Friday, October 24, 2008

فى الصباح أخذت حماما سريعا .. وصليت الصبح وأنا أدعو دعوة واحدة
اللهم ارحمها وارحمنا جميعا
اللهم عافها واشفيها يارب

قلت لها
تعالى الأول ناخد حاجة خفيفة وتشربى -
عصير وبعدين نروح مستشفى تبارك
للاطفال
لا يابابا خلينا نروح الاول تبارك نطمن على لى لى عشان بتكح بقالها مدة .. بعدين نوديها الحضانة .. -
يمكن مانلحقش .. لازم نبتدى صيام قبلها باربع ساعات على الاقل .. -
مش هاتفرق كتير .. ما انا كنت واكلة ورحت المستشفى اطمّن وفوجئت بالولادة -
.. دخلونى أودة العمليات ..
مايجراش حاجة لو سمعنا الكلام .. -
تلات ساعات زى اربعة .. وبعدين على مالدكتور ييجى ونجهز .. -

كانت تحركاتنا هادئة و متوالية .. فالاذهان مشوشة .. والكلام قليل .. فقط جو مشحون بالترقب .. والدعاء ..
انتهينا من تبارك .. ووصّلنا لى لى الحضانة .. وعرفتهم بنفسى لاننى المنوط بى احضارها فى المساء بدلا من والدتها .. وعلى مقهى حديث تناولت هى ساندويتش وعصير .. وتناولت أنا القهوة .. ثم عدنا الى المنزل .. أعددنا العدة .. وعادت ماما وقرأت لها آية الكرسى والاخلاص والمعوذتين
قلت لها
حبيبى .. قولى ان الذى فرض عليك القرآن لرادك الى معاد .. -
( تقوله سرا ) .. -
لااله الا الله .. -
محمد رسول الله -

أخذنا الحقيبة .. وانطلقنا الى مستشفى الصفا بالمهندسين .. واستغرق الزحام الرهيب معظم الوقت .. أنزلتهم هناك .. وذهبت أبحث عن مكان للسيارة .. فدرت لاكثر من نصف ساعة بلا جدوى .. وأخيرا كنا اقتربنا كثيرا من موعد خروج لى لى من الحضانة .. صاحبتنى مى بنت اختى الى مصر الجديدة .. تحاول أن تسرّى عنى .. وأنا انظر اليها مبتسما .. ولا أتكلم الا قليلا .. كأننى نذرت صوما

أعرف لنفسى طقوسا تخصنى .. ففى مثل هذه الظروف أميل لأن أسخر نفسى للجميع .. وأبذل مجهودا شاقا فوق العادة .. وامتنع عن كثير وأوله الطعام والشراب .. وأحس كأن الله يراقبنى .. وأننى أخاطبه فأقول .. ربى .. هاأنا ذا بين يديك .. افعل بى ماشئت .. لكن لاتسيئنى فى أقرب الناس الىّ

حاولت الاتصال بماما .. لم تردّ .. تحدثت الى اختى هناك .. قالت أنها تصلى .. وأن لولو فى مرحلة الاعداد والتجهيز فى تمام الرابعة .. جاءنى صوت زوجتى هادئا يكاد يحبس دموعها من القلق
أيوه ياشريف .. دخلت أودة العمليات بالسلامة .. -
خير ان شاء الله .. -
هربت دموعى .. ولم امنعها .. فهى بين يدى الرحمن فى هذه الآونة .. تمنيت أن أكون بدلا منها .. لم اتحمل صورة مشرط الجراح على جسدها الضئيل فى خاطرى .. أنا حتى لم اعطى فرصة تشجيعها وتقبيلها فى جبينها لأمنحها قوة على حساب ضعفى كما كنت افعل .. لله الأمر من قبل ومن بعد

تترائى لى خواطر قديمة كثيرة .. وهى فى نهاية السنة الأولى من عمرها .. وأصيبت بنزلة شعبية .. وحين عدت من العمل تركتها أمها لى
كانت زرقاء .. غائبة .. لاتأكل ولاتشرب .. وقالت لى وقتها .. أنزل بيها لأى مستشفى .. أعمل أى حاجة .. أنا مش عارفة أعمل ايه فاذا كانت هى الطبيبة وقد أعيتها الحيلة .. فماذا أفعل أنا ؟ .. وضعتها برفق على أريكة فى الصالون .. وجدتنى فقط أصلى ركعتين .. كنت فيهما غريبا .. أعاتب ربى .. واستغفره كثيرا .. لم أقل فى يوم أنى لاأريدها .. فلماذا تروح منى ؟
وبعد الركعتين .. طلبت أن نحاول محاولة أخيرة وكنت ارتديت ملابسى .. بعض الماء والسكر
أخذت ملعقتين .. وراحت فى نوم عميق .. لم أشأ أن أوقظها .. ثم أستيقظت .. وحاولنا مرة أخرى .. ورضعت شيئا ضئيلا .. ثم راحت فى غفوة أخرى

ثم بدأت تفيق شيئا فشيئا .. وبدأ خديها يغادران اللون الازرق المخنوق .. الى الاصفر الباهت فاتشاهدنا
وبعد فترة لم أدرى طولها .. عادت مرة أخرى
دائما ما تأكلين قلوبنا عليكى يا لولو .. ومن صغرك .. دار هذا الشريط أمامى وأنا أردد بلا توقف
اللهم أحفظ لى أهلى يارب
اللهم لاتسيئنى فيهم أبدا
يارب اكتنفها بيد رحمتك .. وارحمنا معها
يارب اجعلها ساعة سهلة .. آمين
بعض لحظات الزمن التى تمر بنا وتتجمد .. فلا نملك الا الصبر .. يتخللها هواجس كثيرة كئيبة أنفضها من عقلى أولا بأول ليظل مفعما بالأمل فى الله دائما
وعبثا يحاول غيرى أن أتناول شيئا .. كيف وهى فى عالم آخر ؟
كيف وأنا أرى الدهشة فى عيون لى لى على براءتها دون أن تتكلم وقد رأت جدّها يصاحبها دون أمها ؟
احاول ان اعوض ذلك .. ربما بجرعة مضاعفة مفتعلة .. لكن كل هذا لا يساوى حضنا واحدا من ماما
لازلت أجرى فى الشوارع بين رغبتى فى الوصول بسرعة .. وأملى فى ألا أصل قبل أن ينتهى كل شئ .. وأجدها خرجت بسلام

ثم جاءت المكالمة
هى فى الافاقة دلوقتى .. -
وجدتنى أتمتم .. يارب سلّم
وفى الرابعة والنصف ..
فاقت الحمد لله .. -

ياما انت كريم يارب .. أحمدك وأشكر فضلك .. هنا ضغطت بكل قوتى على البنزين .. وحين وصلت تركت السيارة للساعى يركنها فى اى مكان .. وحملت لى لى على ذراعى وجرى على فوق بالدور الثالث
كنت متأكدا أن آلامها كلها سوف تزول حينما ترى لى لى

أما أنا فقد قبلتها مبتسما فى جبينها وأنا أقول بصوت خافت .. حمد لله عالسلامة
فقد أوحشتنى جدا فى تلك الساعات القليلة .. وكأنها سافرت طويلا .. ووصلت

وقلوبنا معلقة فى الهواء

45 comments:

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوست مؤلم اوي يا استاذ شريف بجد وجعني اوي
اصلي زي حضرتك كده اما بيبقي في اي حد عزيز علي في اي محنه او حتي مسافر لفتره ببقي مش في الدنيا وعاوزه الوقت يعدي فغمضة عين ، فابهرب بالنوم عشان اصحي الاقي كل حاجه انتهت

حمد الله علي سلامتها وربنا يخليهالك ولا يسيئك في اي من الاحباب

سلام

اجندا حمرا +Heart Beat said...

الرائع شريف

صباح الفل ياجميل

اسفه اني كنت مختفيه الفتره اللي فاتت اصل كان عندي مشكله في الانترنت
ايه ياجميل الدعوه اللي قلتيلي عليها؟بتمنالك يوم جميل

Gannah said...

ماأحلى مشاعر الأبوة التى تحمل حبا خالصا للابناء
الحمد لله على سلامتها
ما زلت اتذكر مثل هذه اللحظات وابى رحمه الله فى حجرة العمليات وذهنى يستعيد شريط الذكريات والوقت يمر ببطء ومحاولات الجميع لحملى على الكلام او الابتسام تفشل
اردد الادعية واتمنى السلامة
لا حرمك الله من أحبابك
البوست فى غاية الرقة
جعلنى افتقد الاب فى حياتى
تحياتى

قوس قزح said...

حمدلله على سلامتها
و على سلامتك

Jana said...

تدوينة بديعة تبعث شعورا مختلطا ..
فتجد نفسك وقد أحاطك الشجن من كل جانب

حضرتك ذكرتنى بوالدى ..أول من قبّل جبينى بعد اول تجربة لى فى هذا الشأن.. فزدت شوقى اليه وإن لم ينقطع من البداية
ولتعلم شيئا سيدى ..نحن معشر النساء لا يفوتنا خلال هذه المراحل المرعبة ..التفكير بكم وفى شعور القلق والخوف والرجاء ما ينتابكم ..
وأقسم بالله انه قد يشغلنا عن ما نحن فيه من ألم
فألمكم معشر الأباء ..لا نقوى على احتماله ..وقد تعودنا منكم القوة فى أصعب المواقف

أخيرا... وكأن عبد المنعم مدبولى ..قد سمع منك هذا الكلام ليؤدى دوره كأحلى ما يكون فى فيلم الحفيد ..حين كان ينتظر فى الكافيتريا الخبر السعيد ..وقد ارتسمت ملامح القلق على يديه قبل وجهه لنصدقها نحن ونشعر بها معه ...ومعك الآن

حفظك لهم سيدى وحفظ لك أحبابك

Sherif said...

العزيزة خمسة فضفضة
=================
أنا آسف يادكتورة اننى لم انجح فى الهروب من هذا المود الصعب الذى حاصرنى حتى احتوانى تماما فى الايام الأخيرة ولم استطع منه فكاكا

مايسرى عن الانسان هو مشاعركم المرهفة من حولى

الحمدلله على كل حال وربنا يحفظك من كل مكروه


أجندا وهارت بيتس
================
عودا حميدا ويارب الانترنيت تبطل مقالب

هذه الدعوة من احد المدونين ..وهى خاصة

لو كان من الممكن ان تتصلى بى على الميل (فى البروفايل)او الهاتف أكون شاكر جدا

gannah
======
ربنا يحفظك للجميع ولمحبيك كلهم
تعيشى وتفتكرى .. الرقة هى أنت التى تستشعرين اللحظات الصعبة خلف السطور

هل هناك رحمة أجمل من هذه؟

قوس قزح
=======
الله يسلم خاطرك .. الحمدلله .. كل شئ بخير .. ماعلهش .. الحياة كده وكده

jana
====
كلامك مؤثّر يا جانا.. وقد قلت لجنّة انكن الرحمة على هذه الأرض .. لاتستقيم الحياة ولاتحتمل الا بها

ومهما تسلح الآباء بالقوة والشجاعة .. فهم بشر يضعفون فى وقت ما .. قد يحاربون ويقتلون .. لكنهم لايتحملون لحظة ألم لأولادهم

كلامك يذوب رقة وعذوبة .. ربنا يخليكى لينا ولكل محبيك

canary said...

العزيز والفاضل شريف بيه

أذهب الى حيث اعتدت فستجد ما أردت

someone in life said...

سلامة ابنتك اتمني ان تكون بخير الان فعلا احسست بالقلق من البوست

لكن اعلم ان الله لا يرد دعاء قلب جميل مثلك

دمتم جميعا بالف خير و صحه

تحياتي ل لولو و ل لي لي الصغيرة

زمان الوصل said...

الحمد لله رب العالمين
اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك و عظيم سلطانك

ربنا مايوجعش قلبك على أىّ من أحبائك أبدا و يخلّيكم دايما لبعض ..

HAPPY said...

حمد لله على سلامة بنتك يا أستاذ شريف..
أنا كنت متوترة جدا وانا بقرأ التدوينة عشان اعرف حصل إيه..

karim said...

حمد اللة على سلامتها واللة كلنا كنا قلقانين و الحمد للة ربنا كرم ويارب تكونوا جميعا سالممين دائما

سمراء said...

حمد لله على السلامة
اعتقد ان روحها معلقك بك كما روحك معلقة بها
اللي في حياته حد حسه مرهف كدة وبيحبة قوي كدة امتلك كنوز الدنيا تغنيه عن اي شئ
اتمني لك انت واسرتك واحفادك حياه سعيدة مترابطة خالية من الالم والخوف

سمراء

dreem said...

شريف
لا يسعنى الا الدعاء لك :
ربنا يحفظك ويحفظلك اهلك
تقبل تحياتى

^ H@fSS@^ said...

hamdilla 3alla salamit lili, rabina yataminak dayman 3aleeha, kolo min el kharoob, :)

Anonymous said...

mahmood
dear Sherif,
hamdelillah ala salamitha, may god protect you and your family good man.

بنت القمر said...

حمد لله علي سلامتها هو في دايما واحد من الابناء بيكون خاطف القلب كده من يومه
انا عندي الصغيره كده من يومها بتتعب كتير وضعيفه
وبحس انها كل ما بتكبر يوم بتاخد يوم من عمري
واقول الحمد لله اهو عدي بخير وهي في حضني
رغم كده هي جريئه وقوميه وذكيه
بحس احيانا يا ريتها تفضل في بطني علطول
عشان اقدر احميها وارعاها
ورغم كده امي بتقول لي دي ها تبقا اسعد زمانها ووقتهابس هي بتاكلك معاها
دلوقت انا عاوزة افهم في لولو كبيرة وصغيره
يعني في بنت علي اسم خالتها
انا عاوزة شرح للنقطه دي
:))))))))
تحياتي وسلامي للمدام ويتربوا في عزك يا رب

~*§¦§ Appy §¦§*~ said...

حمد لله على سلامتها
بتبقى لحظات صعبه اوى اوى بجد وبتوجع

عدى النهار said...

الحمد لله على سلامة لولو وربنا يحفظكم جميعاً من كل سوء

كاميليا said...

حفظهم الله جميعاً لك يارب

ولا يسيئك فيهم ابدا ابدا يارب

مش قادرة اقول اكتر من كده
لاني فعلا قلقت معاك
وعشت معاك تلك اللحظات
كما دوما تأخذنى سطورك الى عالمك بكل قوة

ربنا يحفظك ويحفظهم
من كل شر

تحياتى

Sherif said...

canary
======
شكرى وامتنانى .. كتبته هناك

someone in life
===============
الحمدلله .. كلهم بخير .. فترة عصيبة .. ومرت

زمان الوصل
==========
ما أرق دعائك .. اللهم آمين

ويحفظك من كل سوء


happy
=====
يكفينى شعورك .. ربنا يخليكى ويحفظك

karim
======
أشكرك لشعورك النبيل وربنا يحفظكم ويحفظنا جميعا

سمراء
=====
رقيقة فى مشاعرك كما انت رقيقة فى تمنياتك

أشكرك من قلبى

dreem
======
ويحفظك من كل سوء .. ربنا يخليكى

hafssaالعزيزة جدا
=================
والله الموضوع ده جه فجأة .. ولاعلاقة له بالخروب صدقينى

لاتتخيلى الى اى مدى اسعدتنى مجاملتك .. ومرورك

mahmoud
=======
لك زمن .. فاين اختفيت ياصديقى؟

ويخليك ويحميك يارب على طول


بنت القمر
=========
ياه .. كأنك قلتى حاجة نفسى اقولها .. فعلا بعض الاولاد مشحتف قلبنا عليه من يومه ..

ربنا يخليهالك وتشوفيها عروسة .. على شرط .. من غير ماتكبرى .. أنا عارف الماما بعد التلاتين السن بيقل مش بيزيد

نفس شعور القطط .. اما تخاف على ولادها بتبقى عايزة تاكلهم .. وبتحس ان كده هم فى أمان

شوفى ياستى
لولو بنتى الصغيرة
ولى لى تبقى بنتها

دندن بنتى الكبيرة
وبنتها لينا .. بندلعها بنقول لها لولى
شوفتى لخبطة أكتر من كده؟

Appy الجميلة
===========
مرورك ولو كلمة يضفى على هذه المدونة بهجة وحيوية

عدى النهار
==========
الله يسلمك .. حفظك الله انت والاسرة من كل مكروه

Sherif said...

كامى الرقيقة
============
كل الشكر والامتنان لك وتمنياتى ان تكونى وزوجك الكريم فى اتم صحة وأسعد حال

تحياتى الى ان نحتفل بكم بيننا

Desert cat said...

انا كنت بقرا البوست باحساسى ومع كل انفعال فى البوست اسمع ضربات قلبى
لما كانت صغيرة وازرقت ولمادخلت حجرة العمليات ولم تتخيل منظر مشرط الطبيب
كنت اشعر وكانى اراى كل هذا امامى
الف حمد الله على سلامتها
ويارب دايما حضرتك واسرتك وكل احبائك بالف خير

همس الاحباب said...

استاذى العظيم
الف مليون سلامة على كل ابنائك واحبائك
ربنا يتم شفائها على خير
ويسعد قلبك دائما بهم
البوست مؤثر جدا وكتب بمشاعر جياشة تحمل من الحب والحنان الكثير
تحياتى وتقبل مرورى المتاخر جدا جدا
خالد

Sherif said...

Desert Cat
==========
لانك على ثورتك رقيقة الاحساس .. تعيشين بكل حواسك خواطر الآخرين .. كان هذا البوست مؤثرا

لم اقصد إيلام أحد .. لكنى لم انجح فى مقاومة مشاعرى فى واحدة من أصعب المواقف التى تعرضت لها

يجب أن اعترف بأننا كبرنا .. ولانت مقاومتنا كثيرا

Sherif said...

همس الأحباب
=========
عزيزى خالد

يشرفنى مرورك ويسعدنى أيضا .. أكرر اعتذارى عن مقال ترددت كثيرا قبل عرضه .. لكنى استسلمت فى النهاية

مرحبا بك فى كل وقت

Shimaa Gamal said...

you made me cry :(

klmat said...

الف الف حمد الله على سلامتها
شعرت بقلقلك ولهفتك كان الله فى عونك
وربنا يحفظها ويصونها وتفرح بـ لى لى
انت اب وانسان جميل وفى كل خطواتك بتذكر ربنا .ان شاءالله ربنا حايكون دايما معاك
يرعاك ويحفظك انت و حبايبك من كل سوء
دمتم بصحه وهنا يارب

Sherif said...

I'm sorry Shimaa

I didn't mean to .. but I couldn't help it ..

Sherif said...

klmat
=====
كلماتك العذبة هى التى تهون علينا كل الآلام

رقيقة كما انت دائما .. ربنا يحفظك لكل اللى يحبوكى

carol 2002 said...

لأ بئه .. لأ بئه
متفئناش على كده

ماينفعش يعنى أجى عندك علشان أقرأ قصه
تخرجنى من عالمى الخاص المشخبط بألوان الدنيا الجميييييييله ديه
:D

و أجدك تجذب كل تركيزى و إهتمامى
مع قوة إحساسى بوجود شىء مؤثر

ولكن للأسف لم أستطع أن امنع نفسى
من الإستمتاع بكلماتك
و إسلوبك المشوق الساحر الذى يجذب إنتباهنا بكلماتان فى المقدمه
لكى نغيب عن الوعى داخل سطوك العميقه

بجد يعنى .. وجعت قلبى
و شديت أعصابى
و مش هاجى هنا تاااااانييييى


إلا فى المناسبات (-_*)

حمدلله على سلامتها
:)

أما كل التحيه
و الإحترام و التقدير
أقدمها للمبدع والفنان
الصاغ (قول أغاسى) شريف أفندى
:D ;)


ألحء أجرى بسرعه
قبل ماخد رصاصه
:D

nooor said...

حمدالله على سلامتها
مشاعر مختلفة سيطرت على
بداية من ابوة صادقة حقيقية لامل وخوف وحزن ثم تفاؤل وسعادة بسلامتها
ادام الله ترابط اسرتكم
رزقني الله ان اكون ابا مثلك
يكفيها وبالطبع يرضيها ويقرها عينا كل اهتمامك ومحبتك
ادام الله المحبة والصدق بينكم
يكفي انها من القلب تنبت
دمت بالف خير
تحياتي

Sherif said...

carol
=====
كلماتك الارق من النسمة .. فى اوقات يكون فيها المرء معلق .. لاطايل سما ولا ارض هى ما يهوّن بين الاصدقاء ..

الاصدقاء الحقيقيون الذين يحفظون للانسانية ما تبقى لها

الحمدلله انهم كثيرون .. والحمدلله اننا وسطهم لانشعر بالخوف .. ولا الوحشة ابدا

حضورك يسعدنى فى كل وقت .. وفى ظرف حرج .. هو لايقدر بثمن ولايكفيه الشكر

blackcairorose said...

فى لحظات كهذه يصبح كل شىء آخر صغيرا مهما كبر

Sherif said...

BCR الرقيقة
===========
استعير بعضا من تعليقاتك القديمة
احب كل شئ مكتملا بلا زيادة أو نقصان
وهكذا انت .. قمة فى اللباقة .. مع ماقل ودل

Sherif said...

nooor
=====
ربنا يحفظهم لك جميعا من كل سوء

كل شئ بخير ولله الحمد .. فترة عصيبة قليلا لكن الله رحيم

أشكر لك رقة أحساسك وشعورك ومجاملتك فى وقت صعب

مياسي said...

عمو شريف
ألف الحمدلله على سلامتها؛ ويخليها لأولادها يا ربي

موقف صعب فعلا؛و دائما ما تؤكد لي أن الأب يخاف ويقلق مثل الأم و أكثر

لا أراك الله مكروها بأحبائك

Sherif said...

مياسى
=====

أشكرك على رقة شعورك ..ربنا يحفظك لاحبائك

جنّي said...

أحييك يا باشمهندس

والروعة ليس في الحزن الذي يشوب التدوينة ولكن في السرد والتصوير فقد احسسنا باللوعة وغصة الحلق كأنما نحن في هذا الموقف والذي مررت به أكثر من مرة فقد استرجعت ما حدث بمجرد قراءتي للبوست ..

ولكن مهما ظهرت علينا بعض القسوة اقصد الرجال ففي مثل هذه المواقف يظهر ضعفنا ولجوئنا الى الله فهو الوحيد الذي يعلم بحالنا

تحيتي وشكرا

Sherif said...

جنى
===

أشكرك من كل قبلى على هذا الاطراء الرقيق

ربنا يحفظك ويحفظ كل محبيك

maxbeta3zaman said...

الف سلامة على أبنتكم " وابنتنا أيضا " رقيقة الصوت الناعمة ام لى لى ...ثم متى كان هذا لقد حادثتهاهاتفيا أواخر رمضان ولم أحس بشىء مما حدث ؟؟؟ سلامتها من كل ضر وحمدا لله على السلامة لها ولكم بالتبعية ...هناك دائما أخى العناية الربانيه ..والملائكة الحفظة ...هم جند الرحمن فى مثل هذه المواقف

Sherif said...

عزيزى ماكس
==========

هذا ماقدر الله مؤخرا .. ومالطف به بعباده أيضا والحمدلله من قبل ومن بعد

حفظك الله وكل ذويك من كل سوء

safaa galal said...

حنان ومشاعر رائعه من أب مثلك

شرح للقلق والتوتر وألابتسامه المغتصبه فى لحظه مؤلمه

ليست الذكريات فقط هى الرائعه فكلنا يمتلك مثلها بقدر طريقك سردك البديعه واحساسك العالى بما تصف

الا بحق يا ابويا العمدة هى مستشفى تبارك دى هى اللى فى أرض اللوا؟

Sherif said...

safaa
=====
أنا زعلان جدا جدا ياصفاء

رحت حداكم (مقتطفات ).. خبطت عالباب ماحدش فتح

رحت البيت الكبير (عصفور فى الأسر) خبطت .. برضه ماحدش فتح

ماعنديش ليكى ميل ولا تليفون اطمن عليكى .. وانا خفت تكونى زعلتى منى ولا حاجة

وفى الآخر جلت لا .. صفاء جلبها طيب .. وهى ان شاء الله هاترجع .. بس هاتنجل بيتها الجديد

وهانحن منتظرون

شوية جد .. حقيقة لم اكن فى حالة طيبة فى الفترة الاخيرة نظرا لهذه الظروف

اقرب الناس الى كلمنى أو ارسل لى ميل .. وفى هذا الكثير .. تبارك لها افرع كثيرة بالقاهرة .. ربنا يحفظك من كل سوء

كنت اتمنى ان اعرف لك عنوان حتى أسألك سؤالا واحدا .. لماذا انسحبتى؟

هل يمكن ان اطلب منك طلبا واحد؟ ان تكتبى لى عنوانك على الايميل الخاص بى وهو على البروفيل

جزيل شكرى لك

نيجار said...

أستاذ شريف
بجد بشكرك لتشريفك لي بالزياره
وأسفه على التأخير
وألف ألف حمد لله على سلامة إبنتك
الغاليه وفهمت والله حضرتك عايز توصلي إيه وربنا يكتر من أمثالك ويبقى تفكير
الناس ذيك
وبجد مدونتك رائعه
وأتمني التواصل مع حضرتك دايماً
وتحياتي لك

Sherif said...

نيجار العزيزة
=============

أهلا بك فى مدونتى المتواضعة وأشكرك على اطرائك الجميل

مدونتك جميلة وانا سعدت بها جدا .. بالمناسبة فأنا رفيق عمو ماكس الانتيم

ويا سيادة الوكيل أرجو ان تشرفينا على طول