Sunday, June 1, 2008

عندما كنا فى مدرسة المتفوقين كنا نتبادل الزيارات مع مدارس البنات .. إما ان يأتوا الينا .. أو نذهب اليهم

والفكرة أساسها اقتراح وزارة التعليم بتحويل المدرسة الى ثانوية مشتركة .. نظرا لما يتصف به طلبة مدرسة المتفوقين من أخلاق رفيعة غير الأناقة والاعتداد بالذات الذى يصل الى حد الغرور أحيانا

وأول ما بدأت الزيارات جائتنا فصول المتفوقات .. وهكذا كان الاحتكاك شديدا بيننا وبينهم .. فنحن لسنا على استعداد لصراع تفوقى علمى أكثر مما نعيش فيه .. ثانيا نحن بحاجة لأن يحقق هذا الموضوع الهدوء والاستقرار لشباب فى مرحلة سنية حرجة تقتضى كل الحكمة لتنجح التجربة

وبدّل مدير المدرسة هذه الزيارات فاصبحت لمدارس بنات ثانوية عادية .. بها فصل واحد للمتفوقات .. وكانت معظمها لمدرسة مصر الجديدة التجريبية للبنات
وحينما كنت فى سنة أولى كان احتكاكنا بهن عاديا لأننا لم نكن نألف هذا الوضع تماما
وفى سنة ثانية .. تعرفّت عليها
هى فى سنة أولى .. كانت مع أبويها فى أميركا أربعة سنوات .. تعزف على الكمان .. وهذا أجمل ما فى الأمر ..
كنت أستمع اليها باعجاب شديد .. وكلامى معها .. أو بقائى معها أغلب اليوم كان يعلن بوضوح عن اعجابى بها حيث أننا فى فريق الموسيقى .. تلك كانت الحجة طبعا

قال لى عاطف أنها ليست جميلة .. وعرض على ان نخرج سويا حتى يرينى البنات الحلوين بجد ..
لكننى كنت اراها أحلى وأرق انسانة فى الدنيا .. وانتهز كل فرصة لألتقى بها .. وبعد وقت شعرت أنها تحبنى هى الأخرى .. وكنت أتسائل ماهو الجمال ؟ هل هو بعض الملامح والقسمات ؟ أم مجموعة ألوان تناسقت على نحو ما ؟
إن كل هذا ينقصه الكثير .. ينقصه روح .. تجعل هذا الجمال يتحرك .. فينبعث منه أثير عجيب .. يلتقى بأثير آخر لديك .. فتتغير وتتبدل كيمياء كثيرة داخلك .. ويبدأ هذا الأتون فى العمل .. ثم يظل متأججا فيسوقك الى حيث لاتعلم
وبعد وقت .. تصبح انت شيئا آخر .. فلا ترى بعينك .. ولاتسمع بأذنك .. ولاتحس بيدك ..
وانما ترى بقلبك فقط .. وتضحى لا ترى القسمات الحقيقية .. وانما ترقى مشاعرك فترى صفات أجمل وأروع .. مجردة .. أثيرية غير مرئية .. فلا تجيب على سؤال غريب .. كما لاتجيب حبيبتك حينما تسألها صديقتها .. أنا نفسى أعرف .. أيه اللى عاجبك فيه ؟

هل هى مراتب نرتقى اليها حتى نحب بشكل تجريدى لاتفسير له ؟ بمعنى آخر .. هل الحب حقيقة شئ تجريدى ؟ هل نحب لأننا نرى شيئا .. أم نحب لأننا نحس شيئا ؟
اذا كيف نحب أمنا فلا نرى فيها خطأ أبدا .. أو أبانا ونحسّ بأنه أروع أب فى العالم وقد لا يكون كذلك فى عيون آلاخرين ..؟
اعتقد أن تلك هى الحقيقة .. وهى المراتب الرفيعة من الحب الراقى الذى يوصلنا فى النهاية الى حب الله .. لأننا لانراه ولا نسمعه .. لكنا نحبه ونحس بأنه يحتوينا

دار هذا بذهنى وأنا أستعيد فى عقلى ماقاله عاطف .. هى ليست جميلة .. مع أننى آراها أجمل بنت فى الدنيا
كنا نجتمع فى حفلات عيد العلم مع الفرق الموسيقية بكلية المعلمين .. وفى مرة كانت جالسة وسط صديقاتها .. فأشرت إليها من بعيد أن تأتى .. لكنها لم تأت .. و زعلت .. وانصرفت الى اعمالى
وفى حفلة مسابقات الموسيقى رأيتها هناك تعزف مع الكمنجات .. بينما أعزف انا مع الاكورديونات .. كانت ترى فى عينى أننى زعلان من المرة الأخيرة .. وكانت تروح فى بحور حمراء من الخجل .. تواريها بين اصابعها .. وتشيح بوجهها عنى .. لكننى لم أكلمها فى هذا اليوم

وفى زيارة بعدها .. جاءت تكلمنى وتعتذر الى قائلة أن جميع صديقاتها كن من حولها .. وكذلك معلمتها .. فلم تستطع حتى أن ترد علىّ ..
أوعى تزعل .. -
أنا عايز أشوفك .. -
أنا ؟ -
أيوه .. -
طب ما أنا أهو .. -
لأ .. عايز أقابلك .. -
شريف .. أنت عارف أنا باعزك قد ايه .. بلاش الحكاية دى عشان خاطرى .. -
كده أحسن بالنسبة لى .. لكن افرض حد شافنا .. بابا وماما هيقولوا ايه ؟ .. أنا مش عايزة افقد احترامهم لى ..
طب ممكن أكتب لك ؟ -
ليه بس ؟ -
عايز أفضل على اتصال بيكى على طول .. -
.. بس الموضوع ده هايسبب لى مشاكل .. أرجوك حافظ علىّ .. -
طب .. ( وقد أعيتنى الحيلة ) .. اكتب لى أى حاجة للذكرى -
.. خلاص .. عايزنى أكتب لك ايه ؟ -
أكتب لى أغنية من فيلم صوت الموسيقى .. -
Do Re Mi و So long farewell وفعلا كتبت لى أغنية ..
وبعد ان اخذتهم قلت لها ..
يعنى مش هاقدر أشوفك ؟ -
هاقول لك حاجة بس ماتضايقش .. -
لأ مش هاتضايق .. -
أنت مش فى توجيهى .. وأنا فى سنة تانية دلوقت .. لو ممكن تصبر سنة .. -
هانكون احنا الاتنين فى الجامعة .. ساعتها نقدر نشوف بعض .. لو طلبت منى اى حاجة هاحققها لك وانا مستريحة ..
لسه سنة كمان ؟ -
احنا نعرف بعض بقى لنا قد ايه ؟ -
.. سنة -
سنة تفوت ولاحد يموت .. خلاص ؟ -
افرضى مادخلتش جامعة .. ودخلت كلية عسكرية ؟ -
.. الفنية ؟ -
.. مثلا -
ساعتها ممكن اشوفك كل يوم خميس بعد الظهر .. أو يوم الجمعة الصبح .. -
انا هايكون عندى حرية أكتر من دلوقت وانا فى المدرسة ..
... -
تحب اسمعك حاجة جديدة اتعلمتها ؟ -
اسمها ايه ؟ -
Relay Race اسمها -
اعتبرها هدية منى ليك ..
وأنا هاسمعها فين ؟ -
أحسن حاجة انك تسمعها منى بس .. هى اميريكية .. وخلصتها نوتة قريب .. ولها ذكريات حلوة عندى .. تسمع ؟ -
.. طبعا .. بس لو طلعت .. -
ماتخافش هاتعجبك .. أنا عارفة ذوقك .. -

ثم عزفت هذا اللحن السريع .. كان لطيفا .. ولكن الحفلة انتهت .. وودعتها
حكيت كل شئ لعاطف وسألته .. هل تحبنى ؟ قال لا .. لأتها لو كانت تحبك .. لحققت لك طلبك
لم اقتنع بهذا المنطق .. لانها رتبت كل شئ بشكل يتوائم مع كل الظروف .. الأيام ستثبت هذا

ومرت الايام ودخلت الكلية الفنية .. ودخلت هى كلية الطب .. وفى اجازة من الاجازات كانت الدراسة فى الجامعة مستمرة .. فذهبت الى كلية الطب .. ولم التقى بها .. وفى اجازة أخرى .. ذهب أحد زملائى الى هناك ثم أخبرنى أن منى .. تعرفها ؟ قلت طبعا أعرفها .. بتسلم عليك كتير جدا

لكننى لم تواتنى الفرصة لأذهب .. ومرت السنون .. وسافرت مرة أخرى الى اميركا ..
Do Re Mi ولم يتبقى معى منها سوى
وبسمتها اللطيفة .. ولحن جميل فى ذاكرتى ..


ولكنى أحبها ..

58 comments:

someone in life said...

جميلة رومانسيتك و طبعا في رايي هي انسانه راقية جدا و ليست لعوب لانه برغم ساقول اعجابها بك في هذه المرحله الا انها حافظت على احترام والديها و احترام نفسها و لولا ذلك ما ظلت في ذاكرتك .. احب اغنية دو ري مي ايضا و لها ذكري عزيزة عليا لا ابني في اول حفل مدرسي له كا بيغنيها و مازال بيحبها
الحب اكيد درجات و احلا ما فيه ان القلب هو الذي يرى و يفكر و يعشق و يلغي كل المقاييس الاخري لأي شي .. تحياتي

Sherif said...

someone in life

هل لازالت توجد تلك المشاعر بين الشباب الآن ؟

أم أنها كانت ياصاحبة الزمن الانيق؟

someone in life said...

يا صاحب الزمن الجميل
الحب هو الحب بكل جماله و رونقه و عنفوانه و قوته و ضعفه ايضا .. و انت تعرف رايي جيدا في جيل الشباب ( بيسلقوا بيض كويس قوي في كل حاجه ) تحياتي

Anonymous said...

كقصة قصيرة تشد و قريتها للأخر

انما كواقع

بختلف معاك فيها
لأن تعاليم ديننا مقالتش اننا نصاحب بنات
تعاليم دينا مقالتش اننا نخرج معاهم و نرتب خروجات

اللي هي عملته رغم انها كانت مضطرة هو الصح

رغم ان نيتها انها مش عايزة حد يشوفكوا

مش انها تتبع تعاليم الدين

بس ده علشان ربنا بيحبك و بيحبها و مش عايزكوا تعملوا حاجه غلط

ربنا يوفقك
و يبعدك عن الغلط دايما

تحياتي

سمراء said...

انت عشت الزمن الجميل الراقي
المشاعر فية صافية ونقية
لما كنت في الجامعة كانت العلاقات معروفة انها تقضية وقت ليس اكثر واطول وقت من اولى لرابعة
والان اذهب الى الجامعة لاري غي عيون الشباب والشابات نظرات تملؤها الشهوة
وفي المرحلتين كان المسمي حبا
للاسف
لوث الحب في هذا الزمن
دائما ما اشعر اني اعيش وسط احداثك اثناء قراءتها
ايها الفنان الشامل ( موسيقي و رسام وكاتب
اشكرك
سمراء

قوس قزح said...

وصفك للحب بعد ما صحبك قال انها مش بالقدر الكافى من الجمال .. وصفك ده هو الحيرة بنفسها فى فهم اسباب الحب و دايما لما بوصل للنقطة دى و بحس عقلى مش قادر يستوعبها و بتظهر كلمة ليه قدامى اكبر و اكبر مع كل سبب مش كافى او مش مقتصر على حد بعينه .. فى اللحظة دى بختار ان اقول سمعا و طاعة لكلمة ان القلوب بين اصابع الرحمن يقلبها كيفما شاء

اما عن قصة البنت و المدرسة انت بها فكرتنى بقصة عكسها حدثت فى ايام اعدادى لما كان فى مدرسة اولاد بتيجى لمدرستنا لان كان وقتها صعب اننا نروح مدرسة اولاد
و كانوا بيجوا علشان حفلة سنوية و كنت بشارك فى الكورال - مع ان صوتى لا حلو ولا حاجة - بس كنت بحس باعجاب ناحية ولد من الاولاد لمجرد ان شكله حلو و مهتم بمظهره . ولما فكرتنى به دلوقتى .. قلت الحمدلله انه كان اعجاب من طرف واحد

معلش طولت عليك
و تحياتى لمشاعر انت عيشتها و مازلت تحتفظ بعبيرها داخلك

Sherif said...

سمراء

أكثر الناس الذين أخشى عليهم فى وقت فترت فيه المشاعر والعواطف .. هم أرق الناس احساسا

وهم كثيرون ..وانت من بينهم .. لكن عزائى أن هؤلاء لازالوا يملكون القدرة على الاحساس بنبضات قلوبهم ..وحين تتآلف موجات عواطفهم مع أحبائهم .. هنا فقط لن يرون الا كل جميل

يسرنى مرورك دائما

Sherif said...

Anonymous

هناك منتديات كثيرة للقاء الجنسين طبيعية وفى النور وليس فيها ما يشين بل إن فيها من الاحترام ما يوجبها ولاأرى حرج فيها

لايختلف رأيى هذا إن كنت إمرأة أم رجلا

ورغم أننى لاأحب دخول هذه الدائرة ولا الجدل فيها فأننى لاأعلم أى تعاليم فى ديننا تقضى بعدم التقاء الرجال بالنساء
بشرط الا يذهب عقلك الى بعيد فى شئ خطأ

يقول سبحانه وتعالى
و لكن لاتواعدوهن سرا الا أن تقولوا "
"قولا معروفا

وفى هذا الشأن فإن النية دائما هى الحكم

شرفنى زيارتك

Sherif said...

Rainbow

جميل أن نمارس عواطفنا فى جميع مراحل حياتنا ولانتحرج منها طالما ليس فيها شئ خطأ .. فهى تنم عن اننا آدميون لنا مشاعر واحاسيس

أحيانا أتعجب ممن يفتش فى ماضى خطيبته حيث لم يكن موجودا .. ويسألها هل أحببت أحدا قبلى ؟ وكأنها المفروض أن تعيش مجمدة بلا عواطف الى حين تشريفه

محاولة البحث فى اسباب لماذا أحب فلان أو فلانة هو زى ماقلت .. طريق بلا نهاية ..إن لم يكن لالزوم له وسبحان مقلب القلوب

فى معرض الحديث عن الحب كنت ذكرت فى بوست قديم لى قصيدة جميلة اسمها البعض نحبهم ولكن

أجمل تعليق وصلنى هو

البعض نحبهم ولكن .. والبعض نحبهم وخلاص

وهكذا حسم الموقف

شرفنى مرورك

قلب ينبض لله said...

رومانسيه حقيقيه وأحداث حصلت بالفعل

خلتني ابتسمت في اخر البوست

من جمال المشاعر والأحاسيس

Sherif said...

فلب ينبض

كل شئ يمكن أن يكون جميلا .. بشكل ما ..
أسعدنى مرورك

blackcairorose said...

اعتقد يا شريف أنه رغم أن المشاعر فى هذه المرحلة السنية تكون جياشة الا أنها أيضا وللتناقض الغريب تكون قابلة للانطفاء بسرعة أكبر عن مشاعرنا فى مراحل لاحقة

وهو ما يفسر جزئيا فتور الحماسة لديك أو لديها للالتقاء خلال فترة الجامعة

ذكريات جميلة وأحيانا كثيرة اسأل نفسى عن اشخاص صادفونى فى الطريق منذ زمن ويكاد يقتلنى حب الاستطلاع لمعرفة كيف أصبحوا وأين ألقت بهم مرساة الحياة، أحاول البحث عنهم خلال الانترنت فالقى أحيانا وللمصادفة أخبار ومفاجئات لم تكن فى الحسبان

تعرف الآن اوحى الكلام لى بالكتابة فى المدونة عن الاشخاص الذين فقدت الاتصال بهم منذ زمن وما وجدته لاحقا عنهم من خلال الانترنت

ما رأيك؟

Sherif said...

BCR

ذلك لأننا ونحن صغار .. نتعجل كل شئ .. ومانجده صعبا نستسلم له سريعا وماأسرعنا فى الشعور بالاحباط والحزن والبكاء .. ثم المعاودة من جديد

كذلك وقلوبنا لازالت خضراء تحبو خطواتها الأولى على طريق العاطفة .. نحب أن نحب ويحبنا غيرنا هذا أولا .. بمعنى أن نمارس عواطفنا التى تكون فى الغالب متدفقة لدرجة تغرقنا معها ومع أى واحد يأتى مع هذا الطوفان .. وهكذا القصص كثيرة ..
أكاد أقول كلها محاولات صادقة .. وإن لم يكتب لها الاستمرار والنجاح

جميلة فكرتك جدا .. وأتوقع ماهو أبعد من الخيال

وأنا معك فى أنك ستجعلينا مذهولين ونحن نسأل السؤال التقليدى .. هو ده الشخص اللى أنا كنت أعرفه؟

أجل ما فيكى أن لديك قدرة على التجديد والابتكار جعلتنا متعليقين بمدونتك بشكل غير عادى

أسعدنى مرورك

اجندا حمرا said...

العزيز شريف

في رأيي ياشريف ان كل مرحله سنيه و ليها رونقها و حلاوتها
المشاعر في كل مرحله برضه ليها مميزاتها و عيوبها
يعني كتير تلاقينا بنسمع ان مشاعر الشباب شويه و حتقل عشان بتكون تقضيه واجب
لكن زمان يمكن كان فيه محافظه اكتر علي البنت عن دلوقتي
استمتعت بقراءه ذكرياتك و كعادتك دايما ياشريف اسلوبك سلس و جميل

تحياتي ليك

بنت القمر said...

شريف
=========
امبارح كنت بسمع في او تي في علي ان الشباب دلوقت بتدخل قصص عاطفيه كتير بدري وطبعا مش بتم لانها مش بتكون حقيقيه
وده بيستنزف جهد وطاقه عاطفيه كبيره من الولد او البنت
وان مشكله الولد دلوقت ازاي{يظبط البنت}
افتكرت قصتك بما فيها من سمو ورقي مفقودان
حديث الذكريات جميل كله شجن وبيدفعك دفعا الي شعور هو مزيج من السعاده والامل ان تكون شريكه الذكري في احسن حال وخير
ولعل الله ابدلك خيرا منها ان شاء الله
تسلم ايدك

Sherif said...

اجندا الرقيقة

مش عارف .. يبدو أنى خيالى أكتر من اللازم

مع انى متأكد ان فيه شباب جميل جدا موجود .. يمكن قليل صحيح .. واذا فالمشكلة الحقيقية إنك لازم تلاقيه وتفرزه بعيد عن الباقى ..

لازم كمان الآباء يعلموا أولادهم إن اللى يحب بنت أول مبادئ الفروسية والرجولة أنه يحافظ عليها .. دى بداية الاحساس بالمسئولية والا مايتحقش انه يحبها ..

فى فيلم الحفيد .. الفكرة دى تم تقديمها لما نسرين كانت بتذاكر مع أحمد يحى ..

ماحدش اهتم بالموضوع ده

Sherif said...

بنت القمر

تعليقك يثير فى نفسى تساؤل .. هل الاولاد هم هكذا من نفسهم .. أم أن لنا جزء كبير من هذه المسئولية

أما رجعت من استراليا .. عدت لأنى كنت أخشى من شئ واحد .. أن ترتبط احدى بناتى بشاب من هناك .. لأنه كان من الصعب على أن أتقبل ولو من باب العاطفة تلك الاشباه التى لاحصلت كونها اجانب .. ولاحافظت على بعض قيمنا الرائعة وفيها المروءة والمسئولية وأشياء أخرى تخص الرجولة فى تقديرى

ورأيت أن أعود بهم الى بلدى .. ليعيشوا فيها بشكل طبيعى مع زملائهم الاولاد فى جو مصرى .. يتعلموا .. ويحبوا ويتحبوا ويمارسوا عواطفهم بشكل معتدل .. ويصلوا ويصوموا فى نفس الوقت .. ويتخذوا فى الحياة من قرارت مابدا لهم دون أى تدخل منى فى خصوصياتهم ولاحتى حجرة نومهم دون أن يأذنوا لى بالدخول أنا أبوهم

كان فى تقديرى أن أقدم لزوجها شخصية معتدلة واثقة قوية مستقلة تعاونه على مواجهة الحياة و تعينه على أمر دينه .. لاأن ألقى عليه حملا بما لايطيق

المدهش أن الاثنين .. وانا اعتبر نفسى صديقهم قبل أن أكوب باباهم .. لم تحب واحدة أى واحد .. طول سنين الجامعة .. ليه يا بنتى .. مافيش أى واحد كويس ..

الاجابة كانت أغرب .. معظمهم تفكيرهم سطحى

لكننى كنت عند رأيى .. لأ .. لازم ناخد بالنا كويس .. مؤكد فيه شباب زى الفل وناجح ويشرح القلب .. ولازم نديهم الفرصة

وأخيرا ظهرت الناس الكويسة .. وتزوج الاثنين .. والحمدلله .. بقيت جدو

والحديث يطول

نورتينى

مـ~ـاجدولين said...

أنا كامرأة أجزم لك أن كلمة
ولكني أحبها

هزت كل مرة مرت من هنا

لكن ..

اعترض احنا الشباب كمان نعرف الحب

وعلى فكرة لما بنلعب لعبه الحب اللاوعي يعلم اننا نلعب

لكن عندما نحب نحب

تحيتي لك

عدى النهار said...

شريف

إنت بتقدم الحياة فى صورة جميلة غير مُصطنعة سواء كان من خلال ذكرى بتحكيها أو موقف بتشركنا معاك فيه أو تعليق بتكتبه عند حد أو تعقيب على تعليق عندك

ربنا يبارك فيك

Sherif said...

ماجدولين

هذا حقيقى .. لكن لماذا نسميه لعبة ؟ مادامت دلائله تظهر من أولها فى اللاوعى .. والوعى أيضا ؟

Sherif said...

عدى النهار

تلك المشاعر الدافئة التى يتبادلها الاصدقاء .. هى ماتجعل لما يقولون قيمة ومعنى نبيل

أحب رأيك دائما

klmat said...

عزيزى شريف
الحب شعور جميل فطرى مش بايدينا كنت
وانا صغيره اعتقد ان الجمال الظاهرى
اساسى للحب لما كبرت شويه اكتشفت ان اللى
بنحبه بنشوفه جميل انها عيون المحبه فى اغنيه بحبها اوى للطفى بوشناق بتقول
لامونى اللى غارو منى قالوا لى اش عجبك فيها قلت للى جهلوا فنى خدوا عينى شوفوا بها ادل مثل على كده الامير تشارلز اللى احب كاميلا بينما بالمقارنه بديانا فهى
الاكبر سنا والاقل جمالا هى مسأله ارواح
تهيم لبعضها ليس لها قوانين
البنت كانت بتحبك لكن كل واحد فينا بتحكمه طريقه تربيته ومعتقداته
اعتقد ان هذا النوع من الحب الشفاف موجود وحايفضل موجود طول مافى قلب بيدق فى شباب جميل وعلى خلق. استمتعت جدابذكرياتك لجمال المشاعر ورقى الاسلوب
علشان عارفه انك عايز تقر لأ لباولة كويليو مر على الويب بتاعه
http://www.paulocoelho.com
كتبه فى دار الهلال ارخص بكتير عن دار الشروق اضرب فى 7
سلااااااااام

Sherif said...

كلمات

الحمد لله .. مش أنا لوحدى اللى شايف فيه شباب رائع .. ملناش دعوةان بالباقى .. عشان مانضيعش وقت كتير

أشكرك جدا على هديتك .. أنا فعلا هاروح النهاردة لدار الهلال اشترى اللى أقدر اجيبه من أعمال باولو كويليو (يارب
(الميزانية تكفى

نورتينى

insomniac said...

i loved how you descibe the way we see those we love... i was just sharing the very same thought with a friend of mine!!

it's true! when we love people, we only see them as beautiful... if anything we start measuring beauty against them and redefine it!!

قوس قزح said...

ايوه صح
بنحبهم و خلاص

هو انا لو قلت لك عندى تاج لك هتيجى تاخده ؟

ياريت توافق

تحياتى

Shimaa Gamal said...

hello :)

"هل هى مراتب نرتقى اليها حتى نحب
بشكل تجريدى لاتفسير له ؟ بمعنى آخر .. هل الحب حقيقة شئ تجريدى ؟ هل نحب لأننا نرى شيئا .. أم نحب لأننا نحس شيئا "

يمكن بنحب اللى مش شايفينه و متوفعين إنه موجود ، أو يمكن بنشوف حاجة محدش غيرنا شايفها

This is the third time for me to read the post, and each time I really envy her for not having a pushing lover and for having such a determined character that would decide an issue and stand for.
As for your question if generation X still have such innocent feelings, I believe they do. At least someone of them do, though lots of Atefs are around :)

Sherif said...

insomniac

Then remains the ever lasting question .. Do we love because we see or touch ? or essentially because we feel and sense emotions ?

After all, we'd better keep loving .. we'll thus keep life go on ..

Sherif said...

قوس قزح

يا فندم لايمكن اعتذر عن شئ تطلبيه

حاضر

Sherif said...

Shimaa

أو يمكن بنشوف حاجة محدش غيرنا شايفها

Yes, very true .. and I believe this is the Mercy of God .. so that everyone .. whatever perfect he is ( an no one is ) can love .. and be loved ..

True lovers are not pushing .. they're just urging ..

I like your thoughts ..

قوس قزح said...

رٍبنا يخليك :))

انا عارفة انك انسان راقى و مش هتكسفنى :)

كاميليا said...

يا الله

اخدت قلبى
القصة والحوار اخدونى بعيييد اوى
همست الكلمات .. ارتعاشات الرجاء باللقاء

يااااه

قلبى لسة بيدق


تحياتى واحترامى

abdullah SH said...

هل الحب حقيقة شئ تجريدى ؟ هل نحب لأننا نرى شيئا .. أم نحب لأننا نحس شيئا ؟

اذا كيف نحب أمنا فلا نرى فيها خطأ أبدا .. أو أبانا ونحسّ بأنه أروع أب فى العالم وقد لا يكون كذلك فى عيون آلاخرين ..؟
اعتقد أن تلك هى الحقيقة .. وهى المراتب الرفيعة من الحب الراقى الذى يوصلنا فى النهاية الى حب الله .. لأننا لانراه ولا نسمعه .. لكنا نحبه ونحس بأنه يحتوينا

صراحة لم اجد تعريفا للحب اروع من هذه السطور ... سطور اختزلت مشاعر واحاسيس اذا تدفقت لاغرقت الدنيا بما فيها ... نهايه حزينه دغدغت مشاعرى وحلاوتها انها لا زالت مستمره بنظرى لان عصر الانترنت كل شىء جائز فيه فبلمسة واحده لزر يقرب البعيد ويصبح كأنه معنا

نونو said...

مش عارفة اقولك اية بس ياترى الحب اتحول الى حنين ولا زكرى ولا ضحكة لما تفتكر
ربنا معاك ويوفقك

Salwa said...

جميله القصه

براءه ونقاء واحترام

وقلب يرى مالايراه الناس

جعلتني أدمع وأنا أقرأ آخر سطور
ولكن !!!!!

لماذا لم تواتيك الفرصه لرؤيتها والذهاب لها؟؟


لماذا تركت السنين تمضى؟؟

ألم يكن هناك احتمال أنها تنتظرك؟؟

لا أريد أن أقسو عليك
يكفي أنك لازلت تذكرها
وربما هي كذلك

إنه القدر إذاً

sa7arkash said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الاخ العزيز شريف اولا كيف حالك واية اخبارك ثانيا تحياتى على البوست الهايل ده اد ايه رقيق وحساس وانت اثرت موضوع جميل جدا وهو هل احنا بنحب لما بنشوف ولا لما بنحس وايهما يسبق الاخر بس افهم من كدة انك لسه بتحبها ولا مجرد حنين للذكريات ؟؟؟بعدين المدام تعمل معاك واجب جامد

صباح الخير يا مصر said...

شريف
*****
قال لى عاطف أنها ليست جميلة .. وعرض على ان نخرج سويا حتى يرينى البنات الحلوين بجد لكننى كنت اراها أحلى وأرق
انسانة فى الدنيا
***************
هل فعلا الحب اعمى ؟هل ما يراه الاخرون لانستطيع ان نراه و نحن تحت تأثير الحب ؟او ان هذا يحدث لان عندما يكون الحب حقيقيا فان الروح تغلف الجسد؟

ام نقول كما قال ..بلزاك..الحب هو ذلك الشيء
الذي لا يستطيع أن يستوعبه أكبر عقل ,

بينما يستطيع أن يستوعبه أصغر قلب

العزيز شريف...تحياتى لموضوعاتك الجميله

insomniac said...

we love because we respond to feelings!

our response to looks is more of attraction that can either transform to love if we feel something or just remain mere attraction if no feelings are.. felt!

i think!

أم أحمد المصرية said...

اخي الفاضل شريف
ما رق هذه التدوينة و ما اصدق مشاعر الشباب في تلك المرحلة العمرية لقد اثرت سعادتي و شجني عندما قرأتها و كم نحتاج لتلك الذكريات في دوامة الحياة
فشكرا لك علي تلك الواحة الظليلة التي منحتها لي لبضع دقائق

weswes said...

منتهى الرقه والمانسيه والرقى فى المشاعر
بجد حستها جدا
دمت لنا متميز
:)

Sherif said...

Insomniac

Very true is what many of us share

Sherif said...

قوس قزح

أنا تحت أمرك

Sherif said...

كاميليا

سابارك لك فى كل مكان .. مبروك ياأحلى عروسة

Sherif said...

Abdullah SH

ربما كان كلامك مضبوط .. بضغطة على زر ..لكن تظل العلاقة افتراضية

Sherif said...

نونو

هى بالضبط .. ضحكة حين نتذكر شيئا جميلا فى حياتنا

Sherif said...

سلوى

لايمكنا أن نسأل أحيانا .. لماذا انتهى شئ جميل .. ربما لأن الله يرتب لنا ماهو أجمل .. هكذا فهمت من حياتى .. فلم أعد أسأل

Sherif said...

صباح الخير يامصر

ربما كنت محقا .. أو بلزاك .. لأن القلب فعلا لايتوقف كثيرا ليجد سببا

Sherif said...

سحركاش

حمدلله على السلامة .. وحشتينا جدا جدا

Sherif said...

أم أحمد المصرية

هذا لرقة احساسك أنت .. هلا حكيت لنا بعضا مما عندك؟

Sherif said...

weswes

يسرنى انها اعجبتك .. أهلا بك دائما

Salwa said...

لايمكنا أن نسأل أحيانا .. لماذا انتهى شئ جميل .. ربما لأن الله يرتب لنا ماهو أجمل .. هكذا فهمت من حياتى .. فلم أعد أسأل

من أجمل ما قرأت
جمله تحث على الهدوء والطمأنينه والرضا

وأكيد إنها خلاصه تجارب حضرتك

تحيااااتي

Sherif said...

salwa

تعودين مرات ومرات كالفراشة التى تمر على الزهور .. وفى كل مرة تضيفين احساسا رقيقا .. وليس تعليقا

نورتينى

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا said...

مراية الحب عامية
دي مقولة دايما بتتقال
بس انا شايفة ان ممكن تلاقي بنت مش جميلة ولكنها اجمل من اجمل جميلة ببسمتها ورقتها وعذوبتها

soso said...

الله عليك
وصف ساحر
لفترة تظهر بها المشاعر الصافية
بدون تجمل
رقيقة هى الكلمات
اوجعتنى النهاية جدا

امرأة تقول الذي لا يقال said...

دي أول زيارة.. وأنا مش عارفة إذا كانت دي قصة وللا حقيقة
لو حقيقة.. يبأى أنا اتقهرت دلوقتي ((:
الحب المفروض مانضيعوش

Sherif said...

المفقوعة مرارتها

فعلا عندك حق .. بس الواحد يحتاج يدى نفسه فرصة عشان يكتشف قد ايه الانسان اللى قدامه ده جميل

Sherif said...

soso

ليس هناك مايستحق الحزن .. فقد استمتعنا بمشاعرنا بالقدر الذى حدده نصيبنا .. صح

وماياتى هو دائما خير باذن الله

Sherif said...

عزيزتى أمرأة تقول الذى لايقال

أولا شرفتينى بزيارتك

ثانيا .. هذه المدونة بالكامل هى لقطات حقيقية مستمرة من حياتى ..

فهذا هو الخط الذى التزمت منذ ان بدأت

ودون قهر سيدتى .. اذا كنا نعتقد باننا نملك اقدارنا فهذا غير حقيقى

لكن حياتنا تظل تنبض بالحب طالما نملك قلبا يمتلئ عاطفة .. فيعوضنا الله عما نعتقد اننا فقدناه .. وربما كان اروع .. لهذا لانسأل .. وانما نقول .. الحمدلله

واخيرا لاحظت انك لاتستقبلين اى تعليقات .. ربما كان لاحد رأى يريد أن يشاركك فيه .. اذا سمحتى طبعا

ارجو ان تعجبك المدونة وتأتى اليها كثيرا

tota said...

تحياتي تحياتي تحياتي