Wednesday, November 25, 2009

جاءنى هذا التعليق الرقيق من ماكس الرفيق
*
لست إلا.. لست إلا
ورده بيضا جنب فلة
ترتوى من نبع صافى
تخـــتفى زى الأهله
بس لو نامت عيدانها
ترمى بذره أو تقاوى
فجأة لما الشمس تطلع
تلقى زهــره تانى طله
هكذا أنت ياصديقى
*
ورددت عليه بالآتى
*
بكل الترحاب وشوق الاحباب
وصلتنى منك كلمة ف جواب
اسعدتنى وفاجأتنى
وبعد غيبة أيقظتنى
وبزين الفرسان فكرتنى
مناحم الجميل
وماكس الاصيل
*
حللت أهلا ونزلت سهلا .. وقد كنت ياعزيزى نويت الرحيل .. بلا بكاء ولا عويل .. ذلك لانه قداجدبت القريحة وثارت قيحة .. لولا أن الرفاق .. حملونى على الاعناق .. فوجدتنى الى حيث كنت مساق
وقالوا..اما الصلصلة .. واما المقصلة
*
وعليه ياعزيزى ها قد عدت .. عله سبحانه وتعالى يفتح علينا بما ينعش الفؤاد .. ويسعد العباد
وقد كنت فى غفلة من هذا .. لكننا لانختار اقدارنا ولاأخبارنا
والحمدلله من قبل ومن بعد
*
لهذا أيها الأصدقاء سنترك هذا المكان مفتوحا يتسع لكل ماتأتى به الأوراق من جديد .. وفى نفس الوقت سنستمر فى فرعنا الآخر الذى كان اتيلييه للرسم ليصبح للرسم والقصة معا .. فهذا هو اللينك وأرجو أن تعجبكم أول قصة
*
*
أطيب تحياتى للجميع وكل عام وانتم بخير
*
*