Monday, May 19, 2008

.. لم أقوى على دخول غرفة الانعاش
لم أستطع أن أخطو الخطوة الأخيرة .. لآراه غائباً عن الوعى .. وقد فارقته ابتسامته التى لاأعرفه الا بها

أعترف بأنى أصبحت أضعف كثيرا مما سبق .. لم تكن دموعى سهلة هكذا .. لكن شدة التأثر أصبحت تلازمنى فى مواقف كانت فيما مضى تبدو بسيطة فى نظرى .. وامتدت أصابعها الآن الى معظم المواقف ولو مشهد فى فيلم كان من المستحيل أن يؤثر فى من سنوات مضت

لكنها الحقيقة .. وكلما مرت الأيام كلما زاد ذلك الاحساس بالعجز .. وقلة الحيلة ..

الأطباء يتشاورن فيما يمكن عمله لانقاذه من الهلاك .. وقد تساقطت واستسلمت مواقع كثيرة من جسده فى حربه مع المرض .. هذه الحرب التى بدأت بجلطة منذ ثمانية وعشرين سنة .. وأثرت على مشيته وذراعه .. ومع ذلك فقد كان مثالا لقوة الارادة

كانت له الايادى الطولى فى مساعدة زوجتى .. وتوفير كل السبل لها بكلية الطب التى كان يعمل بها .. قال انها كانت وصية والدها قبل وفاته وهى السادسة من عمرها

وبعدها أخى بنفس الكلية .. وأنا .. حتى أنا .. فقد كان الوحيد الذى لديه تليفون يعمل وقت أن كانت كل تليفونات وشبكة اتصالات مصر معطلة

أما أهمية ذلك فهو أنه كان وسيلة الاتصال الوحيدة التى استطيع أن أكلم منها زوجتى وابنتى وأنا فى البعثة .. خمس دقائق مرة كل أسبوع .. كانت دندن فى الرابعة من عمرها حين قالت لى عبر الأثير تقلد أمها .. مبروك يابابى على مقدم .. فكانت أحلى تهنئة تلقيتها ربما فى حياتى عندما ترقيت الى رتبة المقدم

هذا هو زوج خالتى .. الذى كانت له كل هذه الجمايل على الناس .. والذى أصررت على أن أحقق له طلبا بسيطا فى يوم من الأيام .. ربما لم يهتم به أحد
ففى عقد قران ابن خالتى وابن اخيه فى نفس الوقت .. كانت الموضة وقتها أن يعقد القران الشيخ متولى الشعراوى رحمه الله .. وكان يتمنى أن يراه رأى العيان وقتها .. ضمن المتواجدين من أخوته وأولادهم
كان يوماً شديد المطر .. وكانت معى سيارتى الفيات الصغيرة .. التى تميزت بالأتى .. زجاج السائق لا ينغلق .. والمساحات لاتعمل .. والمحرك يسخن فى نصف المشوار وهكذا دون اطالة واسهاب فى حالتها الفنية

توجهت الى قصر العينى حيث يقيم .. ونزلت معه بمنتهى التؤدة والهدوء .. وأجلسته بجانبى .. وامسكت بفوطة صفراء وجعلت ذراعى يعمل مساحة مطر يسرى خارج النافذة حتى أرى الطريق .. أما هو فكان لايرى غيرى من المطر المنهمر على الزجاج الأمامى .. وأيا كان الوقت الذى استغرقناه فسبحان الله وجدت بسهولة مكانا أضع فيه سيارتى حيث مستحيل أن تجد أى مكان
بجوار نقطة شرطة سيدنا الحسين وأمامه مباشرة

لم يمش كثيرا .. عدة أمتار وصعد .. واتم الشيخ الشعراوى القران .. ثم عدت به الى منزله

لكن الزمن ازداد قسوة عليه فى حياته .. فتوفيت ابنته عروسا صغيرة أثر نزيف فى المخ تاركة طفلا يتيما سافر مع ابيه .. فلم يعد يرى حفيده .. كما لم ينجب ابنه الأول .. ولم يوفق الثانى فى زيجاته الثلاث

وأخيراً اقعده المرض فى الفراش .. واصبح الخيط الرفيع الذى يربطه بدنياه هو التليفون فقط .. ومع ذلك كان يغيّر به الكثير .. الا أن يعطل فتنطفئ تلك الشمعة .. وحينما تعود يحرك الدنيا مرة أخرى بأصابعه ..

قليلا ماكنا نزوره مع تلك المشاغل المستمرة فى الحياة .. فتلك تسحبك اليها رغما عنك وتحوط عنقك فلا تستطيع الفكاك منها
لكننى لم أتمنى غير أن أظل غارقا فى تلك المشاغل فلا أفيق .. وكأن علىّ أن أركض حتى ألقى وجه ربى .. ربما حمانى ذلك من الانزلاق .. بينما لاأرغب فى التوقف وتأمل تفاصيل فى تلك الحياة أنا مدرك تماما انى مغادرها

وعلى قلة زياراتنا له .. لم أكن أرى فى كل مرة غير تلك الضحكة المستبشرة التى لم تفارقه الا حين غاب عن الوعى تماما وهكذا .. عجزت عن رؤيته .. كنت فقط أحاول أن أساعد بكل مافى وسعى .. ولم يكن وسعى ذلك ذا فائدة ترجى

فى السباق مع الزمن الذى يتعرض له كل انسان .. كنا بين الموافقة على اجراء جراحة عاجلة لانقاذ حياته أو لأ
مسألة ساعات قليلة لترتيب كل شئ
لكن هذا الجسد تهاوى فلم يعد يتحمل الآلام .. فتركنا نرتب .. وغادر هو

تألم كثيرا .. وعانى طويلا ..
فى هذا الموقف كان كل منا يتسائل فيما قصرّ ؟ .. وهل أدّى ماعليه ؟
وكانت ولازالت لدى قناعة مستمرة معى طيلة حياتى .. أن الفرصة لاتضيع أبداً .. وأن مالا نلحق عمله من خير لعزيز سبقنا الى الله .. نستطيع دائما أن نعوضه فيمن غيره
لم نلحق مساعدته فى العلاج .. لكن هناك الكثيرين ممن يشابه موقفه .. فلنحاول مساعدته
ربما أكون أخطأت فى حق انسان قريب لدى .. ولم تسنح لى الفرصة فى أصلاح ماكان .. لأنه سافر أو غادر واستحال على أن أعوّضه .. ففى أبنه .. أخيه .. أمه .. فإن لم يكن فأى أنسان فى موقفه .. وأنبه غيرى لما قصرت فيه حتى لايقف نفس الموقف
وهكذا ليس فى قاموس حياتى جلد النفس لاسباب خارجة عن استطاعتها .. ومنها الموت نفسه

لكننا ننسى أن الأعمار بيد الله .. وأننا مهما فعلنا عاجزون .. وهو ليس تقصيرا من أحد .. بل هى الحقيقة التى نهرب منها .. والخطر المحيق

" وجوه يومئذ مسفرة * ضاحكة مستبشرة " صدق الله العظيم

فليتغمدنا الله بفسيح رحمته ومغفرته .. آمين

نعدو .. فلا نلحق شيئا

25 comments:

بنت القمر said...

اولا التعازي ليك والبقاء لله
ربنا يرحمه
حين مات ابي كنت ارثي نفسي
فقد كان بييننا جفوة كبيره
اتسعت عبر سنين وابتلعت كل شيئ
كنت اعتقد ان وفاته قد لاتعني لي شيئا وقد فقدته حيا ولكن هيهات الفرق كبير
كنت ابكي بحرقه اتمني لو اتسع الوقت وامتد الزمن ليصلح ما بدر منه وليعطيني ما حرمني
ولاسامحه علي تقصيرة
ولكن نفذ الوقت المتاح
للاسف
لم يبقي في يدي غير
لو!ا
ياريت
الراحه للاموات والذكري للاحياء
تحياتي

Sherif said...

بنت القمر

الحمد لله على ماكان .. الموقف كما لو كنا فى امتحان .. بينما لازلت تجاوب السؤال الثانى .. وفجأة .. انتهى الزمن .. حط القلم ..

كل الشكر لمواساتك

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا لله وانا اليه راجعون

البقاء لله

كلام حضرتك صح
التحسر والندم علي التقصير في حق عزيز علينا مش هايغير الواقع و ممكن جدا ان نتداركه بالاحسان الي احد احبته ومن كانت لهم مكانه خاصه عنده

متهيالي انه ها يشعر بده وهو بعيد عننا ويحس اننا بنبره في شخصهم
وكمان احنا نفسنا ممكن نحس ببعض الرضا احسن من البكاء علي اللبن المسكوب

سلام

Sherif said...

خمسةفضفضة

صحيح .. نحتاج لعمل يخفف من وطأة ذلك الاحساس الصعب

أشكرك لمرورك

Wish I were a Butterfly ... said...

سلام عليكم

البقاء لله

صحيح إننا بنحس بالندم و نحاسب نفسنا لما نفقد حد عزيز علينا أو حتى يبعد عنا لسبب أو آخر، و مش ممكن نصلح التقصير اللي بنحسه متأخر دة، بس ممكن دايما نعوضه في الناس التانية اللي بنقابلها في حياتنا بعد كدة

حبيت قريبك الله يرحمه من كلماتك. سبحان الله ..فعلا أهم حاجة في الدنيا كلها هي العطاء و إنك تحاول تسعد كل اللي حواليك ولو بحاجات بسيطة. ربنا يرزقنا جميعا حسن الخاتمة و نكون ناس ليها تأثير كويس على الآخرين

ربنا يرحمه و يرحم كل أموات المسلمين

appy said...

ربنا يغفر له ويرحمه برحمته لعلى وعسى مرضه يكون خفف من اشياء كثير او ذنوب عن ربنا
بجد الحاجات دى بتخلينا نفكر ونقف ونصلح من حياتنا كتير
يا رب يقدرنا بس ونعمل كده

كاميليا said...

رحمه الله
وكتبه عنده من المغفور لهم
واظله بعرشه يوم الدين

اكرمك الله يارب
وحفظك وحفظ كل من تحب

تحياتى

la3lahakhier said...

انا لله وانا اليه راجعون
تغمده الله برحمته امين

someone in life said...

البقاء لله
رحمة الله العلي العظيم الرحمن الرحيم الغفور و اسكنه فسيح جناته و يلهمك الله الصبر و السلوان
انا لله و انا اليه راجعون

Shimaa Gamal said...

البقاء لله
كلامك فكرنى بذكريات كثيرة و دموع مكبوتة بقالها 14 سنة . الفرصة مش بتضيع و الكلام اللى ماتقلش بيوصل .
ربنا يصبركم و يرحمه و يغفرله و يغفرلنا و موتانا جميعاً

قوس قزح said...

البقاء لله

صعب علينا اننا نشوف انسان بنحبه فى ايامه الاخيرة و الاصعب اننا نكون مقصرين معاه

و لكن ربنا رحيم بينا و ادنا فرصة تانية حتى بعد الموت نقدر نعمل بها حاجة لاى انسان توفى عزيز علينا و ده متمثل فى الصدقة الجارية

ربنا يلهمك للطريقة المناسبة

Arabic ID said...

Allah yer7amoh

al3erfan b el-gemel yozher ma3dank el-2aseel

we el-mar7om b gamayloh ba2eto ento 2awladoh elle t3awadoh 3an mta3boh

rabena ye3'fer loh we ye2bal do3akom loh we yer7amo b rahmetoh al latty la tnfad

w yegma3na beh fe el-ganah in sha2 Allah

=================
takbal ta3azeyah

=================
sorry for the English letters

اجندا حمرا said...

صديقي العزيز شريف

البقاء لله صديقي ربنا يرحمه و يسكنه فسيح جناته

ذكرني موضوعك بماحدث مع جدتي رحمها الله فعندما علمت باصابتها بمرض السرطان اصابني اكتئاب شديد و لم اقوي علي زيارتها في المستشفي و ووالدتي كمان ماحبتش اني اشوفها لما بدأت تدخل في حاله الغيبوبه حبيت ان صورتها الحلوه تفضل في خيالي صحيح لومت نفسي كتير اني مازورتهاش في اواخر ايامها خصوصا و اننا كنا مرتبطين جدا و قضيت وياها اغلبيه طفولتي بس هي كانت مره وحيده اول مادخلت المستشفي و بعد كده دخلت في غيبوبه الموت
:(

لمستني كلماتك و هذا السلام الداخلي الذي ينساب منها شريف

اذا كنا ماقدرناش اننا نبين للي بنحبهم اد ايه هما غاليين علينا فجلد النفس مش حيفيد بالعكس
فواجبنا اننا نحاول علي اد مانقدر في شكل انسان تاني

تحياتي ليك شريف و ربنا يصبرك

عدى النهار said...

إنا لله وإنا إليه راجعون

ربنا يتغمده بواسع رحمته وعفوه ويلهم أهله الصبر والسلوان

سمراء said...

البقاء لله
يرحل هؤلاء تاركين آثارا وعلامات في حياتنا وهي الدعوة التي من اجلها دعيوا للحياة على الارض
وهكذا فقد نجحوا في اداء مهمتهم
ليكونوا من سكان الجنة
نحزن لفراقهم ونفرح لانهم الان في مكان افضل
تعزياتي
سمراء

blackcairorose said...

ساعات بقول لنفسى اننا بنندم احيانا على اللى راحوا وسابونا حاسين اننا لم نعطهم ما يستحقونه

ولكن اجد شيئا ضغيرا داخلى يقول ربما لو عادوا للحياة لن نعطهم ايضا ما يستحقونه

Sherif said...

أصدقائى وأحبائى
وربما أعز مالدى

أشكر لكم مواساتكم الغالية لى .. وآسف أنى لم أتعود على أن أنقل ما بداخلى من ألم اليكم .. فظنى أن كل انسان لديه مايكفى .. لكنى أعترف أننى هزنى هذا الموقف كثيراً

إن كان مقاماً نعتبر فيه .. فهو فرصة لأتعلم .. كيف أؤدى ما على .. وكيف أعوض مااعتقدت أن فرصته ضاعت

دمتم لى جميعا .. وعوضكم الله كل هذا الكرم خيرا منه وأفضل .. وأسمعنى عنكم كل خير

آمين يارب العالمين

مياسي said...

الله يرحمه

بيكفي انو كان انسان طيب في خدمة الناس

اللي بيتعود يعطي يا شريف ما بيغرف ياخد بالمقابل هيك شكلو

و زي ما حكيت الندم مش حيرجع شي الواحد يطلع دايمن لقدام

الله يرحمنا جميعا

أم أحمد المصرية said...

اخي الفاضل لله ما اخذ و لله ما أعطي سبحان الله يذهب الانسان و كأنه لم يوجد في هذه الدنيا بجسده قط لكن تبقي افعاله و ذكراه الطيبة سنوات و سنوات أقرا ما كتبت عن زوج خالتك لتدقني رحمه الله رحمة و اسعة و أعطاك الصحة و العافية و الوقت و القدرة علي محاولة أن تكون مثله لمن كان يحب و لغيرهم أيضا و احسبك كذلك ان شاء الله

weswes said...

البقاء لله
ربنا يرحمه ويرحمنا جميعا
فهناك اشخاص رغم انشغالنا عنهم واحسنا انهم دئما هنا من اجلنا عندما نفتقدهم يكون الاحساس اقسى مما يمكن وصفه

la3lahakhier said...

استاذ شريف السلام عليكم
انا بعت لحضرتك الرد ارجو التاكيد على وصوله
كل التحية

Sherif said...

لايكفينى أن أشكركم جميعا على كلماتكم التى عايشتها الفترة الماضية

أنا معكم قريبا جدا كما عرفتونى .. وأعتذر مرة أخرى لهذا ..

l3lahakheir العزيزة

لازال لم يصلنى شئ
يمكن العنوان مش مضبوط

لدى عنوانين

sherin_el_kordy@hotmail.com

sherin000@yahoo.com

تحياتى اليكم جميعا

klmat said...

عزيزى شريف
اسفت لحزنك . الله يرحمه ويحسن اليه
كلامك كله حكمه نحن نعجز امام المكتوب
ولكننا كما قلت نستطيع ان نكون عون لمن احبهم من فقدناهم نستطيع ان ندعو لهم بالرحمه فدعاءنا قد يريحهم
ربنا يحفظك ويبارك فيك وفى اسرتك واحبابك
سلامى

osama said...

اللهم ارحمه واغفر له.. وتجاوز عنه يا رب...
اللهم امين امين امين...

ومن يكتب بهذا الشجن فإن كان قد قصر فتكفي هذه الحرقة كتوبه....

دمت بكل ود...
خالص تحياتي

Desert cat said...

الله يرحمه ويدخله فسيح جناته
الحياة من حوالينا مليانه بالنماذج اللى تجعلنا نعيد حسابتنا فى كل حاجه قبل ما ياتى اليوم الذى لا ينفع فيه الندم
تحياتى