه
جعلتك تملك هذا الشئ بالذات في هذا الوقت بالذات
يوجد في كل شئ حكمه ما

دمت بكل الخير

karim said...

هذا هو النصيب الذى لا نستطيع تغييرة والحمد للة عوضت بعد ذلك بزيارتها و زيارة بلاد عدة جميلة. حمد اللة على السلامة

Sherif said...

رحيل

ربنا بيعوض دايما

Sherif said...

weswes

الهجرةدى حكاية طويلة

أنا مش هاقول لك أوعى تسافرى .. بالعكس .. لازم تسافرى .. بس أوعى تنسينا

Sherif said...

Salwa

على فكرة .. أنا لسه مخلص تاج من مياسى

بس مش هاقدر ماقبلش هديتك

Sherif said...

Karim

الله يسلمك .. أحسن شئ إن الواحد يعيش الحاجة اللى ربنا مديها له

اجندا حمرا said...

صديقي العزيز شريف

اهو موقف زي ده فعلا يجيب احباط بعد مالواحد يذاكر تحصل حاجه كده لا علي البال ولا علي الخاطر تبوظ الخطط دي كلها
عشان كده اتعلمت يكون فيه بدائل عشان ماتصدمش اوي لو الخطه مامشيتش زي مانا عايزه

بتمني ليك كل التوفيق دايما و كل خططك تمشي زي مانت مرتبلها بتوفيق من ربنا

Sherif said...

أجندا الرقيقة

صحيح .. أنا عملت بنصيحتك من يومها .. اذا حاجة مامشيتش .. التانية تعوض

يسرنى مرورك كالعادة

بت خيخة وأى كلام said...

اوبااااااااااا
ايه الرخامة دى بقى
يعنى هى حبكت ؟؟؟
ماكانش ينفع البلدين يتخانقوا مع بعض بعد ما تسافروا

بس انا اتبسطلك انك امتحنت برضه
رغم انك مش مقدم

تحياتى ليك
اختك خيخة

blackcairorose said...

لى معرفة قام بالمنحة دى يا شريف لكن لم يضطر الى اعادة السنة الدراسية فى مصر ولكن تمت معادلتها بالسنة الامريكية

الراجل الان كبير فى السن وسافر كتير بس عمره ما بينسى قد ايه استمتع واستفاد فى الفترة اللى قضاها

معلش ربنا مردلكش بيها بس زى ما دايما بنقول محدش عارف الخير فين

Sherif said...

خيخة

مع ايمانى الكامل بان غير نصيبك لم يصيبك .. الا انها فعلا حاجة مملة جدا .. أما تبوظ على آخر ثانية

نورتينى

Sherif said...

BCR

كل مافتكر انى باقول حاجة ممكن تكون بعيد عنك .. ألاقى ليكى فيها أكتر منى إن لم تكونى مارستيها بنفسك

باحس انى متراقب .. ولازم آخد بالى قوى من كل اللى باقوله .. والمعلومات تكون دقيقة جدا ومؤمن عليها

تعليقاتك تثرى هذه المدونة

MKSARAT SAYED SAAD said...

احلام فعلا
لكن اوقات عدم تحققها يكون افضل رغم جمالها
واحيانا اخرى تكون نقله في حياتنا لو احد احلامنا تحقق
تحياتي
سيد سعد

Sherif said...

الكاتب الجميل والفنان سيد سعد

الرضا بالنصيب هو القناعة بعينها .. وهى ماتساعد الانسان على الوقوف من جديد .. والاندفاع منتهى القوة نحو تحقيق أمل جديد

علينا أن نظل نرمى بأسمهنا .. رغم أنها كثيرا ما تطيش .. وقليلا ماتصيب

نورت المدونة

بنت القمر said...

شريف
رحت سؤالا في مدونتي اتشرف لو تجاوبني عليه
إن رغبت بمناسبه 60 سنه نكبه
نوع من استطلاع الرأي
تحياتي

أم أحمد المصرية said...

يلا الاحباط هكذا الحياة بس هي الحكاية دي بجد بجد يعني انت من ايام العربية المتحدة :) اصل زورت مدونتك التانية اعطتني رسومك انطباع مختلف سؤال بايخ مش كده

Sherif said...

عزيزتى بنت القمر

حاضر .. هاجاوب عالسؤال بتاعك

Sherif said...

عزيزتى أم أحمد

هذه هى مدونتى الاساسية .. وكلها مواقف حقيقية من حياتى

نعم ياسيدتى أنا من أيام الجمهورية العربية المتحدة .. وقد اضحت حياتى تجارب كثيرة أحكى منها ماهو مثير وملفت .. لو تفضلت بزيارة البوست السابق لهذا سيعجبك أيضا

أرجو ذلك .. واتمنى أن تعودى مرات ومرات

تحياتى لك

Desert cat said...

الحياة عبارة عن تجارب
مش معنى ان تجربه فشلت يبقى ايياس المهم انى احاول تانى وتالت لحد ما ربنا ياذن واحقق حلمى
تحياتى

Sherif said...

Desert Cat

من أجمل صفاتك أنك قوية الارادة فعلا ..

ربنا يديكى القوة دايما

مـ~ـاجدولين said...

تبا للسياسه
تخرب حيه الافرادبهمجيه

زعلت على حلمك لان عندي مايشبهه
لكن بعد مارأيت برج التجارة العالمي ينهار امام عيني مات حلمي

تحيتي لك

Sherif said...

ماجدولين

وهكذا .. يعملوها الكبار .. ويقعوا فيها الصغار

blackcairorose said...

لا والله مش القصد يا شريف

بس الكلام بيجيب بعضه

يمكن المعارف كتير وظروف الحياة كانت والحمد لله متنوعة

وخالص التحية كالعادة