Friday, October 16, 2009

لماذا تصر على ان تراها كلها ؟ -
اشعر بانها ملكى .. فكيف لايطلعّ من يملك -
على مايملك ؟
لكنك بهذا تزيح خدر عذراء وحياءها .. تستشف -
اللؤلؤ من وراء ستار الحرير
انا لا ارى هذا .. لكننى استشعر جمالا ربانيا -
يثير خيالى
خيالك .. وواقعك معا .. انت بشر كهؤلاء -
نعم .. لكنى أذوب حياءا فى حمرة خجل .. -
فاشيح بوجهى
اتعجب من انك تطوق الى ذلك .. وتتوارى بين اصابعك -
حقيقى .. وبكل حواسى ومشاعرى .. فآراه بعينى وبقلبى وروحى معا -
تحب تفاصيل بعيدة .. -
نعم .. لاحتضنها بروحى تارة اخرى .. والفها رداءاً هو نفسى .. -
هل هى ملكك حقا حتى تطلبه .. -
بل هى حبيبتى ومهجتى فمن ذا الذى ينظر بعينى ؟ -
الاتدرى ان الحورية إن رأيتها .. لاتقوى ان تنظر فى عينيك .. -
إلا انا .. ستنظرنى مرة بعد مرة -
حتى وان نظرت فى عينيك متحدية .. فان عينى روحها تظل مسبلة وكأنك كسرت فيها شيئا -
إلا انا -
الا انت .. الا انت .. فما انت والآخرين ؟ -
ليس غير اننى أرى سحر الله فى الوجود .. وأتأمله .. فازداد ايمانا -
اليست عينك كعيون الآخرين ؟ -
بلى .. هى مثلهم .. لكنها ترى غير مايرون .. فانا يمكنى ان انظر ساعة فازداد شوقا ولوعة -
ويمكنك ان تنظر دقيقة فتشتعل فيك نار الرغبة .. -
نعم .. فهذا ايضا ممكن .. -
كم مرة رغبت ؟ وكم مرة تقت شوقا فانتشيت ؟ وهل يرضيها ذلك منك ؟ -
حين اراها كلها .. احن الى محياها .. وثغرها الباسم .. واتحرق شوقا لاحتضانها .. -
ويملأ الوجد عينى .. لأننى حقا احبها واما ان اشتقت ان اعتصر نفسى فى كيانها حتى أملاؤه ..
فانا ظمآن اليها .. لا يعيبنى ولا اخجل منه
وها انت تخلط الرغبة بالشوق -
الاثنين فىّ .. فان غلبت رغبتى فقد افقدت الجمال رحيقه .. ولم اشعره .. واما ان غلبت روحى -
فقد عشت امدا جديدا .. انا اعيش بين رؤيتى التى تجود بها .. ولقاء آخر .. ورؤية تارة أخرى
فلم تجبنى من هى ؟ -
هى جنية البحر تحّورت .. ليس هذا قولى بل قولهم جميعا -
لكنى اريد ان اسمعك انت .. فهلا وصفت لى -
انا نظارتى ليست كباقى البشر .. فقد حبانى الله نعمة كبيرة .. حباها القليلين من عباده -
نعمة .. ام هبة ؟ -
نعمة وهبة احمد الله عليها .. هى اننى لاارى فى اى انسان الا ماهو جميل .. -
لكن كل انسان هو مزيج من ملك وشيطان .. جميل وقبيح .. صالح وطالح .. سمين وغث -
اعلم ذلك .. فهل ادركت عظمة تلك النعمة ؟ -
لا اتبينها جيدا .. فقد ننتشى لشئ طيب .. وقد نعانى .. وقد يخلب لبنا جمال آخاذ .. وقد يردينا -
مانصطدم من حقيقة
اذا اندمجت مع من تحب .. فسوف تسمو نفسك .. وكلما اقترب منك ولم يخش قلبك -
او عقلك ان يتبدل حياله .. وازددت تعلقا وعشقا له .. فانت هنا تعيش .. بلارتوش .. بلا اسوار .. بلا حجاب .. ولاهو .. ككتاب ليست به اوراق لازلت لم تقراؤها .. هو ورقة واحدة واضحة صافية زاهية الوانها كأروع مايكون فى لوحة رسام
هذا عالم مثالى .. فاين هو -
هو بين ايدينا .. يضيع ان نسينا او تناسينا اسمى مافينا .. لحظة ان تبحث فى الصورة عن نفسك دائما -
.. وتسأل .. اين انا .. هو دائما أنا .. لكنك لاتسأل أين هو .. هل شبع منى فاعطيه .. هل ارتوى فاسقيه من روحى .. هل نما شجرة باسقة فرعها فى السماء تطرح ثمارا فيؤتى اكلها كل من حولها .. شجرة زرعت فى أرضى وتغذت من لحمى ونفسى
ليس هناك شهيد فى عصرنا .. ولاقديس .. -
ليس من الضرورى .. لكن من الضرورى ان نعيش قليلا القديس .. والا راح طعم الحياة .. -
ذلك التوازن المستحيل لا يفهمه الكثيرون -
لهذا اعرف الكثيرين ويعرفوننى .. يعيشون فى .. ولااعيش فيهم .. وهذه هى حيرتى -
فان اتيت الى لتقدم شيئا .. لانك تحس بى .. وتريد ان تقدمه الى .. فأنا ممتن .. أقبل يديك لانك تحبنى كما احبك .. أما ان اتيت الى لتقدم شيئا .. حتى يأتى يوم تحاسبنى فيه على ماقدمت .. فعفوا .. أنا لااريده
فما بال حبيبك ؟ -
حبيبى ؟ .. حبيبى لانه قطعة من ذاتى .. ولان احدا لا يفهمنى غيره .. ولان الناس قد يرون مايحدث -
ويدرون .. فيتعجبون .. بل ويذهلون .. ثم يقيمون عدلا مهترئا بميزان مكسور ويحكمون .. حبيبى انظر فى عينيه صامتا .. واقرأ ماعيونهم عنه كليلة .. هو حبيبى الذى لن يفهم احد كيف أحبه .. الا هو .. ولن يفك طلاسم كنزه الا حبيبه
الاتخشى ان انطلق فى فضاء بعيدة .. -
كلا .. فنحن نلعب تلك اللعبة مرارا وتكرارا .. أحبه .. واتصنع الغضب .. فاشيح ليصالحنى -
.. ويهدئ من روعى ..ويملاؤنى بأعذب ماتسمع اذنى .. ويقرئنى اروع ماتقع عليه عيناى .. اعتدته يدللنى .. واعتاد ان ادلل ه
يقتات على الحب .. فما حيلتى .. يوم عسل .. ويوم بصل وهكذا تسير الدنيا معه
.. وانت .. تعيش انتظارا مثيرا واشتياقا الى ان يعود .. -
كلا .. فانا ايضا اقتات على الحب .. نحن نسبح فى فضاء فسيح مترامى .. كلصّين محترفين -
نلفّ اليوم كله ونجتمع فى بستان يخصّنا .. نتقاسم فيه عواطف الدنيا بشفاهنا .. فلا تكفينا .. فنبحث عن أخرى فى عوالم بعيدة .. ننصت تارة .. ونرقب أخرى .. ونرضى بما وجدنا .. فلا نأكل حد الشبع
لا تشبعان ابدا .. -
نعم .. وما اظننا نشبع ابدا .. لاننا لم نجد بعد مفردات تصلح لنا .. -




.. فى خيالى

22 comments:

Tamer Nabil said...

السلام عليكم

بوست رائع

وسرد جميل

ولاتعليق اجمل من الاعجاب عندى بية

مع خالص تحياتى

Sherif said...

تامر نبيل
---------

شكرا لمرورك

koko said...

قريت البوست على نفس واحد .. واو

dreem said...

حبيبى لانه قطعة من ذاتى .. ولان احدا لا يفهمنى غيره .. ولان الناس قد يرون مايحدث -
ويدرون .. فيتعجبون .. بل ويذهلون .. ثم يقيمون عدلا مهترئا بميزان مكسور ويحكمون .. حبيبى انظر فى عينيه صامتا .. واقرأ ماعيونهم عنه كليلة .. هو حبيبى الذى لن يفهم احد كيف أحبه .. الا هو .. ولن يفك طلاسم كنزه الا حبيبه
ما اروع تصويرك وتعابيرك
كل التحية لك

Appy said...

عجبتنى وخلتنى ابتسمت اوى

Sherif said...

العزيزة كوكو
------------

زرت مدونتك .. أجمل مافيها الصراحة والوضوح

أهلا بك فى كل وقت

Sherif said...

دريم العزيزة
-----------

هذا سيدتى اكثر مما استحق .. أسعدنى انه اعجبك .. والاكثر انك شعرت كلماته

مرورك يشرفنى

Sherif said...

Appy الكميلة
------------
لأنك انسانة تختفى رقتها وراء صراحتها وجرأتها .. كنت متأكد من أنك ستقرائى كل جميل بين السطور

أسعدنى انه اعجبك

أم بتول said...

فان اتيت الى لتقدم شيئا .. لانك تحس بى .. وتريد ان تقدمه الى .. فأنا ممتن .. أقبل يديك لانك تحبنى كما احبك .. أما ان اتيت الى لتقدم شيئا .. حتى يأتى يوم تحاسبنى فيه على ماقدمت .. فعفوا .. أنا لااريده

من أجمل ما قراءت ، تعبر عن جمال العطاء فمن يعطى لا ينتظر المقابل ، و ينتظر المقابل فلا يستحق .

Sherif said...

ام بتول العزيزة
---------------
اسعدنى كثيرا انك تأثرتى بما أريد التعبير عنه .. وفى هذا البوست بصفة خاصة .. هناك لوحات عدة جميلة .. لاتنزعنا من بشريتنا بأى حال .. لكنها تميل بناالى الملائكية

قوس قزح said...

الله عليك
البوست ده بجد بجد من شخص يقف على قمة الحب و يراه بوضوح تام بدون رتوش و بدون مثالية زائفة او رغبات جسدية

و ان كنت تحدثت عن الاصرار على رؤية الحبيب كاملاً ، فعلى الطرف الاخر نرى ان الحبيبة لا تكون فى كامل زينتها الا له و بالرغم من حياءها ينتفض قلبها فرحا برؤية عينيه تحتضن جزء منها تملكه وحدها و تخفيه عن الاخرين
و هى تعلم ان تلك النظرة لا تكون الا نظرة مكملة لمشاعر الحب بينهم

و حتى ان كانت بها بعض الرغبة ..اليس الرغبة فى الحبيب اوقع كثيرا من الرغبة لاى شخص لمجرد الرغبة

هل هناك اجمل من انت ترى الجمال فقط فى من حولك ؟؟
هل هناك ارقى من علاقة متوازنة فى الاخذ و العطاء ؟
هل هناك اطعم من ان نقتات حباً ؟

اخذتنا فى حديث عن متاهة مشاعر الحب و كل منا يدرك بداخله جزء منها و لكن انت وحدك من استطعت الخروج للنور بينما ما زال الاخرون يحاولون

تحياتى

Sherif said...

داليا العزيزة
-------------

كنت متأكد ان هذا البوست تحديدا يمكن لأى واحد ان يقرأه من أكثر من منظور

وكنت أتخيل ان القليلين جدا سوف يقراؤنه كما احب له ان يكون

ماقرأته الى الان بالفعل أذهلنى .. فلم اكن اتصور هذا الكم من المشاعر الرقيقة لدى من علق .. والحس المرهف العالى الذى قرأ الانسان قبل أن يقرأ اى شئ آخر

والآن انت .. تعليقك زاد هذا البوست بريقا ولمعانا .. وجمالا فوق مافيه .. لانك عبرت عما اراد الكثيرون التعبير عنه

لا اخفيك قدر سعادتى بما قرأت .. فشكرا لك

صفــــــاء said...

لا انت تراة ولا هو يراك
بل انت تبصره ... وهو يبصرك
لذلك فـ رؤيتك ورؤيته اعمق من مجرد شكل سطحى بملامح و قسمات
بل هى نظرة تمعّن تكشف كل الأركان والجوانب والخلجات
كـ نظرة صقر من عل
وما ان تغوص فى كل تلك الاعماق بين كل تلك التفاصيل حتى تتيقن انك صاحب الحق
انك المالك
وتبدأ فى المطالبه بحقك ... وعرشك
فـ ان خجلت هى تعجبت
وان ترددت ثار اندهاشك
المفروض انك تجاوزت كل هذة المراحل بمراحل
محاورة بين انت انت ... وانت هو
بين السمو والتحليق فى سماء العاطفه لدرجه الملائكيه
وبين الغرق فى الحب بكامل رغباته وشهواته
والحقيقه انت ايضاً أوضحتها
فـ انت الرجل لا تتعارض مع أنت القديس
فـ هكذا خلقنا الله
بشر
نمتلك كل نزعات القلب والروح والجسد
ويجب ان نشبع كل جزء منهم
أو نكون منافقين خادعين لـ نفسنا
معذبين لها
انت انت ..... لا تتعارض مع .... انت هو

Sherif said...

صفاء العزيزة
------------
سيدتى .. انا اعرف ان هناك من يرون المقال بعين المصور الذى مهما القى ظلالا واستخدم الاضواء ووظفها .. لاتزال الصورة شيئا ينقل ماتراه العين .. هذا مااسميتيه البصر

وهناك ايضا من يرونه بعين الرسام الذى يمتص الرحيق كله ليحيله عسلا مصفى بريشته وألوانه الزاهية فيلمس جوهرا يخترق الصورة .. وهذا مااسميتيه البصيرة
اعتقد ان هذا ما اردت ان تقوليه .. وفى هذا كنت دقيقة جدا فى التعبيرين

سيدتى .. اتوقع ان الكثيرين سيتوقفون طويلا قبل ان يقولوا كلمتهم .. وربما احتاجوا لجرعة أكبر من الشجاعة ليضعوا كلمتهم بمنتى الصراحة والوضوح

ولكن فى النهاية .. المقال يستحق

mahasen saber said...

فاتنى بوستين وده من سوء حظى بس هقراهم واستمتع بما فيهم زى ما استمتعت بسطور وكلمات ابوست الراقى ده

افتقدت حضرتك ومدونتك بشكل كبير واسفه على الغيبه بس بتكون مشاغل وظروف ليس الا
وبرضه من سوء حظى

Sherif said...

محاسن العزيزة
------------

لا تعتذرى سيدتى .. والا اضطررت للاعتذار من الصباح الى آخر يوم لاننى مقصر أنا أيضا

تغيبى كثيرا وحينما تعودين .. يضئ نورك تلك المدونة .. سرنى كثيرا انك قرأت ماهو خلف السطور

norahaty said...

أقتبس من ردك
على صفاء هذين السطرين
(سيدتى .
اتوقع ان الكثيرين سيتوقفون
طويلا قبل ان يقولوا كلمتهم
وربما احتاجوا لجرعة أكبر من الشجاعة ليضعوا كلمتهم بمنتى الصراحة والوضوح)
.......
رأيتها مناجاة
بينك وبينك
لم أفهمها جيداً ربما
ولكننى أعجبت بها

Sherif said...

العزيزة نورا
------------
هى بالفعل مناجاة بين أنا الملاك وأنا الانسان

فهى لاتدعى ملائكية رغم انها جزء منا .. ولاتغرق حتى اذنيها فتنسى روحها لانها اعظم مافيها

احببت ان اعيش للحظات كغيرى وان لم يفصح .. الا انه فى اقل القليل لايستنكر تلك الاحاسيس والمشاعر التى هى فينا .. مهما حاولنا اخفاؤها

غير اننى لا ارى ضرورة من اخفائها .. بقدر ماهو ضرورى ان ننظر اليها من منظور جمالى بحت

حضورك يشرفنى

ضحكة مجروحة said...

محتاجة استفسار منكم من فضلكم
اتفضلوا عندى فى المدونة
ضرورى وشكرا

Sherif said...

ضحكة مجروحة
-----------

أهلا بك فى هذه المدونة التى ارجو ان تكونى قرأتيها واعجبتك

قرأت مقالك ولم استطع كتابة التعليق لديك .. لكننى اكتبه هنا
-----------------------------------
هذه اول مرة ازور مدونتك .. وقد قرأت القصة .. ورأيت ان هذا الرجل لايتحرك الا فى محيط عائلته .. فهن بنات عمه او عماته .. باستثناء المرة الوحيدة التى رأيت فيها صورة بنت يحبها

الحقيقة اننى لا ارى حبا حقيقيا لا من جانبه ولا حتى من جانبك .. هو فقط احتياج عاطفى .. وربما كان هذا هو الشخص الوحيدالمتاح و الذى تمنيتى الزواج به

ليست هذه هى قصة الحب الوحيدة التى ستمرين بها .. وبعدها ستأتى قصص تشبعين فيها عواطفك .. فالشباب كثيرون ومنهم من هو جدير بقلبك .. دعى تلك القصة الجميلة التى اغلقت عليها جوانحك .. وانطلقى بطبيعتك حتى معه .. وصدقينى هى ليست الا حالة عاطفية وليست قصة حب .. لانها بلا تفاصيل .. ولا حتى ذكريات .. كل الامنيات السعيدة لك

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

من هى؟

Sherif said...

Egyptianna
----------
هذه قصة من خيالى .. اناظر فيها نفسى الانسانة .. مع نفسى الملاك