Friday, June 5, 2009

قال الرجل المهم وهو يحاور منسق الندوة
ساعتها .. قال لى انا شفت رؤيا فى المنام -
.. وكأن جيشنا كان بيعبر القناة
ده معناه عشرة الآف شهيد فى الموجة الأولى -
بس
لأ .. الرؤيا بتقول أن سيدنا محمد عليه الصلاة -
والسلام كا معانا .. يعنى ربنا بيؤيدنا .. وان عدد الشهداء فى العبور ماكانش كبير .. الجنود كأنهم جند الله ولبسهم كله بالأخضر .. ومعاهم سيوف .. وإن الاعداء كانوا فى غاية الرعب .. عيونهم جاحظة من الرعب .. ووجوهم صفراء من الصدمة .. كأنهم يرون وحوشا كواسر كشرت عن انيابها .. بينما سقط من ايديهم السلاح ..
امال فين مواسير النابالم .. والحصون التى لاتؤثر فيها حتى القنبلة الذرية ؟ -
المشهد كأن عاصفة من الرمال والغبار اجتاحت الخطوط الأمامية .. وكأنها ضباب .. هذا الضباب انقشع -
عن جنود اولى بأس شديد .. يجعل مقاومتهم تضعف وتنهار من هول المفاجأة
وكيف استمر هذا المشهد ؟ -
استمر حتى دخول الليل .. وحينها .. هدأ كل شئ .. وسقطت معظم الحصون فى أيدينا .. وقعد يوصف -
شكل الحصون والقتلى من الاعداء فى نهاية ذلك اليوم المشهود .. ثم صلاة المقاتلين
صلاة المقاتلين ؟ -
صلاة المقاتلين بعد الانتصار مع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. ترحما على الشهداء -
.. وشكرا لله عل نعماه .. واوصانى بابلاغ الرئيس انور السادات .. والرئيس انت عارف كان يتفائل بيه ..
ايوه بس ماظنش ان الرئيس السادات كان يعتمد على ذلك فى قراراته -
هو من باب التفاؤل .. قال لى بالنص .. ان كان الرئيس ينوى الحرب فى هذا التوقيت .. فعلى بركة الله -
.. منصورين ان شاء الله
وفعلا بلغت الرئيس .. -
أيوه .. نقلت اليه رؤيا هذا الرجل بالحرف الواحد زى ماباحكيها لحضراتكم بالضبط -

كانت هذه الندوة فى احد لقاءات نوادى الروتارى بفندق سونيستا .. وكنا انا وزوجتى مدعوين على حفلة افطار .. والاجندة عادة ماتستضيف الى جانب جدول اعمالها شخصية مرموقة فى كل اجتماع يتحاور معها الاعضاء وكأنهم فى جلسة عائلية .. فعدد الاعضاء قليلون .. حتى لو اجتمع أكثر من ناد فى اللقاء
كان هذا فى شهر رمضان على افطار .. وكان من المناسب جدا وقتها ان نتحدث عن حرب رمضان المجيدة

وبين متمتم بأن الراجل ده سره باتع .. وبين من يتعجب من أنه حتى صانعو القرار يمكنهم أن يستمعوا لهؤلاء .. مع ان هذا معروف جيدا لدى الكثيرين من القادة والفنانين والمشاهير .. فالرئيس ريجان كان على اتصال بعرافة محددة يرجع اليها فى أدق قراراته ويدع لها ان تختار انسب الاوقات واكثرها موائمة ليقدم عليها .. كذلك كان الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتران حتى أواخر حياته ومعظم الفنانين والرياضيين فى مصر والخارج

ليس فقط القادة والمشاهير .. وانما كلنا كذلك عند الوقوف على حافة الغيب .. فالعلم لم يقدم لنا الى الآن الكرة البلورية التى تكشف لنا المستقبل بنسبة مضمونة .. ولازلنا أيضا تعبث اصابعنا بصفحات الجرائد والمجلات بحثا عن حظك اليوم والابراج وهكذا
ومحاولة اختراق المستقبل هى سعى دوؤب للإنسان منذ الأزل .. ولهذا فهو يقرأ الفنجان ويفتح الكوتشينة ويضرب الودع ويقرأ الطالع تحسبا لتلك القوى الغامضة التى تتحكم فى مصيره واقداره .. الا أن درجة اعتقادنا فى مثل هذه الوسائل تختلف .. فمنا من لايقدم على شئ فعليا قبل الاطمئنان من أن الابراج والكواكب فى صالحه .. ومنا من يعتقد فيها قليلا لأنه تصادف وتحققت بعض النبوءات .. أو بدا له أن بعضها تحققت .. فنقول إلا طنط زينب .. دى مكشوف عنها الحجاب .. بتقرا الفنجان كأنه كتاب مفتوح .. وطالما أن هناك شيئا مجهولا فسيظل البحث عنه مستمرا

وكما أن هناك من يعتقد فى كشف هذا الحجاب فإن هناك من لا يعتقد فى ذلك نهائيا .. ومن بينهم صديقى اللواء لطيف الذى مال الى وهو يبتسم وقال
هم بيسألوا الراجل عن تفاصيل الرؤيا .. واللى حصل بالفعل فى الحرب .. بس أنا محضر له سؤال -
واحد .. وهاقوله فى الآخر خالص
وليه مش دلوقت ؟ -
هاتشوف -

وفعلا استمرت المناقشات والتساؤلات .. حتى جاء أخيرا دور لطيف .. فطلب الكلمة
(...) طبعا هو شئ كويس أن الانسان يتفائل فى كل مساعيه .. لكن انا عايز أسأل .. يعنى الشيخ -
شاف فى الرؤيا شئ عن العبور .. وإن اللى جاله فى المنام ده حكى له عنه .. ما حكالوش ليه عن حكاية الثغرة بالمناسبة ؟ .. عالاقل كنا خدنا بالنا

ولم تكن هناك اجابة .. فأقفل المنسق الحوار .. وقمنا الى الافطار

رؤيا


&

32 comments:

Ramy Wasel said...

انا سمعت عن هذه الرؤيا

واعتقد انها صحيحه
لانه معروف ما جزاء من يكذب فى رؤيه رسوال الله

اما بخصوص السؤال عن الثغره
اذن انه سؤال ليس فى موضعه
لان المقصود من الرؤيا ان تبلغ عن حدث معين ولناس معلومين ذو قدرات ايمانيه خاصه
وليس كشفا للغيب او قراءه للمستقبل


وانما تقويه الهمم

كما ان التغره ليست بالاهميه ايضا او ذات تأثير على تغيير قرار الحرب

وانما كانت فرقعه اعلاميه

واجمع كل قاده الجيوش والخبراء العسكريون فى انحاء العالم انها حركه تلفزيونيه

mahasen saber said...

اللواء لطيف افحم الحوار بعقليه وذكاء وبالتالى لان قرائة الطالع من خزبلات حياتنا اليى بنستمد منها بعض بريق الامل
فبتالى الموضوع مقدرش يفرض نفسه وانتصر عليه الفطار

ساعات كتير ببقى شغوفه انى اعرف المستقبل ومن فتره واحده زميلتى قريتلى الفنجان بس قرايته كهربتنى فتوبت توبه نصوحه عن هذا الفعل اليى مبيجبش الا القلق....

mahasen saber said...

انا ابحرت فى ذكريات حضرتك الراقيه والدسمه يخفه دى

رائع رائع قطعة حرير لمست روحى

karim said...

اعتقد انة لو حدث فعلا ايام الرسول الكريم فهذا شىء طبيعى وموثوق فية فهو رسول اللة, ولكن فى البشر العاديين لا اعتقد, تماما كما فعل الشيخ الشعراوى عندما كانوا يريدون بالمملكة تغير مكان مقام ابراهيم مستندين على مافعلة الرسول الكريم ولكن نا يفعلة الرسول يكون من وحى يوحى الية لانة رسول وغير البشر, اعتقد انها مشابهة لذلك

صفــــــاء said...

اوقات بقرأ الفنجان
وأفتح الكوتشينه
وساعات بفسر أحلام
وكله بيكون فى أوقات أزمات
بكون محتاجه أى شئ يسرى عنى او يخفف
حاجه تقولى ان فيه فرج
ودايماً بيكون التفسير لصالحى
ماهو انا المغسّل ... يبقى لازم اكون ضامن جنه
حتى لو ستات قعدو فى جلسه حريمى وهى المعتاد فيها قرائه الفنجان
كله بيشوف تفائل
هو محدش أصلاً بيشوف حاجه ... ولو شاف حاجه وحشه ميبقاش ليها لازمه
ماهو الوحش موجود ومش محتاج فانجين ولا حلل

من الاخر بقى الراجل بتاع الأحلام ونشوف البخت ونقرا الطالع ونبين زين نبين دة ميدخلش ذمتى ب 75 قرش

بس اللى يخلى الناس تتفائل .. تنتظر خير جاى من الغيب
أفضل من اللى يكسر مجاديفهم ويقولهم مفيش فايدة
وعلى ذكر قرايه الكف
قدامك سكه سفر
وجايلك رزق من مكان بعيد
ونصرة قويه
شوفت التفائل حلو أزاى ؟

Sherif said...

عزيزى رامى
----------
اهلا بك

الموضوع يتعلق بالموقف وليس برؤية الرسول الكريم .. والعهدة على من رأى

ثانيا وهو الأهم .. اننا منهيون تماما عن هذا الاتجاه ولا ذكره ولا الاعتماد عليه .. رغم اننا نتسلل من حين لآخر ونحاول شيئا .. من باب المرح .. ممكن .. اما الاعتقاد فلا

يقول الله تعالى " ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير" الاعراف

"وما كان الله ليطلعكم على الغيب"
آل عمران

قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا "
اعلم الغيب " هذا أمر صريح من الله لنبيه الكريم - الانعام

"وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها الا هو"
الانعام

يعنى مسألة الغيب تخص الله وحده .. ولاتخص انبياؤه بنص القرآن

ثالثا اعتذر عن عدم فهمى لمسألة المقصود من الرؤيا .. فما معنى تقوية الهمم؟ وانا عندما اخبرك بشئ فى المستقبل قد يحدث .. الاتسمى ذلك كشفا للغيب؟

أخيرا .. الثغرة كانت مشكلة حقيقية ..اقول لك ذلك بصفتى رجل عسكرى شارك فى حرب 73

ولو قرأت مراجع موثقة لمحمد حسنين هيكل ستقرأ ماهو اعمق من ذلك .. هذا لايقل من نصرنا العظيم .. فالعبرة بالنهاية وليس بمعارك فرعية فيها منتصر ومهزوم .. ونحن لم نكن سوبر من على طول الخط .. شأننا شأن أى جيش فى العالم

Sherif said...

محاسن العزيزة
------------
الاستعانة بالله شئ جميل ومطلوب .. وليس التوسل لاحلام ورؤى .. وكما ذكرت .. حينما نضعف جدا .. كلنا يفعل ذلك
ويحاول ان يحقق ذلك التوازن النفسى له
حتى يستمر ويقاوم

لابأس من التفاؤل .. حتى برؤية فنجان .. بس تضمنى منين ماتسمعيش حاجة متعبة .. حتى وان لم تحدث؟

Sherif said...

محاسن العزيزة
------------

شرف كبير ان تقرائى القديم .. ربما وجتى فيه شيئا مفيدا .. او حتى نوادر تسليك على ايامينا

Sherif said...

كريم
---

يبدو ان هناك لبس
فالموضوع لا يتعلق برؤية الرسول ولكن بالحدث نفسه .. والذى جاء ناقصا بحيث لم يوضح ان هناك ثغرة فى الطريق

ما اراد قوله اللواء لطيف انك يجب ان تعتمد على عقلك وساعديك .. فقط

Sherif said...

صفاء الرقيقة
------------
التفاؤل هو دائما رائع

وقد كانت لانور السادات مقولة كنت احبها

ان هناك من الناس .. من يملك القدرة على رؤية نقطة مضيئة .. فى الظلام الحالك

هذا مايحببنا فى الحياة .. الا انه قل كثيرا هذه الايام فاصبحنا لانرى شيئا حسنا ولا عندنا أمل

هل تدرى لماذا؟ لاننا لانحاول .. واستمرأنا رفع الراية البيضاء

Ramy Wasel said...

صحيح انه لا يعلم الغيب الا الله
ولكن لا نستطيع ان ننكر الرؤيا

وهى من الله لناس معينه
ولمواقف معينه
وليست لعلم الغيب
ولكن استكشاف لبعض الامور
والرؤيا ثابته لمن انعم اللع عليهم
وتحدث فيها الكثير من العلماء مثل الشيخ الشعراوى وغيره
اما بخصوص الثغره
فأنا قرأت عنها كثيرا جدا

ولا يمكن اخذ كلام هيكل موضع ثقه
لانه يدخل الاهواء الشخصيه فى حديثه
ولتتأكد من صحه كلامى
ارجع الى ما كتبه هيكل قبل حرب اكتوبر فى اكثر من جريده مصريه مثل الاهرام

وما قاله هيكل بعد الحرب وخصوصا من اذاعات ليبيا

وكان يمكننا اقضاء على الثغره
لولا تخاذل اللواء الشاذلى

وعندما كبرت الثغره
تدخلت امريكا لحمايتها
واعلنت اننا لو قضينا على الثغره
ستتدخل هى

لانها لا تقبل ان ينهزم السلاح الامريكى امام السلاح السوفيتى مرتين

وارجع الى كلام كيسنجر مع الرئيس السادات بخصوص الثغره

Sherif said...

عزيزى رامى
----------

هذا المقال ليس مجالا لمناقشة الثغرة .. ولعلك بكلامك فهمت ان الثغرة مشكلة .. يمكنك الرجوع لمذكرات الشاذلى شخصيا حتى تعلم لجانب الآخر من القصة .. اذ من غير المعقول ان تقرأ من جانب واحد .. وهو رأى رئيس اركان القوات المسلحة ومهندس حرب اكتوبر والذى بناها على مااسماه المآذن العالية

أرى ايضا أن تقرأ عن حرب اكتوبر لجاك او بالانس فترى المنظور من الجانب الآخر فترى الصورة بشكل اوضح ..

عموما ماتقراؤه هو اجتهاد كاتبيه بما هو متاح من وثائق لديهم .. لكننى اعتبر نفسى ممن شاركوا فى الحرب ضابطا وليس ممن سمع عنها أو قرأ .. وبالتأكيد تداعيات الاحداث أثناء الحرب نفسها يمثل جزءا كبيرا من الحقيقة

الشئ الثانى وهو موضوع المقال هو الاستناد لغير العقل فى امور خطيرة بمبررات غير الايمان بالله الذى يدفعك للايمان والثقة بنفسك فى سعيك لتحقيق اهدافك .. هذا هو موضوع البوست ومحوره بغض النظر انه اتصل بحرب اكتوبر
من هنا .. لااعتقد اننى ساستمر فى التعليق على الحرب لأننى لم اقصد هذا الموضوع .. ومرحبا بالحديث عن محاولة اختراق الغيب .. والاسانيد لا تكون بما قال العلماء .. لكنها بالثابت فى كتاب الله .. وقد قلت ماعندى .. لكنك لم ترجع اليه .. أو ترد

مع ذلك فالاختلاف لايفسد للود قضية

سمراء said...

وطالما أن هناك شيئا مجهولا فسيظل البحث عنه مستمرا

هذه هي الحقيقة البحث عن المجهول وهو ما يفسد الأستمتاع بالآن باللحظة الحالية وهي الحقيقة الوحيدة المؤكدة
كما أننا نفقد استمتاعنا بالمفاجأة في المستقبل
ونتحرك لا اراديا لتغييره اذا كان لا يروق لاننا نري بعين وعقل وقلب اليوم
ويمكن ان يكون مناسبا لنا اذا حدث في الموعد المحدد له لان عيننا وعقلنا وقلبنا سيكون قد اختلف بفعل الزمن


سمراء

Ramy Wasel said...

انا متفق معك تماما فى موضوع كشف الغيب
وهذا طبعا لا يمكن الاعتامد عليه فى اى مجال
ومحاوله التنجيم او معرفه الغيب عن طريق الدجل او ما شابه من الكبائر
وكذب المنجمون ولو صدقوا

ولا يمكن اخذ رؤيا كدليل لشن حرب
وانا متفق معك فى ذلك
ولا يوجد خلاف مطلقا

ولكن بالنسبه للرؤيا هذا شئ اخر
ومن الممكن ان نتحدث عنه اذا اردت

ونجعل الكلام عن الثغره فى اى مناسبه اخرها تحبها

دمت بخير استاذى الفاضل

Sherif said...

سمراء العزيزة
------------
اوافقك فى ان عقل وقلب اليوم غير هذين فى وقت لاحق

من هنا نتغير وفقا للظروف .. ومن هنا ايضا تتبنى هذا المفهوم فى ان هذا رأى السمراء اليوم .. وليس بالضرورة ان يكون هو غدا

الا ان المستقبل هو دائما الطموح .. أما محاولة استكشافه فهو فضول أزلى .. وهذا ماقصدته .. لأنه ماجبل الانسان عليه .. ولاينتهى الى القيامة بكل الاساليب .. ومنها الرؤيا .. والتى فى رأيى يختص بها الانبياء .. وليس البشر العاديون مهما ادعينا من شفافية ..

وصحيح ان الواقع اجدى بالعيش والاستمتاع .. وكثير من الفرص والمتع الجميلة تضيع علينا لاننا تركناها وذهبنا نبحث عن المجهول

الا ان المجهول هو دائما جذاب ومثير

Sherif said...

عزيزى رامى
----------

انا احب الحوار والمارعة بالحجج لأنه ينشط العقل ويصحح مفاهيم وحقائق كثيرة .. غير ان المسألة مسألة ترتيب موضوعات بحيث لاننصرف لغير الهدف من الحوار والحديث ليس الا

وفى رأيى ان الرؤيا الحقيقية تخص الانبياء وحتى تأويل الاحلام والتى يسميها رب العزة ألاحاديث كما فى قصة يوسف عليه السلام تخص الانبياء أيضا

الخوف هو اتخاذ هذا المنحى أساسا كما قلت واتفق معك فى انه منهى عنه .. والاساس كلام الله اذ يقول فاذا عزمت فتوكل على الله .. والتوكل على الله ليس بالضرورة ضمانا للنتيجة .. لكنه بالاحرى ايمانا برسالة الانسان وخلافته على الارض بالسعى

اهلا بك فى كل وقت

أم أحمد المصرية said...

اخي االفاضل
انا طبعا مؤمنة ان رسول الله حين يري في حلم فهو رؤيا صادقة
لكن تأكيداالقرارات المصيرية الخاصة ببلد بأكمله لا تؤخذ بالاحلام خاصة و ان من حلم ليس هو الرئيس السادات نفسه صاحب القرار لكن بافتراض الصدق و حسن النية نعترها بشري خير تساعد القائد و تدفعه في الاتجاه الايجاي الذي كان يرغب فيه الشعب

Sherif said...

ام أحمد المصرية
-------------

اعتقد ان ماتقصدينه سيدتى هو رؤية النبى عليه السلام بصفاته لانه قال من رآنى فقد رآنى حقا فإن الشيطان لايتمثل بى

وهذا لاعلاقة له بالموقف الذى رآه الشيخ وتفاصيل الحادث نفسه لانه رجم بالغيب

اذا كان مانأخذه هو من باب الفال فلابأس .. أما ان تعتمده فلا أظنه يصح بكلام الله سبحانه وتعالى كما ذكرت فى تعليقى على رامى

تسرنى زيارتك دائما

Blank-Socrate said...

بوست جميل بعد غياب
دايما الناس بتحتاج للامور دى لما بيفقد الثقة فى نفسه و فى ربنا
بمعنى لما الانسان يكون صالح و بيثق فى عنايه و صلاح الله مش بيحتاج انه يعرف الغيب !!
دا غير ان الساحر الاعظم فى الحياة هو قلب الانسان :)
هو الوحيد اللى ممكن يغير الاحداث للخير
تحياتى

Sherif said...

Blank-Socrate
-------------
ماتقوله ياصديقى هو ما اريد توضيحه .. وغايته الا نترك انفسنا كثيرا لهذه الأمور الى درجة التخلى عن دورنا الاساسى على ذمة انها الاقدار .. والتى نتخيل احيانا انها تعاندنا

اتذكر شئ غريب فى هذا المقام .. ان مباريات كأس العالم تنقلها الاقمار الصناعية الى اكثر من 150 جولة .. وتقوم بها شركات فى معظمها فرنسية مع غرامات بالملايين اذا انقطع الارسال او توقف لدقائق

لم يحدث ان انقطع الارسال مرة واحدة فى كل المباريات او تأخر النقل ومنظومة دقيقة كبيرة ومعقدة .. فكيف ضمنوا هذا؟ بالعمل الشاق الجاد وليس بالحندل والمندل الذى يتيه فيه الشرق عشقا تحت اى مسمى

وكأن الله يعاقب المؤمنين .. ولا يعاقب غير المؤمنين

حضورك يجعل لهذه المدونة طعما مختلف

norahaty said...

حقيقى الواحد مابيوقف حياته
على رؤيا او حلم او استشعار
لكن ده ما بيمنع من ترك ولو
مساحة صغيرة من الاحتمال او التصديق
بامكانية اومقدرة او شفافية بعض الافراد بمعرفة ما يحدث فى المستقبل

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

شريف الغالى
قصة طريفة... وسؤال ذكى... وعجز عن الاجابة متوقع... فمث هولاء الشيوخ عادة ما يكونون بلا اساس

ولكنها الحاجة للمعرفة
لازاحة الستار الرمادى الذى يحجب الغد
اقوى من اى نفس وارادة

اوراق التاروت
هل تعرفها؟

الى لقاء قريب يا اغلى الناس

Sherif said...

نوراهاتى العزيزة
----------------

يمكن للانسان ان يكون شفافا فى ظروف نادرة .. ربما

ولكن هل يمكنا ألاعتماد على ذلك؟ هذا هو السؤال

Sherif said...

Egyptinanna
-----------

طالما ان هناك مجهول .. يظل البحث عنه مستمرا .. خوفا من اللامتوقع

اوراق التاروت .. كوتشينة .. فنجان .. كلها يؤدى لنفس الهدف

حضورك يضيف لهذه المدونة بهجة وحيوية

norahaty said...

ما اقدر اقول لأ
100%
ولا اه
100%
ولكن نترك فرصة
او احتمال بممكن
حتى اذا لم يتم ما نريد
لا نحزن ونقول فعلنا كل شىء
فلما لم يتحقق ما نريد ؟

norahaty said...

قراءة الطالع فى الجرائد
شىء اوفقته منذ مدة طويلة
والحمد لله بعد قراءتى لحديث رسول
الله صلى عليه وسلم

norahaty said...

المهم انى كنت جاية
اصبح واقول صباح
الفـــــل يافندم

Sherif said...

نوراهاتى
---------

أهلا بك وتشرفينى فى كل وقت .. وصباح الورد ايضا

مش عارف ايه اللى دخلنى الحتة دى؟

قوس قزح said...

يمكن عالم الغيب و عالم الاحلام قريبين اوى من بعض
ممكن تكون سما الاحلام هى بداية الغيب
و فى الحلم بنوصل للسما فبنقدر نشوف خيالات من عالم الغيب
بتكون مش واضحة او مفهوم معناها
و لما بنصحى بحاول نلاقى لها تفسير و نربطه بالواقع
و ساعات تفسرنا بيكون صح

لكن فى اوقات نادرة بنعدى سما الاحلام و لما بنصحى بيكون الحلم اقوى من اى مرة و بيكون جوانا احساس ان فى حاجة وهنا بنقول دى اكيد رؤيا

تفتكر لما نحلم و يتحقق الحلم ده ايه ؟

Sherif said...

عزيزتى قوس قزح
--------------

هذا المجال رغم ان هناك دراسات مكثفة حوله الا ان ذلك لم يضعه بعد موضع العلم

لان العلم معناه البسيط الفهم ومن ثم السيطرة

ونحن بعد لانستطيع الاعتماد على هذا .. الرؤيا فى تقديرى هى من شأن الانبياء وبعض من خصهم الله بشئ من الشفافية .. وهؤلاء مثل سيدنا الخضر يقول عنهم الله
فوجدا عبدا من عبادنا اتيناه رحمة من
عندنا وعلمناه من لدنا علما

لاأنكر الرؤيا .. لكن من يدعى انه يملك هذه القدرة؟

وفى نفس الوقت أرى اننا ارتكنا لهذا كثيرا حتى تخلينا عن دورنا فى العمل واصبحنا لانؤدى واجبنا
واعتمدنا فى كثير من الاحيان على الدجل والشعوذة وطعمنا ذلك برحيق وعطر دينى ليكتسب شرعية مزيفة .. وهذه هى النتيجة .. نحن فى قاع العالم بعد ان كنا اول حضارة

قوس قزح said...

انا مش بتكلم عن الدجالين و المشعوذين اللى بياخدوا الحكاية دى بيزنس

انا بتكلم على الناس العادية
اللى ممكن تحلم بحلم و بعد فترة فعلا يتحقق و مش شرط تكون ناس عندها شفافية بدليل الايات دى

بسم الله الرحمن الرحيم
"
وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ
قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ
وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ
يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ
قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ
ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ
ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ
"

تفتكر الملك ده من الناس اللى بتتمتع بالشفافية و القرب من الله !!

ده غير حديث الرسول الكريم :

‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال:"‏ ‏رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ‏"

و ده معناه ان اى مؤمن ممكن يشوف رؤيا

اما بالنسبة لـ لا يعلم الغيب الا الله .. ففى سورة الجن قال تعالى

(عالم الغيب فلا يظهر علي غيبه أحدا‏ إلا من ارتضي من رسول‏..) ‏ الجن‏:26‏ و‏27

يعنى الرسول صلى الله عليه و سلم كان فى بعض الاوقات يطلعه الله على الغيب ليعينه فى الدعوة
و ده معناه ان لو كان فى حد كان عنده القدرة على الاطلاع على عالم الغيب فهو فقط الرسول عليه الصلاة و السلام


الرؤيا موجودة لكن معرفة الغيب لا
دى وجهة نظرى

تحياتى

Sherif said...

عزيزتى قوس قزح
--------------

جميل المثال الذى سقتيه .. وهذا الملك بالذات هو واحد عادى اراد الله بما رأى ان يجكم أمرا .. وهو ان بنال سيدنا يوسف حصوة ويظهر قدرته على تأويل الحديث ويمكنه فى الارض

قال ولنى على خزائنها

وهذا ماكان .. وقد قلت انى لاانكر الرؤيا .. ولكنى اقول انه لايسطيع احد ان يعول او يبنى عليها

وارجو ان تقرائى ردى على رامى وذكرت من آيات .. اتباع مثل تلك الامور رغم انها تظل توسوس للانسان بحثا عن المجهول نحن منهيون عنه

اهلا بك