Monday, December 1, 2008

كنا خمسة نركب جيب سى جى فايف .. فى معاونة فنية الى احد اللواءات
وبعد ان انتهينا من المرور على احدى الوحدات تحركنا على مهل من الرمل الى الطريق الاسفلت حتى نتحرك شمالا الى راس برانى بالمنطقة الغربية
كان اليوم عاصفا غريبا .. تنزلق فيه حبات الرمل على الزجاج الامامى بغزارة كأنه الماء على زجاج احد محلات الورود .. والرؤية متعذرة قليلا
لكنها مهمة لابد من الانتهاء منها .. حتى يكتمل تمام الاستعداد القتالى لهذا اللواء .. واقتربت عجلات السيارة من الطريق الاسفلت .. وماكادت حتى سمعنا دويا ضخما وكأنه انفجار قلب بنا السيارة للداخل عدة مرات حتى استقرت على جانبها الايسر .. وفوجئ الجالسون بالمقعد العرضى الأيمن بأنفسهم على حجور الجالسين على الأيسر .. ومن بعيد لمحنا عربة خزان ماء تجرى بكل سرعتها وتبتعد شمالا

خرجنا بصعوبة .. لنجد العربة مقطوعة بالسكين من فانوس الاضاءة الخلفى الايمن .. الى الكشاف
!! .. الامامى الايمن
يعنى لولا انقلبنا على الآخرين .. لهلك ثلاثة أفراد أنا من بينهم
وبينما نتشاهد ونحمد الله على السلامة .. وبعد ان هدأنا قليلا قلت ..
الحمد لله .. نكمل يا جماعة .. -
انفجروا فى ..
مأمورية ايه ؟ والله ماحنا مكملين .. ايه الشغلانة الشؤم دى -
ماحنا كده كده واقعة فى أرابيزنا .. -
مش هانعمل حاجة النهاردة .. نرجع نصلى ركعتين كده ونستهدى بالله .. -
وبكرة حتى يكون الجو اتعدل .. بدل ماهو زحل من اوله كده .. هم يعنى هايتحركوا بكرة ؟
وفعلا .. عدنا الى المعسكر .. هم مخضوضين .. وانا كما لو كنت سرقانى السكينة

.. كثيرة هى المرات التى رأيت فيها الموت وجها لوجه
أذكر فى يوم كنت ضابط عظيم رماية فى الهايكستب .. وهكذا كنت مسئولا عن ميدان رماية فى أحد التدريبات .. والانضباط فى هذه الميادين هى اعلى درجات الانضباط
فلا يتقدم صف قبل التأكد من خلاء منصة الضرب تماما ممن يسجلون اصابات الاهداف .. ثم يرقد الصف بأوامر .. ثم يعمرّ السلاح .. ثم يصوب ويبدأ الضرب عندما يكون جاهزا
بعد الضرب يفرغ السلاح ويخلغ الخزانة ثم ينهض .. ويبدأ المسجلون فى الحصر والتسجيل .. هذا فى البندقية .. أما فى مدفع الرشاش فليس هناك رقود .. الرماية بالتوجيه على الهدف واقفا .. وبعد الانتهاء .. لابد ان يكون السلاح مائلا .. وفوهته الى الأرض
وبينما كنت أمر من خلف احد صفوف الضباط .. وبحركة عفوية من احد الضباط رفع المدفع بدلا من امالته
!!.. وخرجت دفعة رصاص أمام وجهى
سارع المراقب فامال الرشاش الى الارض .. ونزع الخزانة .. وفرغ الاجزاء .. وبعد انتهاء الصف من الرماية أخذوه بعيدا
النظام فى ميدان الرماية يعادل حالة الحرب .. واقل مافى هذا الموقف هو محكمة عسكرية ..وهو ضابط احتياط .. ومحكمة عسكرية معناها ضرر شديد له قد يودى بمستقبله
أمرت بوضعه تحت التحفظ الى ان استدعيه
وفى تقريرى عن هذا اليوم .. لم أدرى .. كيف أذكر واقعة كهذه ؟ وكيف أعاقبه عقابا شديدا .. دون أن اؤثر على مستقبله وهو فى مقتبل عمره ؟
فلنفسه لابد ان يتعلم الالتزام الشديد بما يفعل .. لايزال شابا يافعا أمامه الكثير من المواقف التى تتطلب رباطة الجأش والحذر
وللآخرين .. لابد أن يكون درساً .. وعبرة أيضا
تركته عدة أيام فى خدمات متوالية .. كان أقسى ماعلى النفس فيها انه ظل خائفا مترقبا لايدرى مايفعل به .. وأنا أعرف من زملائه انه يكاد لا ينام .. مع كل الهواجس ومايرد الى سمعه من حالات مشابهة والاحكام المشددة التى تلتها
.. كنت أعلم ان هذا العقاب هو أشد من أى عقاب .. انتظار بلوى لاتدرى ابعادها
فى النهاية ذكرت ماحدث .. وكتبت انه حادث غير مقصود .. فخفف ذلك من الأمر كثيرا .. نسيت أيضا ان أقول بأن هذا الموقف كاد ان يودى بى شخصيا
مرّ ذلك الشريط كغيره مما كنت فيه قاب قوسين أو أدنى من نيل تأشيرة خروج الى السماء .. خارج الحياة والدنيا
.. وهناك فى خيمة قائد اللواء كنا نتسامر
ياسيادة القائد .. اللواء تقريبا مستعد قتاليا .. لكن طلبات رفع الكفاءة مبالغ فيها شوية -
.. مائتين غطا مشمع لمواسير المدافع طلب معقول .. لكن كمية النظارات البلاستيك المطلوبة للافراد كبيرة جدا
مش ممكن شوية يتكسروا يبقى عندى تعويض ؟ -
عالعموم هايتم توفير ذلك يمكن بكرة بالكتير .. -
وبعد كده .. هاطلب حاجات اكتر .. -
وتمام الاستعداد ؟ -
أنا القائد .. وانا اللى هدّى تمام الاستعداد للقيادة .. وده صعب تاخدوه منى .. -
بعد كل المجهود ده ؟ -
أنا عارف ان كفاءتى القتالية عالية جدا .. ممكن حدّ يفهمنى يعنى ايه مهمة اربعمائة كيلو فى الجنوب ؟ -
تروح فين .. وتعمل ايه ؟
دى مهمة من أجل التأمين .. -
تأمين أيه ؟ انتوا متخيلين انى ممكن ادى أمر بضرب النار على شقيق ؟ ازاى ؟ -
انا بعد كلى تاريخى العسكرى .. يتكتب فيه انى اديت اوامر بالضرب على اشقاء ؟ مش هاقدر .. انا حاربت كل الحروب .. والحمد لله عندى الاوسمة اللى تشهد على ذلك .. هناك .. كان ممكن .. بمنتهى الثبات والجدية وانت مطمئن تماما لعقيدك ومفاهيمك .. انما هنا ايه ؟
هنا برضه بعض التعديات .. -
آه .. يعنى اما اخوك الصغير يغلط فيك .. تقرصه من ودنه .. ولاتدبحه ؟ مش تقولوا كلام معقول ؟ -

وانصرف القائد الى لعبته المفضلة مع جنوده .. الكرة الطائرة

ذات مساء .. فى صحراء غرب البلاد
&